الضعف الجنسي.. أنوثة خجولة وأخرى في المحاكم (3)

عرض المادة
الضعف الجنسي.. أنوثة خجولة وأخرى في المحاكم (3)
تاريخ الخبر 01-06-2015 | عدد الزوار 3049

كيف ينظر المجتمع للمرأة التي تشكو من الضعف الجنسي ؟

دكتور عصام غزالي:إثبات (العِنَّة) في المحاكم أمر صعب ويحتاج لوقت طويل

د. ياسر موسى:الآثار النفسية للزوجة أكثر من الزوج فيصيبها اضطراب يؤدي للسقوط في الخيانة

بروفيسور علي بلدو استشاري الطب النفسي يشرح مراحل الصدمة وكيفية الخروج منها

اختصاصي تأهيل نفسي: المرأة قد تكون سبباً في الضعف الجنسي الذي يصيب زوجها

لماذا تستمر قضايا الطلاق لـ(العِنَّة) طويلاً في المحاكم ؟

كيف تبدو زوجة (العنين)؟ وكيف تستطيع المحكمة إثبات (العِنَّة)؟

قد يعتبر البعض تناول هذا الموضوع بالنقاش حتى وإن كان الهدف نشر مزيد من الوعي نوعاً من (قلة الحياء)، خاصة إذا كان من قام بطرح الموضوع (فتاة) كما في مثل حالتنا. ولكن ذلك لن يثنينا عن بحث الأمر خاصة وأن إعلانات علاج الضعف الجنسي وغيره من الأمراض الشبيهة قد تخطت كل الحواجز لتمنح الأمل حتى وإن كان كاذباً لكثيرين احترقت صدورهم بأحزانهم في ظل مجتمع لا يرحم من يتحدث عن علته حتى وإن كان من يتحدث أمامه هو الطبيب، ليس ذلك فحسب هو دافعنا لتناول الموضوع المسكوت عنه بل لأن كثيراً من الحالات هي عبارة عن أوهام أو مرتبطة بحالات نفسية من السهل جداً علاجها لدى الأطباء وليس عند الدجالين وبائعي الوهم .

تحقيق ــ هويدا حمزة

في الحلقة الأولى تحدثنا عن أسباب الضعف الجنسي وأنواعه وإمكانية علاجه واستعرضنا نماذج لحالات مع إستشاري أمراض الذكورة والعقم عصام الغزالي وعصام شلتوت واختصاصي التأهيل النفسي والاجتماعي دكتور ياسر محمد موسى .

وفي الحلقة الثانية تناولنا بالنقاش المنشطات الجنسية سواء كانت عقاقير طبية أو عشبية مع مختصين من صيادلة ومشتغلين في هذا المجال ممن يسمون بشركات العلاج بالأعشاب والعسل الملكي.

في هذه الحلقة التي ربما تكون الأخيرة نلقي ضوءاً على الآثار النفسية التي تصيب الزوجة التي يعاني زوجها من العنة وهل يمكن أن تتحول النفسية إلى عضوية؟ وكيف ينظر المجتمع للمرأة التي تفشي سر زوجها أو تطلب الطلاق للضرر بواسطة المحكمة، ونورد قصصاً من المحاكم.

زوجات واعيات

بداية هذه الحلقة كانت مع اختصاصي الذكورة والعقم دكتور عصام غزالي الذي يلح على حضور الزوجة بصحبة زوجها للعيادة لأن حضورها يكشف الكثير مما لا يستطيع الزوج البوح به، فحسب دكتور عصام، هنالك زوجات يأتين مع أزواجهن للعيادة، وهن مطلعات ولديهن الجرأة لمناقشة مشكلة ضعف أزواجهن مع الطبيب وهذا يساعد كثيرا في العلاج وهذا ما يسمى بال(

Couple therapy

إذ يفترض أن تتكون حلقة العلاج مكونة من اختصاصي الذكورة والعقم إضافة لطبيب نفسي وباطني، ويفضل أن يكون في الفريق طبيبة لأنها تستطيع أن تخرج بأكبر قدر من المعلومات، ويمكن عمل بدائل بالقدر البسيط الذي يؤدي الوظيفة الزوجية.

بين نارين

المجتمع يستنكر أن تشكو المرأة من ضعف زوجها، خاصة إذا نتج ضعفه عن إصابته بمرض مزمن ويقولون لها:(أخدتيهو لحم ورميتيهو عضم)، رغم أنه من حقها ان تشكو فهي تعاني نفسياً لأنها غير مكتفية في علاقتها الزوجية، ولا تذهب للبحث عن إشباع رغبتها خارج إطار العلاقة الزوجية، وقد تحدث كثير من المشاكل التي تمتد لتشمل أسرتي الزوج والزوجة لا سيما إذا كانا على قرابة لأن الرجل يكون شعوره سيئاً للغاية حتى لو كانت على حق ويعتبر الأمر إساءة لسمعته، لذلك تضطر الواحدة منهن للصمت حتى لو كان مؤلماً ولكن استنكار المجتمع لم يمنع بعضهن من الذهاب للمحكمة وطلب الطلاق .

في المحكمة

ولكن كيف تستطيع المحكمة إثبات العنة؟ وهل تستعين المحاكم الشرعية بأطباء الذكورة والعقم في قضايا الطلاق للضرر)؟

يجيب دكتور عصام (أنا كنت عضواً بلجنة الذكورة والعقم في القومسيون الطبي لمدة 4 سنوات وكثير من القضايا ذهبت للمحاكم ولكن القاضي لا يحكم في القضية بسرعة بل تستغرق القضية ما بين 6 شهور إلى سنة لإثبات العنة الكاملة وما إذا كان يمكن علاج الحالة أم لا خاصة وأن بعض الزوجات أو وكلائهن من المحامين يقحمون مسألة الضعف الجنسي في الدعوى لتطليق الزوجة وإثبات العنة أمر صعب ولكن أنا كطبيب مختص أستطيع اثباتها).

هل يمكن أن يصيب ضعف الرجل المرأة بالبرود أو أي أمراض عضوية ؟

يؤكد دكتور عصام أنه يؤثر عليها نفسياً ولكن عضوياً لا يؤثر كما أن المرأة نفسها لديها مشاكل جنسية كثيرة مثل البرود وعدم الرغبة والآلام .

إذن كيف تشعر المرأة التي يعاني زوجها من ضعف؟ وهل تبدو كغيرها من النساء وتمارس واجباتها كربة منزل كما تفعل نظيراتها؟

يجيب دكتور اختصاصي التأهيل النفسي والاجتماعي دكتور ياسر محمد موسى بالنفي فالآثار النفسية تظهر على الزوجة أكثر من الزوج نفسه فيصيبها اضطراب سلوكي وتصبح كثيرة الحركة مع الإفراط في الكلام والانشغال بمشاكل الآخرين وتصيد أخبارهم وتصيبها اضطرابات أخرى أكثر خطورة تتمثل في الإفراط في الزينة، وهذه قد تؤدي لنشوء علاقات غير شرعية والسقوط في الخيانة والخيانة هي إحدى المشكلات السلوكية والاجتماعية التي تحدث في المجتمع وأحد أهم أسبابها الضعف الجنسي.

مجتمع قاس

من المهم جدًا أن نعرف أن الاضطرابات الجنسية هي تخصص في علم النفس العلاجي ويوجد مختصون لمعالجتها بينما الضعف الجنسي في الحياة الزوجية هو تخصص دقيق يوجد أخصائيون لمعالجته كذلك، بما يتطلب من معايير مهنية تراعي الثقافة الاجتماعية السودانية المرتبطة بالسترة وحفظ أسرار المريض وتقديم الإرشاد (النفسجنسي) المتخصص باستمرار إلى أن يبلغ المريض عافيته.

الجانب الثقافي للجنس يتسم بالقسوة في مواجهة الأنثى، كأنما مجرد التحدث عن ضعف الزوج يعني أنها غير مؤدبة أو غير مربية وتجلب العار لأسرتها وهذه من العادات الضارة الناتجة عن ضعف الوعي وضعف الدور الإعلامي في التناول العميق لمشكلات هي أساس تماسك الأسرة أو العكس.

نقطة أخرى يضيفها دكتور ياسر أن المرأة نفسها قد تكون سبباً في الضعف الجنسي الذي يصيب زوجها بالضعف كعدم نظافتها واهتمامها بنفسها والتغذية السليمة وتهيئة الجو وطريقة مشاركتها العلاقة معه .

علاج الضعف الجنسي للزوج يتم من خلال الزوجة وتفهمها واخضاعها لإرشاد عالٍ، وما تتطلبه من دعم نفسي متخصص حسب دكتور ياسر موسى الذي يؤكد على أهمية إخضاع الطرفين للمعالجة، فالزوجة يسميها الخواجات فيما يتعلق بهذه النقطة (الكبل) بمعنى تشبيهها بـ(الكيبل) ويتم إيصالهما لدرجة عالية من الشفافية.

القنبلة

الأثر النفسي والاجتماعي لضعف الزوج قد يتضخم لمستوى تهديد العلاقة الزوجية بالانهيار ويظل بؤرة صمت غير قابلة للإفصاح أشبه بالقنبلة تتطاير شظاياها بعيدًا فتصيب أطرافاً أخرى، وتحدث خلافات غير الأصل بين الأسرتين كإهمال الأطفال وتدهور الوضع الاقتصادي ليصبح رقم (1) للحيلولة دون الحياة، الأثر يتضخم ليدمر العلاقة دون الوصول للسبب الحقيقي وكثير من القضايا التي تصل المحاكم وتأخذ زمنًا طويلاً أساسها الضعف الجنسي، فالقضاة يحاولون الوصول لحلول ويأخذون زمنًا طويلاً ولا ينجحون، وبالتالي خطورة النتائج والآثار أكبر من خطورة المرض نفسه، مما يتطلب وضوحاً وصراحة وفتح الأبواب المسكوت عنها للحصول على خدمة العلاج في يسر وسترة.

مراكز للصحة الجنسية

البروفيسير علي بلدو استشاري الطب النفسي والعصبي وأستاذ الصحة النفسية قال إن أثر هذه المشكلة على الزوجة يتمرحل على 4 درجات حيث يكون هنالك شعور قوي بالصدمة والإنكار وعدم التصديق، يلي ذلك مرحلة من المفاوضات ومحاولة مد يد العون للزوج سواء كان ذلك جنسياً أو طبياً، يلي ذلك مباشرة مرحلة من القلق والاكتئاب لا تلبث أن تصل لمرحلة القناعات النهائية، وهنا تذهب الزوجات مذاهب شتى. ولتفصيل ذلك يقول الخبير النفسي المعروف إن لوم الذات والشعور بالتقصير والذنب ومحاولة إلصاق بعض التهم بالزوج مثل انعدام الحب أو إقامة علاقات خارج إطار الزواج جنباً إلى جنب مع التعطش للإرواء الجسدي والذي قد يقود الزوجة لإدمان المواقع الإباحية وكذلك إدمان العادة السرية أو الوقوع في براثن البرود الجنسي أو تعاطي المخدرات، كما أن بعض الزوجات قد يصبن باكتئاب نفسي حاد يؤدي في حالات مختبرة للانتحار، كما أن بعض أولئك النسوة ممن ينتابهن الشعور بالضجر والملل والخوف من الوقوع في السلوكيات السالبة، قد يلجأن للقضاء للتفريق بينها وبين الزوج بسبب هذه العنة، وهنا يخلع دكتور علي بلدو رداء الطبيب ويلبس روب القانون والمحاماة التي يمارسها أيضاً ليلقي الضوء على أن الطبيب المختص يقرر ما إذا كان العلاج سيستمر أكثر من عام فتخير الزوجة ما بين الصبر أو الطلاق، أما إذا كان مرض العنة الخاص بالزوج لا يرجى برؤه فيتم التطليق كطلاق بائن بينونة صغرى.

وفي ختام إفادات لـ(الصيحة) لم ينس على بلدو أن يؤكد على ضرورة إقامة مراكز للصحة الجنسية وتقديم الإرشاد النفسي والاجتماعي لكلا الزوجين للتعامل مع المشكلة والتي هي السبب الخفي في كثير من الطلاقات وتهتك النسيج المجتمعي والذي أصبح كثير الثقوب على ضوء هذه المشكلة .

قصص من الواقع

التردد على المحاكم ليس عالياً بحكم أن الموضوع من المسكوت عنه حسب قضاة محاكم شرعية استطلعتهم (الصيحة) والمرأة التي تقف في المحكمة طالبة الطلاق لهذا السبب يضع المجتمع مليون علامة استفهام بل توشك أسرتها أن تتبرأ منها رغم أنها تطالب بحقها الشرعي، القضاة برروا تأخير الفصل في قضايا الطلاق للضرر ليتسنى للمحكمة إخضاع الزوج للفحص لإثبات عنته من عدمها، وما إذا كان يمكن علاجه، ولكن في الغالب يصدر الحكم بالطلاق بعد ثبات العنة .

يقول الأستاذ عاطف عبد القادر المحامي إن امرأة استمرت علاقتها الزوجية 3 سنوات دون أن يدخل عليها زوجها فأخبرت أسرتها التي لجأت للمحكمة تطلب تطليقها منها وقد طلب المحكمة عرضهما للكشف الطبي فرفض الزوج ولكنه اعترف أخيراً بأنه لا يستطيع منحها حقها الشرعي بسبب رائحتها الكريهة وقد حدثت مشادات داخل المحكمة فقال القاضي ان هذا ليس سببًا يحول دون قيامه بواجبه الزوجي وعندما انفجرت الزوجة صائحة في وجهه:(أنا ريحتي كريهة يا كلب)؟ لم يملك الزوج سوى أن ينهار معترفاً: (أنا عندي سكري وغلبتني معاشرتا).

وموقف آخر يرويه الأستاذ عاطف بقوله: (أتتني زوجة تطلب تطليقها من زوجها بسبب العِنَّة وقالت إنها لم تخبر أسرتها بالحقيقة وقالت للقاضي : (راجلي طوالي فاتحين فيهو بلاغات) فرفضت المحكمة طلاقها ورفضت أنا الترافع في القضية لأن زوجها زميل وطلبت منها إخبار أسرتها بالحقيقة وهي أنها أقامت معه عامين دون أن يدخل بها.

أما الأستاذه سكينة سعيد المحامي فقالت إنها ترافعت في 4 قضايا طلاق للعنة، أما النساء فيصيبهن البرود الجنسي، وقد منح القانون أي من الطرفين الحق القانوني في الطلاق، وهناك بعض الحالات يتم علاجها وأحيانًا تمنح المحكمة فرصة عام بحيث لا تقوم المحكمة بالتطليق مباشرة بل حتى الشريعة الإسلامية طالبت بذلك خوفاً من وقوع فتنة.

قانوني فضل حجب اسمه قال إنه كان شاهدًا على حالتين وأن الزوج عادة يرفض رمي اليمين خوفًا من معرفة الناس بواقعه مما يدخله في حالة نفسية سيئة، وهنالك من يهاجر بعيدًا وأضاف:(أعرف رجلا انهمك في جمع الأموال متناسياً مشاكله).

لا ضرر ولا ضرار

رجال الفقه يقولون إنه إذا تحقق ضرر أو ظن أنه واقع فلا حرج على المرأة في طلب الطلاق لأنه لا ضرر ولا ضرار وأيضاً فإنه يجوز للمرأة أن تطلب من زوجها الطلاق إذا كان بزوجها ضعف جنسي يمنعه من إعفافها،

خاتمة

هل يمكن أن ينتصر الحب فيجعل العلاقة الزوجية تستمر رغم أن أهم جوانبها مفقود؟

الإجابة على هذا السؤال صعبة للغاية على حد قول دكتور عصام، ولكنه يفترض أن العلاقة إذا كانت مبنية على مودة يمكن أن تستمر طالما أن الزوج مريض ولكن المرأة من حقها أن تبدي تبرمها أو تشتكي من أن أحد جوانب حياتها غير مكتمل وبعض الرجال لديهم وعي كافٍ ليخيروا زوجاتهم ما بين الطلاق أو الاستمرار وكما ذكرت أصبحت هناك بدائل كثيرة كافية لاستمرار الزوجية.

3 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 5 = أدخل الكود