أم بادر.. بين مشكلات التعدين وانعدام التنمية

عرض المادة
أم بادر.. بين مشكلات التعدين وانعدام التنمية
تاريخ الخبر 18-05-2014 | عدد الزوار 933

الأبيض: عمر عبد لله
أم بادر إحدى إداريات محلية سودري بولاية شمال كردفان وتقع فى الجزء الجنوبى الغربى كمنطقة تماس حدودى مع محلية أم كدادة بولاية شمال دارفور وتبعد عن الخرطوم حوالى 775 كلم.. عدد سكانها حوالى 115 ألف نسمة يتوزعون على منطقة طولها 110 كلم تضم مشروع جريح السرحة الرعوي الذي تأسس عام 1972م والذى يهدف الى توطين العرب الرحل وعديد دردق وقوز المرخ والزينة وأم عمد والقاشطة وأم بادر وثواني شخيب والطليح وأم خصوص والصنقر، ويعتمد السكان في حياتهم على الرعي والزراعة الموسمية والتعدين بعد اكتشاف الذهب في أراضيها ولكن بفعل قطع الأشجار والرعي الجائر وتذبذب كميات الأمطار وتهديد الزحف الصحراوي وإهمال الحكومات لها عانت أم بادر في كل شيء، في الصحة والتعليم والمياه... ويقول سعيد محمد علي من أم بادر توجد في أم بادر خمس مدارس، مدرستان إحداهما لمرحلة الأساس بنين وأخرى بنات، ومدرسة ثانوية بنين وأخرى بنات كما توجد مدرسة أساس في كل قرية بالإدارية وتفتقد إلى أبسط مقومات المدارس من كتاب الى تجليس الى معلم، ويردف: أما الصحة فحدِّث ولا حرج حيث يوجد مستشفى واحد به نقص في كل شيء عدا المرضى.
وقال جاد الله أحمد بأن المشكلة الكبرى هي المياه حيث تعتمد أم بادر على الحفير لشرب الإنسان والحيوان إضافة إلى سوق الذهب الذي أضاف أعباء جديدة على أم بادر، والآن الحفير قد جفَّ تماماً ويتم استجلاب الماء بالتناكر من مناطق تبعد عن أم بادر مسافة ساعتين أو أكثر بواقع البرميل 20 جنيهًا. أما المواطن عبد السلام آدم فقال إن التعدين الأهلي بقدر ما ساهم في إنعاش المنطقة إلا أن آثاره السلبية أكثر حيث زاد الأعباء على أم بادر ويوجد حوالى الـ9 آلاف شخص بسوق الذهب شكلوا ضغطاً على الخدمات خاصة الماء وتسببوا في تدهور مريع في صحة البيئة ونقل أمراض لم تكن معهودة في المنطقة إضافة للتسبب في زيادة الفاقد التربوي والتسرب من المدارس للعمل في سوق الذهب وانتشار ظاهرة تعاطي المخدرات والخمور ناهيك عن الأخطار الأخرى الناجمه عن غبار الطواحين واستعمال الزئبق في عملية استخراج الذهب. وقال أحمد علي حامد صاحب محل بسوق الذهب إنهم يدفعون للمحلية رسومًا دون أن يجدوا مقابلها من الخدمات حيث يضم سوق الذهب حوالى الـ3 آلاف محل تدفع رسومًا بواقع مليون جنيه للمحل في العام.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 2 = أدخل الكود
روابط ذات صلة