رمضان كريم

عرض المادة
رمضان كريم
1433 زائر
19-06-2015

*امس استقبلنا شهر البركة والتوبة والغفران "شهر رمضان الذى انزل فيه القران" ونحن ومنذ انقضاء الشهر الماضي من العام المنصرم ونحن نردد اللهم بلغنا شهرنا رمضان لقيمته العظيمة لأن هذا الشهر فيه مراجعة للنفس وفيه الرجوع الى الفضيلة ويتقرب فيه الانسان الى الله كثيرا بتلاوة القران ليلا ونهارا واداء الصلوات فى مواقيتها بالمساجد والوقوف مع النفس كثيرا وطلب المغفرة والصفح عمن اسأت اليهم فهنالك احد عشر شهرا والانسان غارق فى ملذات الدنيا لايدرى ما اغترفت يداه او جنته نفسه بحق الاخرين وحق نفسه كما اننا فى حاجة الى صيام هذا الشهر والتقرب اكثر الى الدين والعلوم الدينية فى زمن كثر فيه النفاق والزيف والضلال وكل ما من شأنه ان يجعل الانسان يبتعد عن الطريق القويم.

*كثير من الاحداث المتلاحقة والتى ظلت ترافقنا فى حلنا وترحالنا خلال العام المنصرم عرفنا من خلالها اناسا واناسا منهم المعدن الطيب وبعضهم من تاثر بآخرين وجرفتهم آفة الدنيا والافتتان بها فمضوا الى حالهم والى طريقهم لايأبهون بالعلاقات او خلافه بل يختطون طريقهم لأجل مصلحتهم فقط ليس الا وهؤلاء كثر نسأل الله لهم البحث عن الاصل حيث لا تنفع القشور فى زمن اصبح اليوم يعد بالساعات والعام بالاسابيع وهكذا تتسارع الايام تقربنا الى اجلنا المحتوم يوم لاينفع مال ولابنون الا من أتى الله بقلب سليم .

*العام المنصرم وفى هذا التوقيت شهر رمضان يلتقى جل المحررين بالصحيفة فى صالة التحرير والصحيفة متوقفة عن الصدور وهكذا خلال شهر كامل نلتقي نحن ثلة من المحررين فى الصالة نناقش أمرنا وحالنا وما آلت اليه الاوضاع فى بلادنا بل واتخذنا من تلك الوقفة مراجعة للنفس نزور بعضنا بعضا افطارات موزعة على ايام من خلالها تعرفنا على بعضنا البعض اكثر مما حدا بالبعض يقول ان هذه الوقفة من حسناتها اننا تعرفنا على بعضنا اكثر واكثر فمنهم من بقي الآن ومنهم من غادر الى موقع آخر ومع ذلك يبقى الود والتحية للمصور البارع سفيان البشرى والزميل لؤي عبد الرحمن كنتم خير سند فى وقت اشتدت فيه النوائب.

*نأمل ان يمر هذا العام "اذا كان فى العمر بقية " ونحن على اتم الصحة والعافية وعلاقاتنا تستمر بصورة جيدة بل وتتطور نحو الافضل مع كل من عرفنا سابقا وما نعرف مستقبلا كما نطلب من كل شخص او زميل او صديق او عزيز اسأنا اليه ان يغفر لنا زلاتنا وهناتنا وندعو الله سبحانه وتعالى ان يغفر لنا ذنوبنا ببركات هذا الشهر الكريم وان يجعلنا ممن يتبعون احسن القول ومن عتقاء هذا الشهر .

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 3 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
18 مليار دولار - عاصم إسماعيل
فرص المعارض - عاصم إسماعيل
بشرى سارة - عاصم إسماعيل
سوق المدارس - عاصم إسماعيل
ساقية الخدمات - عاصم إسماعيل