المفوض العام لمفوضية العون الانساني احمد محمد

عرض المادة
المفوض العام لمفوضية العون الانساني احمد محمد
تاريخ الخبر 19-06-2015 | عدد الزوار 3535

في ظهور خاص (1 - 2)

سودنة العمل الطوعي لا تعني اخراج الاجانب من السودان

عدم تسمية الرئيس المشترك للجنوب يعيق تقديم المساعدات بابيي

منظمة جاءت بـ "ممرضة" من المانيا وامين مخازن من فرنسا

قطاع الشمال يصر ان تأتي المساعدات الانسانية من الجنوب

اجزاء من جنوب كردفان تسيطر عليها الحركة الشعبية بها (80) الف شخص ولا احصائية عن اوضاعها الانسانية

الوضع الانساني بدارفور جيد.. ومسوحات عالمية تؤكد استقرار الاوضاع الانسانية بالبلاد

مركزية العمل الطوعي لا تلغي دور الولايات

حوار : ناجي الكرشابي

ستمر بلادنا بمطبات انسانية غاية في الخطورة حال لم يتم الانتباه للأوضاع الانسانية بمناطق النزاعات في النيل الازرق وجنوب كردفان ودارفور وابيي.. من هذا المنطلق وايمانا منا بالدور الاستراتيجي للاعلام في معالجة القضايا كافة والانسانية بوجه الخصوص، نفرد هذه المساحة لمفوض العون الانساني لتوصيف الوضع الانساني في البلاد خاصة في النيل الازرق وجنوب كردفان ودارفور.

المفوض - في حواره معنا - اكد استقرار الاوضاع الانسانية في البلاد، داعيا الى قومية العمل الطوعي والانساني منتقداً تجربة المفوضيات الولائية، ونادى بمراجعة قانون العمل الطوعي، وبحث مصير الآلية الثلاثية (الامم المتحدة والاتحاد الافريقي والجامعة العربية) بجانب سودنة العمل الطوعي.

""""""""""""""""

ماهية طبيعة عمل مفوضية العون الانساني؟

جهة حكومية تنسق وتشرف وتنظم وتقنن العمل الانساني في السودان بكافة اشكاله وتحشد جهود المنظمات الاجنبية والوطنية .

ماهية العلاقة بين المفوضيات الولائية والاتحادية ؟

علاقة تنسيق وتعاون وتدريب , لكن الوضع الحالي للمفوضيات انها تابعة للولايات على تفاوت في الدرجة الوظيفية احيانا يكون المفوض بدرجة وزير وفي ولاية اخرى اقل من ذلك.

مقاطعة.. لا يوجد وصف وظيفي معين للمفوضين؟

الولاية هي التي تضع وتحدد الوصف الوظيفي وبعضها قام بوضع قوانين للعمل الانساني وهذا ما شكل بعض التقاطعات بين العمل المركزي والولائي خاصة ما يتعلق بالعمل الانساني الدولي .

هل الشأن الانساني ولائي ام قومي ؟

في اطار التعديلات الدستورية الاخيرة تم ادخال مادة اعتبرت الشأن الانساني شأنا اتحاديا وهذا يقتضي اعادة النظر في القوانين لتتلاءم مع التعديل الجديد ونحن حريصون ان يكون التعامل مع المنظمات الدولية والاجنبية من إبعاد وغيره يتم في الاطار المركزي وبدعم الولايات وفقاً للسياسة القومية للشأن الانساني مما يعزز الانسجام ويحقق الاهداف المشتركة .

هل مركزية العمل الطوعي يلغي دور الولايات ؟

لا يلغي دورها بل بالعكس دورها اصيل وكبير لان المشاريع المنفذة تتم بالاتفاق مع الوزارات الولائية من خلال شريك وطني يعزز القدرات الوطنية , ونتوقع ان تتم مراجعة القانون لمعالجة تلك التقاطعات, الى الآن لم تتضح الرؤية في تعيين المفوض من المركز ام من الولاية لكن بعد صدور القانون الأمور ستكون اكثر وضوحاً .

القانون الموجود الى أي مدى أنتم راضون ؟

لقد شاركنا في اعداد قانون 2006م وكان جيدا في ذلك الوقت لكن التطورات التشريعية التي حدثت وانفصال جنوب السودان بجانب التطور العالمي في الشأن الانساني بالضرورة يتطلب اعادة النظر في التشريعات بما يواكب المستجدات في الساحة ولذلك بدأنا بتشكيل لجنة قامت بكتابة مسودة قانون ويجري الآن التداول حوله , وحتى الهيئة البرلمانية خلال ندوة اقامتها لهذا الشأن دعت الى ضرورة الاسراع في عمل قانون جديد للمفوضية , بدأنا خطوات في هذا الاتجاه .

هناك اتهام بأنكم لا تفرقون بين (المنظمة والمبادرة والجمعية ...الخ) في التسجيل وفي النظم الأساسية؟

التسجيل يعني تطبيق النظم واللوائح القانونية، لأن القانون لم يفصل كثيرا واللائحة حددت امورا يمكن ان تعدل , والسودان من أيسر الدول في التسجيل ونحن نطلب عضوية 30 شخصا على الاقل بجانب النظام الأساسي المحدد للأهداف والوسائل , والمقر، على الرغم من إتاحته لنا فرصة التعرف على الأنظمة والوقوف عليها ومع ذلك ليس شرطا أساسيا ويمكن ان تكون هنالك استضافة , هنالك عدد من المنظمات تم تسجيلها والآن لا نعلم عنها شيئا وما ان كانت هناك حسابات لها يتم مراجعتها قانونياً ام لا , بعض المنظمات بعد تسجيلها عضويتها تكون خارج الصورة وتصير ممارسة فردية غير مؤسسة يتم استغلال اسماء بعض الناس في عملية التسجيل ولا يتم الاهتمام بالاهداف وهذا يشكل خرقا لمبادىء العمل الانساني في الشفافية .

ماهو دوركم في محاربة تلك الخروقات.. وهل لديكم رقابة ؟

المادة 7 من القانون تلزم المنظمات الوطنية باخطار المفوضية بحجم الدعم واين يصرف والان تعززت بقانون الارهاب وغسيل الاموال لذلك هناك تشدد اكبر في معرفة مصادر الاموال لان المال الآن به العديد من المخاطر المتعلقة بالتطورات التي تحدث في العالم , لذلك نلزمها بالافصاح عن الدعم والتمويل الخارجي وعمل تقرير مفصل عن المشاريع المنفذة به , وقد شكلت لجنة لموارد المنظمات للتأكد من انها تتلقى الدعم الخارجي عبر القنوات الرسمية ويصرف على الأنشطة القانونية حتى لا يكون هناك أي عمل غير قانوني .

كم عدد المنظمات الوطنية والأجنبية العاملة في السودان؟

توجد 4300 منظمة وطنية و97 منظمة أجنبية من كافة الجنسيات.

هناك اتهام بأنه لا توجد جاهزية من قبل المفوضية في مواجهة الكوارث ؟

يوجد خلط كبير بين دور المفوضية الاتحادية والمفوضيات الولائية. وحينما تنشأ كارثة في احدى الولايات تكون المسؤولية على عاتق الولاية الا اذا تجاوزت قدراتها فتعلن المفوضية الولائية عن حاجتها للدعم الاتحادي . وكثير من الناس يظن ان حدوث اي كارثة في السودان يستدعي تدخل المفوضية الاتحادية لكن هناك اشياء لا تحتاج لتدخل اتحادي واحيانا يتم التعامل معها من قبل المحليات فقط .

يعني لا توجد اي علاقة بينكم وبين المفوضيات الولائية ؟

نحن جسم تنسيقي لحشد الامكانات وتدخلنا في اطار التدريب والتنسيق والامم المتحدة لا تتعامل مباشرة مع الولايات الا عبر المفوضية الاتحادية, كذلك اجراءات نقل الناس من مناطق الكوارث والبضائع والمساعدات الانسانية لابد ان يخضع لمراجعة وموافقة مفوضية العون الانساني .

أليست هذه إجراءات كثيرة تعوق اداء المنظمات؟

لتسهيل هذه الاجراءات انشأنا في العام 2006م مجمع (الاجراءات الموحد) وتوجد بداخله كافة الجهات المعنية باجراءات المنظمات , الجوازات , الامن , الصحة , المالية , الخارجية ...الخ . من اجل تنسيق الجهود وتسهيل الاجراءات .

كيف تنظر للوضع الانساني بالبلاد بصورة عامة؟

بصورة عامة الأوضاع الإنسانية تقاس بمؤشرات معينة والمعدلات الموجودة الآن في السودان تعتبر معدلات طبيعية ومستقرة .

كيف؟

هناك مسوحات علمية ومنهجية مواكبة للمقايس العالمية تمت وأكدت ان الاوضاع الانسانية مستقرة بالاوضاع العالمية, والمؤشرات العالمية المتعارف عليها في قياس استقرار الاوضاع الانسانية هي توفر الغذاء وامكانية الوصول اليه وتوصيل المساعدات الانسانية ونسبة ذلك في السودان اكثر من 95 % , بجانب توفر مياه الشرب وعدم وجود اوبئة او سوء تغذية وعدم وجود ارتفاع في نسبة وفيات الامهات لذلك الوضع الانساني في البلاد مستقر, يوجد تحدٍّ كبير في المناطق التي لم نتمكن من الوصول اليها لأنها خارج سيطرة الحكومة في جنوب كردفان والنيل الازرق وتسيطر عليها الحركات المسلحة او الحركة الشعبية قطاع الشمال .

وماذا بخصوص الوضع في دارفور؟

في دارفور الوضع يعتبر جيدا لوجود عدد كبير من الشركاء يعملون بولاياتها كافة كـ(الامم المتحدة والحكومة والمنظمات الاجنبية والوطنية) بخلاف بعض الجيوب الصغيرة التي لا يمكن الوصول اليها اما لأسباب امنية او لوجستية او انها تخضع لسيطرة المتمردين .

وماذا عن راهن الوضع الانساني في جنوب كردفان ؟

هنالك ثلاثة اجزاء من ثلاث محليات تسيطر عليها قوات قطاع الشمال يوجد بها (80) الف شخص لكن التقارير الاخرى تتحدث عن (300) الف شخص وآخرين يتحدثون عن مليون و(700) شخص في حين ان كل سكان الولاية بهذا العدد.

(80) الف شخص ليس رقما سهلا؟

لم اقل سهلا او هينا لكن ليس لهم اجمعين مشاكل فهذا مجموع السكان الموجودين . ومع ذلك نحن دخلنا في حوارات مع الحركة الشعبية قطاع الشمال لكي نعزل العمل السياسي من العمل الانساني ’ كالتجربة التي قمنا بها في الجنوب حيث كنا نوصل المساعدات الانسانية حتى للمتمردين انفسهم , وهي تجربة تدرس الآن في العالم.

ماذا عن الآلية الثلاثية (الامم المتحدة والاتحاد الافريقي والجامعة العربية) ودورها المفترض في توصيل المساعدات للمناطق الثلاث ؟

نحن كحكومة وافقنا لكن الحركة الشعبية قطاع الشمال اعترضت ولم توافق عليها , الاخوة في قطاع الشمال يصرون علي ان تاتي المساعدات الانسانية من الجنوب , الجنوب لا يوجد به شيء يمكن ان يقدم للناس فنحن انفسنا نقدم المساعدات للجنوب بالتالي الجنوب ليس مصدر للمساعدات , لذلك هذا موقف مرفوض من قبلنا والى ان نوصل لاتفاق ستظل المعلومات شحيحة للوضع في تلك المناطق لكن من خلال العائدين لم نجد حالات امراض وبائية بالتالي الوضع ليس كما يقال عنه .

الوضع الإنساني في النيل الازرق ؟

في ولاية النيل الازرق الوضع افضل لأن اغلبية المناطق تحت سيطرة الحكومة اي 92 % بخلاف جيوب صغيرة خارج سيطرة الحكومة ولازلنا نقول ان العمل بالآلية سيكون مفيدا للطرفين والمواطنون ابرياء فهم رجال كبار في السن واطفال ونساء لا ينبغي الزج بهم في خلافات سياسية يتأثرون بموجبها.

الوضع الانساني في أبيي ؟

ابيي الوضع فيها تغير وطبيعة المنطقة ان الناس رحل بالتالي هنالك شهور من العام يهاجرون خلالها جنوبا واخرى يعودون الى الشمال وهذا الوضع أثر عليهم , نحن شجعنا المنظمات والامم المتحدة بتقديم خدمات بشمال ابيي لكن هناك معوقات تحول دون تقديم الخدمات اهمها حكومة الجنوب لم تقم الى الآن بتسمية رئيسها المشترك في الآلية , اتفقنا مع الامم المتحدة بأن أي تحرك شمال ابيي يتم عبر الخرطوم ونقوم بستهيل الاجراءات لتوصيل المساعدات .

لماذا الاحتفال باليوم الوطني للتطوع ؟

تم الاتفاق على ان يكون يوم 11 يونيو من كل عام يوما للتطوع وهو تعبير عن اهتمام السودان بالتطوع عموما , وثقافة التطوع في السودان متجزرة في وجدان الشعب من آلاف السنين (النفير والفزع) والاحتفال الغرض منه التعظيم والتحفيز لمزيد من العمل , وهذا الاحتفال التاسع والهدف منه تحقيق شعار المجتمع يقود الدولة لان المجتمع السوداني تقوم فيه الفعاليات الاجتماعية بدور اكبر من دور الحكومة

هل يعني سودنة العمل الطوعي طرد المنظمات الاجنبية ؟

اكدت اللجنة العليا للعمل الانساني في السودان برئاسة السيد النائب الاول لرئيس الجمهورية ان سودنة العمل الطوعي لا تعني اخراج الاجانب من مساعدة السودان لكن يهدف الى ان تكون قيادة وملكية العمل الطوعي والانساني وطني في وضع السياسات وتحديد الاهداف وتنفيذها ودعم القدرات المحلية , يعني لا يمكن ان تأتي منظمة من الخارج وتأتي بمحاسب من الخارج حيث يمكن ان يقوم بهذه الوظيفة سوداني واحدى المنظمات أتتنا بممرضة من المانيا وأمين مخزن من فرنسا وهذا غير مقبول لوجود الكادر المحلي , والغرض الاساس من السودنة هو توجيه الموارد الداخلية والخارجية بما يحقق الاهداف والسياسات في الشأن الانساني ولا يعني بحال من الاحوال ان نمنع الاجانب من العمل الخيري في السودان .

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 7 = أدخل الكود