سرقة التأريخ

عرض المادة
سرقة التأريخ
1800 زائر
01-08-2015

يا ترى من الذى يطلق الأسماء على الشوارع في ولاية الخرطوم؟ فجأة نفسك تكرر اسماً ما على طريق تستخدمه كل يوم وأنت لا تعرف سر تسمية هذا الطريق ومن هو هذا الشخص الذي أطلق اسمه على هذا الطريق.

مثلا أنا أعبر كل يوم شارع النيل أم درمان هذا الطريق الحيوي والذي أحدث نقلة كبيرة في اتجاه فك الاختناقات المرورية في هذه المدينة المزدحمة فتصادفني لافتة مكتوب عليها (شارع السبسي) وأظل أتساءل من هذا السبسي الذي اشتهر هذا الطريق باسمه وأنا هنا أعتذر مسبقاً لحقيقة جهلي بمعرفة هذا الشخص؟ هل هو طبيب شهير أم أنه أديب وكاتب نحرير أم هو ضابط في الجيش بذل روحه ودمه من أجل الوطن ثم ما هي الجهة التي أطلقت هذا الاسم على هذا الطريق؟ هل هي جهة رسمية أم أهليه؟ أم هي أسرة السبسي ذات نفسها؟

في أم بدة طريق داخلي مشجر كله وبشكل أنيق ويطلق على هذا الطريق اسم شارع الفيل ويقال إن الفيل هذا هو صول في الشرطة أشرف على تشجير هذا الطريق والله أعلم.

في منطقة الرياض يمتد شارع أوماك الشهير ، والأصل لهذا الاسم أن عمنا عثمان محمد خير كان قد أطلقه على سوبرماركت معروف كان يمتلكه قبل ثلاثين عاماً في هذا الطريق فطغت الشهرة وتدفقت لتغمر كل الشارع فأصبح اسمه كله شارع أوماك.

ولعمنا عثمان قصة مظلمة طويلة ومؤسفة وقعت عليه سنعود إليها بالتفصيل ذات يوم.

هنالك طرق تتعرض لمحاولة تغيير أسمائها بصورة رسمية بغرض إطلاق اسم أحد الشخصيات العامة تكريماً لها مثل شارع الستين الذي تمت إعادة تسميته ليكون شارع بشير النفيدي ولا يزال البعض يتمسك بالاسم القديم.

المؤرخ المعروف العقيد معاش محجوب برير محمد نور ذكر يوم أمس في جلسة خاصة أن شارع البلدية في وسط الخرطوم اسمه الحقيقي شارع عبد الله الفاضل الذي كان نجم نجوم مجتمع الخرطوم في الأربعينات والخمسينات وهو والد السياسي المعروف مبارك المهدي وذكر محجوب برير أن تسمية البلدية جاءت نسبة لوجود كشك تابع لبلدية الخرطوم كان يقع في أول هذا الشارع وغيرته مايو في إطار محو آثار الحزبية.

استوقفني أكثر أن الخرطوم كلها لا تطلق رسمياً على أحد شوارعها اسم الإمام المهدى مؤسس السودان الحديث وصانع استقلاله الأول ، وحتى الشارع القصير والميت الذى يقال انه يسمى شارع الإمام المهدي مكتوب عليه في اللافتات الرسمية شارع الطابية ويقال إن جهة ما انتزعت اسم الخليفه عبد الله من الشارع الأكبر في أم درمان وأصبحت تسميه شارع الوادي.

عملية تسمية الشوارع ليست بالعملية البسيطة والسهلة ويجب ألا تخضع للأمزجة أو حسابات الاختلاف السياسي بل يجب أن تكون عملية موقعة تستوعب ملامح ورموز التاريخ بأوزانها المعتبرة وتستوعب الرموز الاجتماعيه والأدبية الفنية.

   طباعة 
2 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 4 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد