إيلا يتعهد بانتزاع حقوق ولاية الجزيرة

عرض المادة
إيلا يتعهد بانتزاع حقوق ولاية الجزيرة
تاريخ الخبر 09-06-2015 | عدد الزوار 8976

ود مدني: كوثر باباي

أعلن والي الجزيرة محمد طاهر إيلا في أول خطاب جماهيري له بود مدني، أمس، عن خطة للتنسيق مع إدارة مشروع الجزيرة والحكومة الاتحادية لمعالجة العقبات التي تعترض الأداء بالمشروع دعماً لموارد الدولة والولاية.

ووصل الوالي الجديد، إلى ود مدني، وسط استقبال رسمي وشعبي نُحرت على شرفه الإبل، وترأس إيلا اجتماع مجلس حكومة الولاية بحضور الوالي السابق محمد يوسف، وتم في بداية الاجتماع التسليم والتسلم.

وقال إيلا في خطابه الجماهيري بود مدني أمس، إن النهوض بالولاية الوسطية أمر ميسور، وتعهد بإيلاء مشروع الجزيرة الاهتمام اللازم بالتنسيق مع الحكومة المركزية، بعد سنوات من الإهمال تردى معها المشروع الزراعي.

وأكد إيلا أن المرحلة المقبلة ستشهد حراكاً كبيراً بعد الوقوف على البرامج والخطط والميزانيات لزيادة نسبة الإيرادات بالولاية، وقال إن الإيرادات المخطط لها لن يتم تحقيقها عن طريق فرض ضرائب جديدة على المواطن، بل عبر نيل حقوق الجزيرة من الجهات ذات المسؤولية الاجتماعية على الولاية.

وأكد أيلا على أهمية توظيف الدعم الشعبي الذي تتميز به الولاية وترسيخ قيم التعاون والتنسيق مع كافة شرائح المجتمع والأحزاب السياسية لتلبية طموحات وتطلعات إنسان الجزيرة، وشدد على أهمية توظيف الإمكانات والحد من المصروفات وتعظيم الإيرادات لتحقيق الأهداف المنشودة، كاشفاً أن المرحلة القادمة ستشهد إحداث طفرة تنموية كبيرة في مختلف المجالات لدفع أهل الولاية والمركز لدعم برامج الولاية.

وتعهد بتحريك الطاقات المعطلة بالجزيرة في مجالات الزراعة، والثروة الحيوانية، الصناعة والخدمات، والعمل على توفير احتياجات مشروع الجزيرة الأساسية كأكبر الاهتمامات بالتنسيق مع المركز.

ووعد بتعاونه مع جميع الفعاليات وقيادات الولاية دون النظر لحزب أو محلية أو قبيلة أو جنس، وأعلن عزم حكومته التنسيق مع المركز لينال مشروع الجزيرة اهتماماً أكبر، وتوفير احتياجات المشروع الأساسية للنهوض به من أجل تقديم نموذج اقتصادي متكامل في مجالات الزراعة والصناعة والخدمات، وأشار إلى أن جدوى المشروع الاقتصادية تتحقق من خلال المتابعة وتوفير التمويل اللازم والدعم المطلوب

وأوضح إيلا أن حكومته ستعمل على ربط حواضر المحليات بالقرى لتسهيل حركة المواطنين وتسويق المنتجات الزراعية، ووصف الجزيرة بأنها غنية بالموارد الطبيعية التي تشمل الأرض، الماء، المزارع، الكهرباء والسكن، مع تميزها بالموقع الاستراتيجي، ما يجعل أمر النهضة فيها ميسوراً، مؤكداً أن هدف حكومته للمرحلة المقبلة تجويد الأداء وتحسين الكفاءة والاهتمام بمعاش الناس والخدمات والتأمين الصحي وتحقيق الأمن، إلى جانب الاهتمام بالثقافة والآداب والرياضة.

15 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 1 = أدخل الكود