الكهرباء وأزمة الصيف

عرض المادة
الكهرباء وأزمة الصيف
2936 زائر
04-01-2016

اتمنى ألا تكون التطمينات التي نقلها لنا مديرو أقسام الصيانة بمحطات الخرطوم بالشركة السودانية لتوزيع الكهرباء بصيف مستقر إمداديا اتمنى ألا تكون مثل تطمينات كل عام وبعد أن (نخت في بطننا بطيخة صيفي) تخرج إلينا الصحف باعتذارات وقطوعات مبرمجة ليعود جدل زيادة تعريفة الكهرباء الذي شغل جزءا كبيرا من شهور هذا العام.

في جولة اصطحبتنا فيها الشركة السودانية لتوزيع الكهرباء لعدد من المحطات والمحولات بالخرطوم جادلنا مدير الإدارة العامة لمحطة توزيع الخرطوم المهندس عبد الرازق أحمد بأن أعطال الكهرباء والقطوعات انخفضت كثيرا بسبب الصيانة الوقائية السنوية التي تشمل المحطات والمحولات والتي تتم الزيارة في إطارها حيث طفنا على موقع الخط الناقل من محطة المك نمر وحتى السجانة وما حولها والذي يغذي مواقع إستراتيجية وأسواق ومصانع صغيرة كما طفنا على محطة المك نمر وأبو آدم.

الخطوط المذكورة ذات حمولة عالية وبسببها تنتج قطوعات الصيف الكثيرة ومن ثم يعتبر فصل الشتاء للصيانة الوقائية نسبة لانخفاض التحميل في هذا الفصل ومن المفترض أن تنتهي الصيانة في شهر مارس لينعم المواطن بصيف باااارد (مكيفاتو تلعلط) حسب زعمهم.

تكلفة الصيانة السنوية في محطات الخرطوم (48 محطة) تبلغ 15 مليون جنيه.

ورغم تطمينات المهندس عبد الرازق إلا أننا نخشى أن تصحب أعمال الصيانة قطوعات مبرجمة .كتلك التي نشهدها في كل عام.

الزيارة شملت أيضا محطة المدرعات بالشجرة، وقد تبادرت إلى ذهني ضربة مصنع اليرموك عندما وطئت أقدامنا أرض المحطة وتراءت لنا الدبابات وهي تقف في وضع الاستعداد وقد القي في روعي أن أول موقع مستهدف هو محطة الكهرباء لولا أن نفى لي مدير الموقع المهندس سيد ذلك الاعتقاد.

البشارة التي سمعتها خلال الزيارة من المهندس عبد الرازق أن إدارة الشركة استجابت لما كتبته في هذه الزاوية من قبل مطالبة فيه منح مكاتب الكهرباء صلاحية إصلاح الأعطال دون التقيد بوصول البلاغ عبر الرقم 4848 لما يعانيه المواطن في الوصول لذلك الرقم وكان ذلك عبر شكوى ضد مكتب جبل أولياء وقد علمنا أنه تمت محاسبة المتقاعسين.

نتمنى أن تمتعنا شركة توزيع الكهرباء بصيف مستقر كهربائيا.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 6 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
إعلام المؤسسات - هويدا حمزة
عليك الله أقعدي! - هويدا حمزة
دوس لايك - هويدا حمزة
شيخ مودرن - هويدا حمزة