وزير النفط محمد زايد عوض معلم استكشاف النفط ومروج مربعات الإنتاج

عرض المادة
وزير النفط محمد زايد عوض معلم استكشاف النفط ومروج مربعات الإنتاج
تاريخ الخبر 08-06-2015 | عدد الزوار 2208

بالنسبة لمختص استكشاف النفط دكتور محمد زايد عوض فإن المتعة الحقيقية تتعلق بمواقع الصخور الرسوبية ذات المسام والتي تشكل مكان استقرار النفط، ودكتور زايد كما يحلو لتلاميذه أن ينادوه يعتبر من أميز المختصين بدراسة الأحواض الرسوبية التي تشكل مصائد للنفط في هجرته .

وزايد قضى أكثر من (26) عاماً في دراسة الصخور الرسوبية بالسودان ، ومنذ تخرجه في جامعة الخرطوم ارتبط بالتدريس الجامعي والعمل في صناعة النفط ، وبعد تخرجه عين مساعد تدريس ونال بعدها الماجستير في علوم (الرسوبيات والطبقات) وهو مجال الاستكشاف النفطي في عام 1987 عن مشروع بحثي في إطار دراسة ألمانية سودانية.

تميز زايد تبدى في الاستعانة به في مشروع بحثي آخر استمر لمدة ثماني سنوات في الفترة من 1986 الى 1994 حيث أبرز وجهات نظر علمية اعتبرت متقدمة ومثيرة للاهتمام عن الأحواض الرسوبية في جامعة برلين التقنية.

بعد انتهاء الدراسة المتميزة عينت جامعة الخرطوم زايد كأستاذ مساعد بالجامعة حيث أشرف على عدد كبير من رسائل الماجستير عبر مشروعات بحثية عملية وعلمية عن الصخور الرسوبية وأحواضها عبر نماذج .

وفي 1997 التحق زايد بالعمل في مجال استكشاف وإنتاج النفط وعمل بإدارة استكشاف وإنتاج النفط التابعة لوزارة النفط، قوة زايد في العمل تجلت في قدرته الفائقة والتي نال عليها استحساناً بإسهامه في (عملية ترويج مربعات النفط ) للشركات العالمية.

يعرف على نطاق واسع أن زايد أسهم مع آخرين في ترسيخ اتفاقية (قسمة الاستكشاف والإنتاج النفطي) المعروفة باسم (ابسا) والتي تتولى فيها الشركات تكلفة استكشاف النفط وتتقاسم الإنتاج مع الحكومة، مكنت الاتفاقية من حفظ حقوق السودان في استكشاف وإنتاج النفط .

بعد عام نقل إلى إكبر تحالف في صناعة النفط بالسودان وهو (كونسورتيوم شركة النيل الكبرى لعمليات البترول ) بشراكة بين الصين والسودان وماليزيا، عين في النيل الكبرى كقائد فريق لمجموعة لدراسة حوض ( كالجاري) في كندا ومن بعدها أصبح رئيساً للقسم، تولى زايد منصب وزير الدولة للنفط العام الماضي.

تصنف الدوريات النفطية العالمية دكتور زايد كـ( معلم في استكشاف الطبقات الهيدروكربونية ) ويختص زايد بتحليل نظم النفط وتحليل مخاطر اتخاذ القرار في مجال النفط ، خبرات زايد في مجال عمليات استكشاف النفط وأفكاره حول الطبقات الرسوبية أهلته لينال عضوية عدة اتحادات دولية مختصة بالنفط منها (AAPG) و(PESG) و(AASP).

أطروحات زايد عن الأحواض الرسوبية أصبحت أدبيات نظرية تدرس في الجامعات الغربية وتقتبس في اطروحات الماجستير والدكتوراة حول العالم بجانب استخدام اقتباسات منها في كتب عن الأحواض الرسوبية خصوصاً دراساته عن (تكوينات ابوجابرة في حوض المجلد الرسوبي) التي اقتبست كثيرًا في دراسات معاصرة.

وأكثر اطروحات زايد كانت تلك المتعلقة بالحوض الرسوبي (الخرطوم- كوستي) الموسومة (دراسات في طبقات السودان الأوسط والشرقي : بالتركيز على حوض الخرطوم كوستي منذ عصر الجيوارسيك المتأخر)، وقدم اطروحة أخرى في كتاب ( جيو كيمياء البترول والتنقيب في المنطقة الافرو اسيوية ) الصادر في عام 1997 من دار نشر تايلور وفرانسيس اللندنية.

قدرة زايد الفائقة في طرح افتراضاته العلمية وتطبيقاتها العملياتية اتاحت له ان يكون قاسما مشتركا في المؤتمرات الدولية عن صناعة النفط ، قدم زايد ورقة علمية في مؤتمر افريقيا الـ (11) عن النفط والغاز في كينيا والذي نظمه معهد النفط لشرق افريقيا تناول فيها (التطبيق الأمثل لعلوم الأرض بحثاً عن النفط والغاز في حدود الأحواض بالتركيز على السودان)، تجلت قدرة زايد في مؤتمر (النفط والغاز للشرق الاوسط وافريقيا )والذي عقد خصيصاً لمعرفة التطورات والفرص في صناعة النفط بشمال افريقيا والشرق الأوسط تركزت ورقة زايد بصورة معمقة عن (نظم النفط في حوض المجلد).

قدرات زايد أهلته لأن يصبح خبيراً تدريبيا للشركات النفطية العالمية حيث عمل كمدرب في شركة (بترو- تك) و(أريكس) في الأمارات العربية المتحدة ومصر.

2 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 4 = أدخل الكود