2015.. (أحزان الزملاء)..

عرض المادة
2015.. (أحزان الزملاء)..
702 زائر
01-01-2016

يمضي العام ويطوي معه الكثير من الأفراح والأتراح، التي عاشها زملاء المهنة في العام 2015 ولكن هذا العام من الملاحظ رحيل العديد من أرحام وذوي الزملاء خاصة الآباء منهم، ولي عبرة عظيمة في وفاة الأب، واستغل هذه السانحة للترحم على روح أبي الذي افتقدته قبل عشرين عاما وأنا طفل، افتقدت بعده الكثير من النصيحة والمشورة حتى النهرة الحارة (جاي من وين لي نص الليل؟)، والمبارنك ديل ولاد منو؟ وغيرها من العبارات التي تقوِّم الطفل وتسوقه إلى شاب مستقيم، ولكن أدام الله العافية على والدتي التي منحتنا بعده كل عمرها، ولا انسى سائر الأهل من الأخوال والأعمام.

يقول المثل: (فقدان الأم هملة وطالت.. وفقدان الأب نعمة وزالت)، وها أنا أعيش أكثر من عشرين عاما دون نعمة الأب، اللهم أرحم وأغفر لكل آباء الزملاء الذين رحلوا هذا العام، وابدأ بالترحم على آباء الزملاء، وأبعث بالتعازي لكل من فقد أباه في هذا العام، ومن هؤلاء الزملاء الأستاذ ياسر علي طاهر، سكرتير تحرير الصيحة، ووالد الأستاذ هارون آدم، والد الأستاذة ذكرى محيي الدين، ووالد الزميل عطاف بالصيحة، والد الزميل نبيل صالح بالرأي العام والزميلة هدى عثمان بالوفاق، ووالد الأستاذ أحمد عمر خوجلي بالتيار، والد الأستاذ بخاري بشير بالزميلة ألوان، والد الزميل أشرف عبدالعزيز، بالزميلة الجريدة، ووالد الزميل صلاح المليح سفارة جوبا بالقاهرة، والأستاذ عادل الباز الذي رحلت والدته في هذا العام أستاذي الباز زرتك أكثر من مرة ولكن لم اتمكن من تعزيتك فتقبل مني وتقبلها الله قبولا حسنا.

أما الأزواج فاختار الله هذا العام زوجة كل من الزميل يوسف الجلال بالصيحة والأستاذ إسماعيل آدم بقناة الجزيرة تقبلهما الله قبول حسنا، على كل حال.. كل عام وأنتم بألف خير كل عام والمهنة معافية من كل شر بعيدة عن كل المكايدات والمحن والإحن، واتمنى أن يمن الله على أهلنا وأهلكم بالصحة والعافية وبركة العمر,

واتمنى أن يمن الله بالأمن والاستقرار على ربوع السودان وخالص الأماني لإقليم دارفور وكردفان والنيل الأزرق بالتعافي من الحروب والقبلية وتمنياتي لشرق السودان بالتنمية وتوصيل المياه الحلوة والكهرباء وغيره، اللهم ابعد عن أهل الشمالية خطر السرطان والحاويات المشعة، وابعد عن الشباب خطر دخول حاويات المخدرات، ووفق رجال الشرطة على ضبطها، واهدِ رجال الأمن على الصحف وخفف قبضتهم وأفرج اللهم عن صحيفة "التيار". أما أهلي في الجزيرة اللهم اعد على مشروعهم نعمة المياه وعودة السكة حديد التي تم اقتلاعها من جذورها، ووفق الطاهر ايلا إلى ما يحب الله ويرضى في مشروع الجزيرة، واسأل الله أن يهديه للاهتمام بصحة مرضى السرطان والفشل الكلوى، وأن يقيم العدل في المظاليم من مزارعي مشروع الجزيرة، كل عام والأمة الإسلامية والعربية معافاة من الأوبئة والحروب والتشرد والنزوح.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 3 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية