الفاشر آمنة ومبتسمة

عرض المادة
الفاشر آمنة ومبتسمة
950 زائر
16-09-2015

الحد الأدنى المطلوب للحياة هو الأمن ثم تأتي بعد ذلك مقومات الحياة الأخرى من مأكل ومشرب إلى أن تصل السلسلة الى الرفاهية والرفاهية أنواع.
طوال العقد الماضي ما ذكرت دارفور إلا وذكرت الحرب وما أقبح الحرب وتبعاتها. وطوال العقد الماضي أو أكثر بقليل مواطن دارفور إما جاري أو مختبئ وكل هذا ضد فطرة الإنسان. ودخلت ثقافات ما عهدها إنسان دارفور الطيب، أنواع من الأسلحة ميزتها حصاد البشر بالجملة بعد أن كانت الأسلحة سكيناً وعكازاً. وآليات حرب جديدة سيارات دفع رباعي ووسائل اتصالات لا تعرف الحدود مثل الثريا.
عفواً طالت المقدمة.
بالله من هو القائل "تغيير الحكم رحمة" لنشد على يده.
منذ أن تم التغيير الأخير في الولاة بعد (الانتخابات) الأخيرة حيث تم اختيار الولاة بمعايير جديدة في ظني كانت موفقة طبعاً توفيقاً نسبياً، ربما لو وسعت المعايير لكانت النتائج أفضل بكثير.
كان نصيب ولاية شمال دارفور والٍ وضع الأمن همه الأول وعبد الواحد يوسف ربما خلفيته كوزير داخلية سابق أعانته على تشخيص المشكلة وكيفية حلها . المجرمون والمروعون للناس دائماً فئة قليلة ولكن عندما تقابل بتهاون يغري التهاون آخرين قليلي الوازع.
وجد عبد الواحد يوسف وحكومته قانوناً للطوارئ غير مفعل. ووجد مظاهر التفلت الأمني متوشحاً (بالكدمول) وهو زي وافد من غرب أفريقيا يلبسه الرجال يغطي الرأس والرقبة والوجه لا تظهر الا العينان (حجاب رجال). وسيارات ومواتر لا تحمل لوحات هي أدوات الجريمة والنهب في دارفور.
بدأ هو وحكومته بطرح موجهات للمواطنين المتعطشين للسلام منها ليس للمجرم قبيلة إذا ما أوقفت الحكومة مجرماً ليس من حق أحد يشفع فيه. يمنع إطلاق النار بتاتاً لا بالجد ولا بالهزل والنار كانت تطلقها عدة جهات ليلاً ونهاراً.
جمعت حكومة شمال دارفور القوات النظامية أمن، جيش وشرطة وخرجت بأن يكون عملها مشتركاً في الدوريات مثل من كل جهة ليتعرف على من يدعي انتسابه لواحدة من القوات النظامية ممثل جهته. وهذا قفل باب منتحلي الشخصية.
منع الكدمول تماماً ومتى وجد حرق بالنار (الكدمول وليس المواطن). ومنعت كل وسائل الجريمة الأخرى وتم القبض على عدد من المجرمين الكبار وحوكموا أو هم في طريقهم لمحاكمة وعددهم أقل من مائة مجرم.
ومن يومها ذاق المواطن طعم الأمن وما عاد هناك قطاع طرق لا ليلاً ولا نهاراً. وفتحت المتاجر والأسواق ليلاً بعد غروب الشمس وترك الناس سياراتهم المتواضعة أمام بيوتهم.
ومن فرط شعورهم بالآمن صارت حفلات الأعراس تمتد حتى الثانية صباحاً وسكتت الحكومة والمحلية عن الساعة الحادية عشرة كأنه تعويض لما فاتهم من أفراح.
بعد شهور الأمن هذه عاد للفاشر سحر جمالها وصار الغزل فيها حلالاً.
سنواصل بإذن الله، ينتظرنا الكثير وعلى رأسه معسكر أبوشوك ودولة اليونميد.

   طباعة 
1 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 2 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
تعالوا نبكي على د.عبد الله - أحمد المصطفى إبراهيم
مخالطة الناس - أحمد المصطفى إبراهيم
ظلموا طبيب القلب..! - أحمد المصطفى إبراهيم
أدركوا أرشيف "هنا أم درمان" - أحمد المصطفى إبراهيم
بند "الدعاء والتضرع" - أحمد المصطفى إبراهيم