مهندسة زيارة موسفيني للخرطوم نجوى قدح الدم في أول حوار لـ "الصيحة"

عرض المادة
مهندسة زيارة موسفيني للخرطوم نجوى قدح الدم في أول حوار لـ "الصيحة"
تاريخ الخبر 20-09-2015 | عدد الزوار 1887

طلبت لعب دور الوساطة لتطبيع العلاقات السودانية اليوغندية

زيارة "موسفيني" للخرطوم مبادرة شخصية مني

لهذا السبب (....) تحسنت علاقات الخرطوم وكمبالا

موسفني صديقي و"حسبو" أسهم في الزيارة

مدير "ناسا" أعجب بورقة قدمتها في "الأردن" فطلب مني الالتحاق بالوكالة

أشعر بالأسف على هجرة الكفاءات السودانية.. والتنمية متحسنة رغم "العقوبات" الاقتصادية

"الدبلوماسية الشعبية" جزء من المكوّن الاجتماعي لشخصيتي

لا أملك استثمارات وأنشط في مجال التنمية والسلام على مستوى القارة الإفريقية

آن الأوان ليلعب أبناء السودان بالخارج دوراً فعالاً في تعزيز علاقات الخرطوم الخارجية

نحتاج إلى تضافر الجهود عبر إدارة حوار بين الناس بعيدًا عن سياسات العزلة

أسعى لتأسيس مركز للدبلوماسية الشعبية بالسودان بالشراكة مع جهاز المغتربين

حوار: الهضيبي يس - تصوير: محمد نور محكر

أخذت زيارة الرئيس اليوغندي يوري موسفيني اهتماماً واسعًا من المهتمين والمراقبين للشأن الافريقي، خاصة أن القطيعة بين البلدين استمرت لأكثر من عشر سنوات تبادلت فيها الخرطوم وكمبالا اتهامات مختلفة بإيواء ودعم المتمردين.

الأخبار تحدثت بكثافة حول أن زيارة موسفيني تقف وراءها – بصورة أو بأخرى - الناشطة السياسية نجوى قدح الدم، وهي شخصية ليست معلومة لكثيرين. (الصيحة) ذهبت تنقب عن تلك الشخصية التي أسهمت في تحريك جمود العلاقات بين الخرطوم وكمبالا، فتيقنت من أن "نجوى" باحثة وعالمة وناشطة سياسية، ومهتمة بالشأن العام. وتنقلت في الكثير من البلدان في القارة السمراء وفي بلدان العالم. ونهلت العلوم والمعرفة واكتسبت الخبرة وكانت سفيرة شعبية ساهمت في مد جسور التواصل بين البلدين.. وكل ذلك جعل (الصيحة) تقتحم صمتها وهروبها من الأضواء لتخرج بهذا الحوار، التي أصرت على أن يكون بعيدًا عن الشأن السياسي.

"""""""""""""""""""""""""""

ــ بداية، من هي نجوى قدح الدم؟

أنا نجوى عباس قدح الدم، من ام درمان من مدينة سودانية، والدي عباس أحمد قدح الدم من مؤسسي حزب الأشقاء مع الزعيم الأزهري، والكل يعرف دور الأشقاء الرائد في تاريخ السياسة السودانية، كما أن والدي كان سكرتيرًا لنادي الخريجين، أما جدي فهو "قدح الدم" من أمراء الأنصار والمهدية، أما عن مؤهلي التعليمي فقد تخرجت في جامعة الخرطوم من كلية الهندسة قسم "الميكانيكا".

ــ بعد التخرج اخترتِ الهجرة من البلاد؟

هي ليست هجرة بالمفهوم المطلق، لكنني في العام 1992 تزوجت وعملت في أروقة الامم المتحدة.

ــ ماهي علاقتك مع وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"؟

تخرجت في العام 1989 وعملت بجامعة الخرطوم ودرست الماجستير، ووقتها عملت على ابحاث الطاقات المتجددة وكيفية الحصول على الطاقة البديلة عن طريق "الهواء"، وفي الأردن ومن خلال موتمر علمي قدمت فيه ورقة علمية، كان من الأشخاص الحضور مدير وكالة "ناسا" الذي أعجب بالورقة والدراسة التي قدمتها فطلب مني الالتحاق بالوكالة فوافقت.

ــ من أين بدأت رحلتك مع وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"؟

عملت كباحثة في مجال الشرائح الدقيقة التي تعرف بالشاشات الشمسية المتصلة بالمركبات الفضائية، ومن بعدها انتقلت للعمل بالمقر الرئيسي في أسبانيا، لأكثر من عام. ومن ثم انتقلت من بعدها الى" فينا" التي أقيم بها حاليًا.

ــ عفوًا.. لكن اسم نجوى قدح الدم ارتبط كثيراً بألمانيا؟

ألمانيا كانت من المحطات الأساسية التي شكلت الواقع العلمي لشخصيتي، فألمانيا بلد الهندسة والتكنلوجيا، وهناك تحصلت على درجة الماجستير بجامعة "اولدن ببوك"، ووالدي كان يقول دائمًا ان اسبانيا بلاد الأدب والشعر، وألمانيا بلاد الهندسة والتكنلوجيا.

ــ يبدو أنك متأثرة جداً بوالدك؟

والدي كان محبًا للعلم جداً، لذلك ولجت الى العالم الذي يحبه، المهم أنني انتقلت من ألمانيا إلى زيمابوي لأعمل في مجال التدريس من العام 1996 وفي ذلك الحين قدمت ورقة عن الطاقات المتجددة في احدى المؤتمرات العلمية التي نالت إعجاب مندوب الأمم المتحدة، فما كان منه ألا أن طلبا مني التقديم لوظيفة بالأمم المتحدة بعد أن أخبرني بوجود وظائف شاغرة، ففعلت ذلك وخضعت لعدد من المعاينات، اجتزتها بنجاح ومن ثم التحقت بالوظيفة في العام 2000 وذهبت إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

ــ أين السودان من مجالك وهل من دور يمكن تقديمه للبلد في مجال العلوم؟

حاولت تدريب العديد من الأشخاص، وشرعت منذ وقت سابق في الاتصال بوزارة الصناعة من أجل الاستفادة من الطاقة الشمسية في السودان ومساعدة الدولة عبر مؤتمر يتصل بالأبحاث والمشاريع العلمية فيما يتعلق بالشأن الفني.

ــ كيف تنظرين إلى هجرة العديد من الكفاءات السودانية؟

للأسف هذا الأمر له علاقة بالوضع الاقتصادي، وبعضهم يهاجر لطلب الرزق والآخر يهاجر لطلب العلم. وبالنسبة لي فقد دفعني والدي للحصول علي دراسات مختلفة من جامعات داخلية وخارجية بغرض التنوع وهي طريقة متبعة وسط الأسرة.

ــ أين نجوى قدح الدم من محيطها الاجتماعي؟

بأي حال من الأحوال لا انفصل من الأسرة، فأنا ابنة امدرمان، والسودان دائماً يشكل لي اهتمامًا خاصًا بحكم مواطنتي.

ــ ما حقيقة استثماراتك الاقتصادية الموجودة في عدد من الدول؟

هي ليست استثمارات اقتصادية بالمعنى المتداول، وليست استثمارات شخصية، بل هي نشاطات تتصل بالاستثمار في مجال التنمية والسلام على مستوى القارة الافريقية. وبحكم عملي لأكثر من خمسة عشر عاماً في الأمم المتحدة، كان لا بد ان يشكل السلام والتعليم جزءًا من اهتماماتي عن طريق تعزيز مفاهيم السلام وسط الشباب.

ــ إذن كيف تنظرين لواقع السلام والتعليم في السودان؟

مستوى التنمية الآن بدأ في التحسن بشكل كبير برغم من ضغط العقوبات الاقتصادية على البلاد، وهي من الأمور التي تحتاج الى حلول، ومن ضمنها تطوير وتعزيز علاقات السودان الإقليمية والدولية، وكلما كانت هناك تنمية في علاقات البلاد الخارجية كانت هناك تنمية في الداخل، وهي علاقة طردية بحتة.

ــ يبدو أنك مهتمة بأمر التنمية جداً؟

التنمية الداخلية تحد من هجرة الكفاءات السودانية التي أشرنا إليها سابقاً، والاستفادة من زيادة حجم الاستثمارات، ونحن حقيقة نشعر بالأسف على القدر الكبير من هجرة الكفاءات السودانية الأمر الذي اصبح مزعجًا في الفترة الأخيرة كما أخبرني الأمين العام لجهاز شؤون المغتربين العاملين بالخارج حاج ماجد سوار.

ــ ما هي علاقتك بحاج ماجد سوار؟

يعتبر أحد الشخصيات التي ساهمت في تسهيل تواجدي بالخرطوم الآن.

ــ ماذا عن دور الدبولماسية الشعبية الذي قمت به مؤخراً في زيارة الرئيس اليوغندي للسودان؟

"الدبلوماسية الشعبية" هي جزء من المكون الاجتماعي لشخصية نجوى عباس قدح الدم، أضف الى ذلك حبي الشديد لعملي ولوطني.

ــ كيف بدأت قصة تطوير علاقات الخرطوم وكمبالا؟

الحقيقة أنه سنحت لي الفرصة مؤخراً لتنسيق لقاء مسؤولين في مختلف المجالات السياسية والاجتماعية بالحكومة، صحيح أنني من طلبت القيام بهذا الدور وعملت فيه لفترة طويلة منذ كان علي كرتي وزيرًا للخارجية حيث كانت العلاقات السودانية اليوغندية تشهد حاله من الخمول، وبعدها تم ترفيع ملف العلاقات الى رئاسة الجمهورية ولكن لابد أن نشير الى جهود نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبد الرحمن وإلى جهود حاج ماجد سوار الذي لعب أيضًا دوراً مهمًا في ذلك.

ــ خلال لقاءاتك المتعددة مع اللاعبين الدوليين كيف وجدت نظرتهم لقضايا السودان؟

قضايا السودان من الأمور المهمة في أروقة الأمم المتحدة الرسمية وغير الرسمية حيث يكثر الحديث عن قضايا السودان وأهمها العقوبات الاقتصادية. وقدمت الكثير من المحاضرات حول السودان بعدد مقدر من الجامعات الأمريكية كجامعة كلارك "في منطقة مارتن لوثر كنج" وقد تحدثت مع الحكومة الأمريكية الحالية والسابقة عن أوضاع السودان وعن العقوبات المفروضة وأخبرتهم أن هذه العقوبات تؤثر على الشعب السوداني، وأحسب أنني قمت بمجهود كبير في هذا المنحى.

ــ كيف تنظرين إلى مستقبل السودان؟

نظرتي للسودان تظل على الدوام تفاؤلية، وأنه حان الأوان لكي يلعب أبناء السودان بالخارج دورًا فعالاً ومثمرًا في تعزيز علاقات السودان الخارجي، وأن يردوا لوطنهم الجميل.

ــ كيف تنظرين إلى مستقبل الوفاق والحوار السوداني؟

بلادنا تمر بظرف استثنائي يحتاج الى تضافر الجهود السياسية والاجتماعية والعلمية كل في مجاله، وذلك عبر إدارة حوار بين الناس جميعًا بعيداً عن سياسات العزلة التي تولد الكراهية والقسوة بغرض تفادي الصعوبات.

ــ هل أنت متفائلة بتوافق السودانيين؟

أعتقد أنه لابد من إدارة حوار أقل ما يوصف بأنه جاذب ومفيد ونقوم من خلاله بطرح الحلول وليس المشاكل، وذلك بالنزول الى السقوفات المطروحة من كافة الأطراف على مستوى المعارضين والحكومة بالداخل والخارج لأن السودان في نهاية المطاف بلد الجميع.

ــ ما الذي تخطط نجوى قدح الدم له من مشاريع مستقبلية؟

سوف أستمر في ذات العمل وأنا على ثقة تامة وعلم تام بقدرة السودانيين في القيام بالدور نفسه لأن السودانيين قادرون على لعب دور إيجابي في تطوير علاقات السودان الخارجية.

ــ هذا يعني أنك سوف تسعين لتمهيد علاقات السودان مع الخارج؟

لن يتوقف الطريق بالنسبة لي عند هذه النقطة، وسوف أذهب الى نقاط اخرى أبعد متى ما أتيحت لي الفرصة، حيث فتحت أبواب المسؤولين أمامنا مؤخراً وهو الأمر الذي يشجع لتأسيس مركز للدبلوماسية الشعبية بالسودان بالشراكة مع جهاز المغتربين، وفتح الأبواب امام الكفاءات الخارجية للعمل تجاه الشباب والمرأة.

ــ ماذا عن زيارة الرئيس يوري موسفيني لمنزل أسرة قدح الدم وتناوله الغداء؟

الزيارة كانت بطلب من الرئيس يوري موسفيني بهدف التعرف على أسرة قدح الدم الأمدرمانية فهو أب وصديق شخصي فالمعرفة مع الرئيس موسفيني ليست حديثة العهد إنما هي علاقة ومعرفة قديمة منذ أن كنت في الأمم المتحدة في يوغندا وجنوب السودان فهي زيارة خاصة في الأصل إذ طلب هو التعرف على الأسرة وزيارة أمدرمان المدينة التاريخية العريقة.

ــ قلت إن العلاقة بينك وموسفيني قديمة فكيف قويت؟

الرئيس موسفيني ظل يناديني علي الدوام بـ"ابنتي نجوى"، ومن خلال البرنامج الموضوع للزيارة وجدت موافقة على زيارة الرئيس موسفيني لمنزلنا من قبل رئاسة الجمهورية. وقد شارك في الزيارة العديد من المسؤولين السودانيين بينهم مساعد رئيس الجمهورية العميد عبد الرحمن المهدي ووزير وزارة مجلس الوزراء الأمير أحمد سعد عمر ومعتمد امدرمان مجدي عبد العزيز وأبناء ام درمان من كبار المنطقة وكل من له بصمات في الحياة السودانية من المنظمات الطوعية والاقتصادية والتعليمية من قاسم بدري وابن خليل بك والعديد من الشخصيات الأمدرمانية العريقة.

2 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
3 + 1 = أدخل الكود
روابط ذات صلة