دلالة سيارات

عرض المادة
دلالة سيارات
998 زائر
26-07-2015

*لست من روادها لكن في أوقات كثيرة أمر بها وأنا في طريقي أو أدلف إليها وأنا في معية صديقي الذي ولج هذا الكار منذ نحو عامين تقريباً.

*هي علم قائم بذاته تذكرتها أمس وأنا أطالع صحف الخرطوم وهي تفيد بأن والي الخرطوم اللواء عمر نمر قد أمهلها أسبوعاً للانتقال إلى موقعها الجديد في سوبا.

* لعلكم عرفتم الآن من أقصد.. نعم إنها (دلالات السيارات) بجنوب الخرطوم أو قل الصحافة تحديدًا، وجاء في الخبر أن معتمد محلية الخرطوم اللواء عمر نمر أمهل العاملين في مواقع دلالة السيارات بوسط الخرطوم وشارع عبيد ختم ودلالة الصحافة أسبوعاً للانتقال لموقع الدلالة الجديد بسوبا بعد توفير جميع الخدمات حسب الاتفاق مع شعبة دلالات السيارات.

* وحيثيات القرار كما يقول اللواء (م) نمر جاءت بناءً على عدم ملاءمة الموقعيْن السابقيْن للعمل بحكم أن النشاط يقوم بصورة عشوائية مما ترتب عليه إغلاق الشوارع بفعل تكدس السيارات، فضلاً عن تفشي الظواهر السالبة والمخالفات وشكاوى بعض السكان المجاورين للموقع جنوب الخرطوم..

* تقول الشواهد إن سوق دلالة السيارات الحالي بالصحافة أنشئ قبل 21 عاماً بالتحديد في العام 1994 بقرار من معتمد الخرطوم حينها العميد يوسف عبد الفتاح، وبعد قرار محلية الخرطوم بإغلاق دلالة المريديان الأقدم في الخرطوم، انخرط سماسرتها بالعمل في دلالة جنوب الخرطوم التي ينتظرها قرار ترحيل إلى منطقة سوبا ومعها دلالة البكاسي بسوق مايو.

*هذه السوق أو قل الدلالة ووفق إفادات العاملين بها يعيش من دخلها آلاف المواطنين في الخرطوم وضواحيها، وبعد أن كانت تمثل دخلاً إضافياً لأصحاب الأعمال الأخرى أصبحت الآن دخلاً أساسياً وحافزاً ضخماً من الأموال هي عائد العمل من داخل هذه الدلالات.

* هذا المجتمع الذي كما قلت يعد عالماً خاصاً حيث يعج مجتمع الدلالة بأشكال وأصناف من الناس تختلف ثقافاتهم وتعليمهم من شخص إلى آخر يجمعهم داخل الدلالة عامل واحد ولغة واحدة يطلق عليها لغة السوق.

*وتضم دلالة العربات وتجمع موديلات العربات التي دخلت السودان منذ عام 1950م وحتى آخر موديل لهذا العام من جميع أشكال وأصناف العربات المختلفة بأسعار متفاوتة.

*وللبيع في الدلالة طرائق متنوعة بين البيع المباشر والمقايضة وطريقة أخرى هي البيع الثلاثي هي أن تتم عملية البيع والشراء على ثلاث عربات في صفقة واحدة على أن تذهب كل عربة إلى طرف.

*خلال ارتيادي المتقطع للدلالة وخلال تناولي لحديث (الترحيل) مع بعض العاملين في المجال أبدوا تخوفهم من نقل الدلالة والتي تزيد تكلفة الذهاب إلى سوبا مع علمهم التام بفرض رسوم دلالة تخصم كثيراً من أرباحهم، وحتى الآن تمارس دلالة جنوب الخرطوم عملها دون تنفيذ قرار المحلية.

*عموماً فالقرار أتى وسوق دلالة السيارات الآن يشهد ركوداً تاماً لشح السيولة وارتفاع سعر المركبات الحديثة المرتبط بعدم دخول الموديلات القديمة للأسواق المحلية من الخارج، إذًا فما يقال عن انتعاش هذا السوق حاليًا غير حقيقي ومبالغ فيه، وفق إفادات العاملين فيه.

*لسنا ضد التنظيم ولسنا مع الفوضى، لكن ما يطالب به العاملون الآن في مجال الدلالة هو تنظيم الموقع الحالي وإعادة تخطيطه وليس ترحيل الموقع إلى سوبا حيث سيصعب بعد المسافة على المرتادين من مهمة الوصول إليها.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
3 + 1 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
من هنا نبدأ..!! - رمضان محوب
لطائف - رمضان محوب
رفع (مرفوض)..!! - رمضان محوب
مقارنة (شبابية)..!! - رمضان محوب
علمٌ آخر..!! - رمضان محوب