وزير النقل ورضا الوطن

عرض المادة
وزير النقل ورضا الوطن
1364 زائر
18-09-2015

حراك إيجابي انتظم وزارة النقل والطرق والجسور من خلال فعل حي مثابر.. أحدث دوامات لها محصلتها في بعث قيم الدافعية والحفز والرغبة الصادقة في(استعادة السيرة الأولى) و(ممارسة الدور المطلوب) و(منح حق الأمل).. و(إعطاء أهمية للوزارة).

وحتى لا نلقي القول على عواهنه.. فإن مفاصل الوزارة قد شهدت إلقاء حجارة خصبة ودفع لنفض الغبار وتطلع لتلبية نداء الوطن من خلال فهم راشد وسديد في أين تكمن العلل.. وأين ينمو فيروس التخذيل والهدم من الداخل.. وأين يمكن دفق الدماء الزكية.. لجعل الشفاء والعافية في تعزيز القدرات وفي توطين القيمة المضافة للعمل وفي أداء المسؤولية الواجبة

وقياساً بالفترة الحالية لوزير النقل (المهندس مكاوي محمد عوض).. فإن ما تحقق من (الوزن الثقيل) و(المهارة في إحراز الأهداف) و(الطرق بقوة على معاول الموت السريري).. يجعلنا نطلق التصفيق الصادق الذي لا رياء فيه ولا مداهنة.. فتقديم قيمة الشكر لمن أخلص واجب.. والتحية لمن يسعى لخير الوطن حق.. ومد الأيدي البيضاء للمساندة.. قسم يجب أن نوفيه معناه.

فالمهندس (مكاوي) ومنذ توليه الوزارة.. كان على قدر الثقة التي وسدت إليه.. فقد سبقته سيرة عطرة وخبرة ثرة وتعاطٍ مستدام مع وحدات الوزارة سواء بتولي قيادتها أو عبر العضوية في مجالس إداراتها .. لذا فإن ما قدمه من إشارات مضيئة في الفترة السابقة.. يجعلنا نطمئن بأن (الحوار المجتمعي) ستدار عجلاته عبر وزارة النقل والطرق والجسور من خلال تجسيد انتفاضة مثمرة تفضي لمزيد من الهواء النقي للاقتصاد الوطني.

حيث شهدت وزارة النقل والطرق والجسور – إجازة لاتفاقية إنشاء مركز إقليمي للاستشارات والتدريب بالتعاون مع الأكاديمية العربية في مصر دعماً لصناعة النقل البحري وكسباً لمواردها وتم توقيع عدد من الاتفاقيات مع الصين شملت قرضاً حسناً لصيانة طائرتين وشراء طائرتين تسدد قيمتها من عائدات التشغيل وصدور قرار رئاسي بإسقاط ديون سودانير واستيراد (9) بواخر تجارية دعماً للأسطول الوطني البحري وتوقيع اتفاق إطاري لإنشاء مواصفات فنية لقطع الغيار وشراء قطارين للخرطوم مدني وصيانة الخط الشرقي بطول (1100) كيلو متر وصيانة (29) رأسا من القطارات وطرح عطاءات خاصة بتشييد طرق.

كل هذا والوزارة عازمة على تنفيذ الإستراتيجية الخاصة بها وإذا ما تحقق هذا فإن وحدات الوزارة سترفد الوطن بعملات صعبة وستمكنه من ترديد (عزيز أنت يا وطني) ونجدد إشادتنا بالمهندس (مكاوي) وهو يمضي برؤية ثاقبة وأفق واسع وعصف ذهني من أجل أن تكون وحدات الوزارة (فاعلة) و(مبادرة) و(قائدة).. ونهمس في أذنه بأن يزين جهوده بتفعيل مكاسب العاملين من خلال تحسين شروط الخدمة ومنح مزيد من الصلاحيات للوحدات وإعطاء أولوية اهتمام لصناعة النقل البحري وحتمية جذب تجارة الدول العابرة والحفاظ على الناقل الوطني (الخطوط البحرية السودانية) بالدخول في شراكات وعدم السعي للتصفية مع تعظيم التدريب المستدام ومكامن البعد الخدمي.

نجدد الثناء لهذا الوزير(البلدوزر) ودعواتنا بتنمية حقيقية في وحدات الوزارة.. ولتمض في سعيك المبارك.. وليكن النجاح حليفك.. وغداً سيزهو الوطن بأبنائه الميامين.

عبد المنعم جعفر – الموانئ

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 9 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
18 مليار دولار - عاصم إسماعيل
فرص المعارض - عاصم إسماعيل
بشرى سارة - عاصم إسماعيل
سوق المدارس - عاصم إسماعيل
ساقية الخدمات - عاصم إسماعيل