مذيعات ومذيعون (روعة)!

عرض المادة
مذيعات ومذيعون (روعة)!
1216 زائر
06-08-2015

نسبة لأن مسجل سيارتي وكذلك السي دي لا يعملان تجدونني كثيرة الاستماع للراديو وكثيراً ما اتردد بين إذاعات القرآن الكريم والبيت السوداني والمساء.

يوم الإثنين المنصرم كنت أستمع لأقوال الصحف في إحدى الإذاعتين الأخيرتين لا أذكر على وجه الدقة وفي ما بين التاسعة والعاشرة والنصف تقريباً فوجئت بمذيعة أثارت لدي الرغبة في التقيؤ بقراءتها الركيكة وصوتها الضعيف ولا تمر عبارة إلا وارتكبت خطأ لدرجة أنني ظننت أن كنترول الاستديو أو أي مسؤول في الإذاعة انتبه لها وطالب بتنحيها عندما تبادلت معها مذيعة أخرى المايك ولكنها للأسف عادت لتواصل بذات الأخطاء الشنيعة ( زوجة تضرب زوجها بدفاع الانتقام) وبالطبع تقصد (بدافع) كما قرأت (في منزل مهجوراً) ألف منونة بالفتحتين والنماذج كثيرة وقد علمونا ورسخ في أذهاننا أن (في بتجر فيل)!

كيف يتم اختيار مثل تلك المذيعة ؟ هل خضعت لاختبارات الصوت واللغة ؟ أم إن هناك معايير اخرى لاختيار المذيع غير التي تعلمناها في كليات الإعلام ؟ وإذا كانت تتبع لإذاعة المساء هل استمع صاحب الكلمة الرفيعة والمفردة الجميلة صاحب الإذاعة الأستاذ حسين خوجلي إليها وهي تقرأ؟ فإذا كانت الإجابة لا فإننا كمستمعين نطالبه بأن يخضعها لمقابلة مباشرة يطلع فيه على قدراتها .

بالتأكيد صاحبتنا ليست وحدها فإذاعاتنا أصبحت تتحفنا كل يوم بالكثير المثير الخطر، فمذيعون يتمنون طول العمر لأشخاص شبعوا موتًا ويترحمون على أحياء ولا تثريب عليهم بخصوص الأخيرة فالرحمة تجوز للحي والميت رغم أن ذلك لم يكن قصدهم بالطبع ، وآخرون (يتموها ضحك ودلع أمثال دكتور أحمد وهبوية) كأنهم يتسامرون في شارع النيل!

يحدث ذلك في وقت تحارب فيه خبرات وإمكانيات وتشرد عن عملها أمثال المذيع الفذ الشاعر صاحب الكلمة الجذابة واللغة الرفيعة إبن الملهمة كسلا الأستاذ كمال سويكت الذي عجزت كسلا بكل جمالها أن تستوعب جمال كلماته وأدائه لأنه رفض أن يكون خاتمًا بأصبع واليها السابق محمد يوسف وقد علمنا مؤخرا أنه شرد من فضائية وإذاعة الخضراء واستعيض عنه بمن لا ضاهيه لغة وفناً وجمال مفردة!

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 5 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
إعلام المؤسسات - هويدا حمزة
عليك الله أقعدي! - هويدا حمزة
دوس لايك - هويدا حمزة