دورة وكلاء الوزارات

عرض المادة
دورة وكلاء الوزارات
582 زائر
29-01-2016

بادرة إيجابية تتوسد معطيات حراك الدولة ومفاصلها من خلال جهود الأمانة العامة لمجلس الوزراء في إنفاذ الموجهات والبحث عن المقاصد السامية عبر إقامة برنامج إعداد القادة الذي يتضمن دورة وكلاء الوزارات والتي يتم تنفيذها سنوياً سعياً لإحداث التكاملية والتلاقح وتوافق الرؤى ومن ثم خلق قاعدة لروح العائلة الواحدة بما يعزز من نقاط القوة وتقليل من نقاط الضعف خاصة أن الدولة تشهد الإصلاح في الخدمة المدنية وإجازة موازنة عام 2016م وتمكين مسببات الحوار الوطني واستهداف الآفاق الأرحب، ففكرة دورة وكلاء الوزارات ذكية في معناها ورؤيتها ورسالتها، إذ أنها تحقق رفد الأهداف في وحدة عضوية واحدة من خلال نسق هارموني متناغم يدوزن بإيقاع الإنتماء ويصدح بالعصف الذهني، ويمكن لاحترام تفكير الآخر، ويوطن للفعل المنهجي العلمي للوطن.

ودورة وكلاء الوزارات تبسط حق النظر للأفق من خلال عصف ذهني يستوعب المتغيرات ويفضي للمواكبة ويفجر الطاقات ويشحذ الهمم للوصول للغايات عبر ثوابت وطنية تمور بالتوافق ومسببات التنمية المستدامة والأمانة العامة لمجلس الوزراء، وبما تمتلكه من رصيد وخبرات وكفاءات حققت أهداف عديدة بتنظيم هذه الدورة في بورتسودان وعبر استضافة من وزارة النقل والطرق والجسور ممثلة في هيئة الموانئ البحرية والتي تعتبر حالياً من أفضل المؤسسات الحكومية أداءً وتطوراً وناتجاً وتجسيداً لدور المسؤولية الاجتماعية.

إذ تشهد هيئة الموانئ البحرية حالياً فعلاً يبرز كل تطلعات الدولة في كل محاورها من خلال مشروعات تنموية تلبي (نداء الوطن) وتمنحه (حق التنافس دولياً) وتعزز من (قراره وإرادته) كما أن طبيعة عملها تعطي صكوك التعرف على كل الخطط ومسار الأداء ووجوب ترسيخ مبدأ التكاملية والحرص والمثابرة على إنجاح الآخر، إذاً فإن الاختيار صادف أهله ولتكن (الموانئ البحرية) تجربة تستوجب الوقوف عندها من قبل الوكلاء لمزيد من الانطلاقة نحو المسار الصحيح.

ورغم أن برنامج الدورة عامر (بقسمات الوطن) إلا أن خلجات دواخله تفصح عن أن (واجب الأوطان داعينا) خاصة أن الذكري الـ(60) للاستقلال قد نثرت مدادها أملاً في عام جديد يعتلج بأن يكون الوطن عالي ويكون فيه استجابة لـ(جدودنا زمان وصونا علي الوطن) و(عزيز أنت يا وطني برغم قساوة المحن)، وهنا على ساحل البحر الأحمر ستكون الأمواج شاهداً على عهد وكلاء الوزارات بأن يمنحوا الوطن وإنسانه الكريم ابتسامة العافية.

القراءة تشير إلى أن دورة وكلاء الوزارات رقم (3) ببورتسودان والتي استضافتها هيئة الموانئ البحرية كانت ناجحة بكل المقاييس، وأن التوفيق كان ملازماً لها، وأن محصلتها كانت ملاذات آمنة لحقيقة (الفينا مشهودة)، وتحية خاصة للأمانة العامة لمجلس الوزراء على هذه البادرة الجريئة، ومرحباً بوكلاء الوزارات في ولاية البحر الأحمر ولاية النوارس والجمال والسياحة وهنيئاً لهيئة الموانئ البحرية بهذا الشرف التي هي أهل للثقة التي وسدت إليها ولتكن دورة وكلاء الوزارات رقم (3) بشارة خضراء في العام الجديد.

عبد المنعم جعفر- بورتسودان

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 2 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
18 مليار دولار - عاصم إسماعيل
فرص المعارض - عاصم إسماعيل
بشرى سارة - عاصم إسماعيل
سوق المدارس - عاصم إسماعيل
ساقية الخدمات - عاصم إسماعيل