ود البله.. علام الصمت

عرض المادة
ود البله.. علام الصمت
1650 زائر
09-09-2015

بعد أن تسلم ولاة الولايات مهامهم منذ أكثر من شهرين أخذ كل منهم يقلب صفحات الماضي القريب بولايته (ويذاكر دروس) سابقة للاستفادة منها ليبدأ فصلاً جديداً من المسيرة وسط أمنيات ورغبات في أن تشهد هذه الفترة تغييراً ملموساً ومحسوساً لواقع الناس وقد اختار البعض منهم النزول إلى ساحات الأسواق والتحدث بصورة مباشرة إلى المواطنين والاستماع إليهم بل أن بعضهم رسم خارطة طريق واضحة عبر أجهزة الإعلام المختلفة وعبر تصريحات لا تخلو من الجرأة وبعض آخر سجل زيارات ميدانية مفاجئة إلى مؤسسات خدمية كالمستشفيات أو مكاتب حكومية فكانت النتيجة إصدار قرارات فورية على خلفية تلك الزيارات التي أظهرت جوانب سالبة في الشأن الإداري والخدمي وبعضهم أبدى اهتماماً كبيراً بإصحاح البيئة في الأسواق والمستشفيات متقدماً صفوف المواطنين في ذلك فنشطت الحملات وتفاعلت القطاعات المختلفة معها وبعض الولاة خصص زيارات معلنة إلى كل محليات ولايته المختلفة ليقف على كل الأوضاع بها ومن ثم يستمع إلى إداراتها المختصة ويوجه عقب ذلك بالحل المطلوب وبالكيفية التي تستوجب المتابعة وإلا فسيكون مصير المسؤول المعني بالمهمة المساءلة وفق ما اتفق عليه الوالي مع وزرائه

ولعل ما أحدثه هؤلاء الولاء اعتبره البعض الاتجاه في السير الصحيح وهو ما ظل يفتقده المواطن خلال الفترات الماضية غير أن ولاية نهر النيل لا زالت تدور في فلكها القديم بعيدة عن أي منشط من المناشط التي ذكرناها أو غيرها ولا زال واليها محمد حامد البله بعيداً عن كل ما ذكرناه ولم تشهد حتى الآن الفترة التي قضاها حدثاً أو حديثاً كي تتجاوب مع الفعاليات حتى وإن كان داخل الولاية ناهيك أن يكون خارجها كالقرارات التي أصدرها عدد من الولاة بإعفاء مديرين ومسؤولين أو إيقاف لبنود صرف لجهة ما أو الشروع في تنفيذ مشروع ظل ينتظره الناس طويلاً كل ذلك لم يحدث بولاية نهر النيل باستثناء تدشين العمل في 50 كلم بطريق النيل الغربي بمنطقة ود حامد قبل أكثر من شهر بالرغم من أن الوالي قد ورث ملفات شائكة ومعقدة لم يتحدث عنها حتى الان وظلت عما كانت عليه طوال فترة الفريق الهادي

ولكن صمت والي الولاية محمد حامد البله وطوال الفترة الماضية حيال قضايا الولاية ربما بعث بإشارات سالبة تصب في عجزه أو تخوفه من الطرق على مثل هذه القضايا لأنه من الواضح أن فترة جس النبض قد ولت ومضت وبدأت مرحلة العلاج الحقيقي الذي يتطلب الجرأة والشجاعة بعد الدراسة.

عزيزي ود البله أعتقد أنك من الولاة المحظوظين حين تم تكليفك بقيادة ولاية نهر النيل المعروفة باستقرارها الأمني وتماسك نسيجها الاجتماعي وتقارب وجهات النظر بين قيادات أحزابها على مختلف تكويناتها، أضف إلى ذلك الموارد التي تتمتع بها والثروات التي تكتنزها داخل وخارج أرضها وإلى غير ذلك ولهذا فلن تجد أي صعوبة في حلحلة القضايا بصورها التي ورثتها وإذا ما تقدمت خطوة تجاه ذلك فإن مواطني الولاية سيسبقونك خطوات، وأذكرك بأن تولي كهرباء أبوحمد عناية خاصة وهي ما أعيت من سبقوك وفشلوا في إزاحة الظلم والظلام عن مواطني أبوحمد ثم قضية ملف المناصير وقضايا التعدين، أما الخدمات فلا بد من انتهاج الزيارات الميدانية والوقوف على كل ما يؤرق مواطنوك في أقاصي الولاية من حجر العسل جنوباً إلى برتي شمالاً.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
9 + 9 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
خطاب إيلا.. هل يصمت المركز؟ - محمد احمد الكباشي
بين برطم ومعتز الجيد - محمد احمد الكباشي
ثورة كاشا.. أين هي؟ - محمد احمد الكباشي
ادارة مستشفى ام روابة - محمد احمد الكباشي