ناس مدني زعلانين مني

عرض المادة
ناس مدني زعلانين مني
1255 زائر
12-09-2015

العقل والعاطفة في صراع دائم ولكم أن تحددوا من المنتصر. كتبت في الأسبوع الماضي مقالاً بعنوان (إيلا الطرق أم الشوارع) الفكرة الأساسية فيه إذا سبق تطور المدن على حساب الإنتاج والريف نزح الريف إلى المدينة وتريفت المدينة ونكون خسرنا الريف والمدينة وضربت مثالاً بخطأ ولاية الخرطوم.

تلقيت من معارفي بمدينة مدني قولاً ليناً كقول المهندس أحمد خليفة (بدأت الغيرة من اللعوتة) وردوداً شفاهية يا أخي خلي الراجل يشتغل. كل هذا مبلوع ولكن أن يرد مثل البروفسير نبيل بهذا الرد (نقول للأستاذ، هل قلتم ذلك للمتعافي وعبد الرحمن الخضر من قبل؟ أم إن المشكلة أصبحت مدني وهي أقبح مدن إفريقيا. أرحمونا يرحمكم الله، وقولوا خير أو أصمتوا. بعد السوق الكبير سيتجه إن شاء الله للسوق الصغير ثم المنطقة الصناعية ومنها لبقية شوارع وطرق المدينة التي أهملت طوال 26 سنة). أقول للبروف نبيل حامد حسن بشير نعم قلنا ذلك للمتعافي والخضر. ونقول لك ولكل أهل مدني والله نتمنى أن تكون مدني أجمل مدن السودان ولها مقومات ذلك. نختلف معك في السير بها والطرق في آن معاً حتى لا يداهمها الريف وتكون أنت أول مغادريها.

رد البرروف نبيل هذا يجعلني أعيد النظر في أن داء المصلحة الخاصة هو ما يفتك بالسودان. وكثيرًا ما ذكرت أن خطاً معكوساً هو الذي يحكمنا أي الحكام كلهم عاكسين الخط حيث يقدمون المصلحة الخاصة على مصلحة الحزب ومصلحة الحزب على مصلحة الوطن. وها هم العلماء يعكسون الخط.

لكن دعوني أشهد أن شيئاً من الذي تمنيناه قد لاح منه برق. في طريقي لمدني الأسبوع الماضي وفي نهاية الكاملين رأيت طريقاً كتب عليه مرحباً بكم في الجميعابي وقد سُفلت جزء منه لا أدري كم هو؟ وهذا يبشر بربط بين المعيلق والكاملين (يا ربي هل يعني هذا قطعاً لطريق المعيلق أبوعشر) ألا تروني سكت عن شوارع الكاملين الداخلية الجديدة.

تعليق آخر (أضم يدى إلى يدك أخي أحمد ويد كل حادب على مصلحة الجزيرة خاصة والسودان عامة ولولا الريف وإنسان الريف ما طابت الحياة فمن هنا نقول معاك بالصوت العالي الطرق قبل الشوارع (الطريق المؤدي إلى قبر الشهيد ود حبوبة مازال يراوح مكانه) رغم قصر مسافته من شارع الخرطوم مدني) العالم هنا مفتحة يا راجل.

إلى كل حادب على السودان والجزيرة حكِّموا العقل قبل العاطفة هذا ما لزم. وحسن ظننا بالله هو ما أكسبنا إيلا (حتى الآن) أقول حتى الآن لأن الحكام، إلا من رحم ربي، قابلين للفرعنة متى ما ساءت البطانة.

عايزين أمثلة يا شطار وللأ عارفين؟

   طباعة 
1 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 5 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
تعالوا نبكي على د.عبد الله - أحمد المصطفى إبراهيم
مخالطة الناس - أحمد المصطفى إبراهيم
ظلموا طبيب القلب..! - أحمد المصطفى إبراهيم
أدركوا أرشيف "هنا أم درمان" - أحمد المصطفى إبراهيم
بند "الدعاء والتضرع" - أحمد المصطفى إبراهيم