إعلان حرب

عرض المادة
إعلان حرب
1509 زائر
12-05-2015

تغير الزمان إلى حد أن يتطاول البعض على قياداتهم الذين جاءوا بهم من المجهول ليظهروا على صفحات الصحف بتصريحات أقل ما يقال عنها إنها غير واعية ،ولا يدرك الذين صرحوا بها مدى ما تحدثه من فتنة.

الدكتور غازي صلاح الدين رجل غني عن التعريف لا يحتاج مني لعرض سيرته الذاتية ليعرف المبتدئون من هو غازي رجل الحركة الإسلامية ورجل الدولة ومن قيادات الوطني قبل أن تنقلب المعايير ويخرج الرجل مغاضباً بعد مناداته بالإصلاح الذي اتضح أنه مجرد شعارات ينادي بها المؤتمر الوطني في مواسم الهجرة للمواطنين.

أعتقد أن الإنسان إذا آمن بفكرة فإنه يدافع عنها ويقاتل من أجلها وقد آمن الدكتور غازي بفكرة الإصلاح وكون من أجلها حزباً منفصلاً، لكن يأبى المغرضون إلا أن يشوهوا الفكرة، إذ دخل لحزب الإصلاح كثير من الذين لا يحملون فكرة الإصلاح ولا يقدمون لأجلها شيئاً ويدعون أنهم ملوك أكثر من الملك.

من أين جاء هؤلاء الإصلاحيون الذين يدعون أنهم يحاولون تصحيح مسار الإصلاح متسببين في انشقاق الحزب ويدعون أنهم سيقيلون صاحب الفكرة الذي ضحى بكل مناصبه لأجل أن يوصل رسالته الإصلاحية، فبعد التلاسن والاتهامات التي طالت دكتور غازي وصبر عليها خرج إلينا من يُعرفون بحركة تصحيح المسار أي تصحيح هذا الذي يريدونه وهم يعلنون خوض حرب ضد رئيسهم وضد حزبهم الذي ارتضوا الانتماء إليه ابتداءً دون أن يرغمهم أحد.

بالله عليكم أيها الإصلاحيون الجدد هل أصلحتم أنفسكم قبل أن تصلحوا الآخرين وتعلنوا عليهم الحرب، اتقوا الله في ما تقولون فليس كل ما يعرف يقال.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 1 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
المرأة ورفع الحظر - أمنية الفضل
فتنة المنابر - أمنية الفضل
مطلوب عاصمة جديدة - أمنية الفضل
زيرو عطش - أمنية الفضل
الهتافون - أمنية الفضل