في مبادرة أروقة للحوار الثقافـــي

عرض المادة
في مبادرة أروقة للحوار الثقافـــي
تاريخ الخبر 26-08-2015 | عدد الزوار 1653

قرني: الفنان طائر يحلق بجناحي الحرية والديمقراطية

في نهارية جمعت ألوان الطيف الثقافي بالبلاد، شهدت قاعة اتحاد المصارف بالخرطوم مبادرة أروقة للحوار الثقافي، وسط حضور لفيف من المبدعين بالبلاد كان على رأسهم البروفيسور اسماعيل الحاج موسى وزير الثقافة الأسبق والوزير الأسبق للثقافة في عهد الانقاذ الأستاذ عبدالباسط عبدالماجد والبروفيسور عبده عثمان.

ابتدر النقاش السموأل خلف الله الأمين العام لمؤسسة أروقة بطرحه لأهداف ومحاور المبادرة ومنها وضع استراتيجية لمستقبل العمل الثقافـي وإحسان إدارة التنوع الثقافي والإثنــي والدينـي والنظــر في الواقع الثقافي (بين الايجابي والسلبي) وتحقيق التنمية الثقافية كشرط أساسي للتنمية الشاملة وتوظيف طاقات وإمكانيات منظمات المجتمع المدني، وأما المحاور فذكر منها مفهوم الثقافة السودانية وخصائصها والتنوع الثقافي ـ مفهومه وإدارته وتحدياته ،وثقافة الحوار وقبول الآخر.

ثم جاءت المداخلات من الحضور منها مداخلة د.إسماعيل الحاج موسى: الذي قال إن الثقافة هي قلب التنمية وإن المحاور التي قدمها السموأل تصلح لإدارة الحوار. البروفيسور عبدالملك المدير الأسبق لجامعة الخرطوم:قال نحن في حاجة لمزيد القاعات الثقافية لندير حوار ثقافي شامل ، والحوار بدون شروط سيكون مفيداً. عبده عثمان الأستاذ بكلية الفنون،بدا متشائماً فقد عدّد مجموعة من المبادرات كانت أولاها في العام 1969م ثم ماتت بعد ذلك وكانت هناك تجربة أخرى ايام المحكمة الدولية وماتت أيضاً ، وهذا التجمع الآن نريده في اتجاهين الأول أن يكون لنا اتحاد قطري في الساحة يشمل كل الاتحادات وكل التخصصات . الثاني محاور للاستراتيجية وذلك بتكوين لجنة لتسيير عمل هذه الأستراتيجية.

الممثل محمد عبدالرحيم قرني تحدث عن الفنان والسلطة وقال: نحتاج أن نقف على هذا المحور ونتداول فيه.. كذلك البناء لكل قطاعات الوطن نحتاج لشعار استراتيجي والفنان طائر يحلق بجناحي الحرية والديمقراطية. كما اقترح أن يكون الفنان والسلطة محور هام في هذا المؤتمر، وقال:نحتاج أن تكون اتحاداتنا اتحادات حقيقية قبل أن تكون لها اتحاد قطري، كذلك معالجة القوانين المقيدة للحريات.

الشاعر أزهري محمد علي قال: نحن أمام تحدٍ كبير لأننا الذين نصنع الأحداث والمسؤولية الآن مسؤولية مثقف، فلابد للمثقف أن يكون قريب من أدواته ولابد أن يكون قريب من الأحداث، الجيل الآن يعاني أزمة ثقافة ، نحن الذين نصنع في داعش في العيد ومشيرا إلى أن اللعب التي تباع في شارع الحرية وسوق أم درمان من مسدسات وطلق ومتفرقعات هي التي تساعد على ذلك.

الفنان صلاح براون قال: نحتاج لتفكير جديد نعمل به في الحقل الثقافي، نأمل أن تعمل المبادرة على تأسيس مؤتمر يعمل على رفع توصيات قوية ومحددة وعلى وجه الخصوص الحرية توحيد الاتحادات خطوة أولى نحو الإصلاح..

كما كانت هناك العديد من المداخلات تحدث عن المشاكل والمعيقات التي تواجه العمل الثقافي وطرحوا حلولاً لذلك. وفي ختام الجلسة قال السموأل خلف الله أن هذه انطلاقة للمبادرة سيكون هناك ندوات واجتماعات وتوصيات لتلخص الغرض من الحوار ومن ثم الدعوة لمؤتمر عام يتم فيه رفع المعالجات والرؤى لرئاسة الجمهورية.

هذا وقد شهد اللقاء من الشعراء أزهري محمد علي وكامل عبدالماجد واسحاق الحلنقي، ومن الفنانين الفنان محمد الأمين والفنان صلاح بن البادية والدكتور عبدالقادر سالم وعمر احساس والجيلاني الواثق وخالد الصحافة وآمال النور، ومن الدراميين محمد عبدالرحيم قرني وطارق البحر ومن التشكيليين الدكتور راشد دياب ومحمد الأشرف أبوسمرة وأبوبكر الكدرو ورئيسة اتحاد السنمائيين الأستاذة سارة جاد الله جبارة والدكتور محمد عبدالله الريح والأستاذ نورالهدى محمد مدير دار عزة للنشر والأستاذ طارق الامين ومن الصحفيين عبدالباقي خالد عبيد وماجدة حسن واحمد الصاوي وغيرهم من المهتمين بالشأن الثقافي بالبلاد.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 6 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية