الخازوق؟!!

عرض المادة
الخازوق؟!!
2181 زائر
18-05-2014

*موقفٌ مضحك جمع يوماً بيني والممثل فيصل أحمد سعد وصديقي الصحفي - وسكرتير اتحاد الفنانين سابقاً - عادل الصول..
* فبعد أن شك الصول في تعرف فيصل علي قال له: (ده الأستاذ فلان الفلاني بالصحيفة الفلانية)..
*فصرخ الممثل سائلاً بطريقة مسرحية وهو يوجه حديثه لي: (وقبل الصحيفة الفلانية دي كنت وين؟)..
*فأجبته ضاحكاً - وأنا أحاول استيعاب مغزى سؤاله:ـ (كنت في الصحيفة العلانية)..
*وعندما تكرر السؤال ذاته أجبته باسماً: (كنت في الصحيفة الفلتكانية)..
*وعندما تكرر للمرة الثالثة أجبته متجهماً: (كنت في الجريدة الترتكانية)..
*أما في المرة الرابعة فأجبته غاضباً: (كنت في بطن أمي!!)..
*وأدركت حينها لِمَ (تقزم) المسرح في بلادنا واشتكى من العطالة الممثلون..
*ليس لأن ممثلاً (معروفاً) لم (يتعرف) على كاتب هذه السطور وإنما لانعدام (معرفة) جيل اليوم - من المسرحيين- براهننا السياسي..
*فالمتابع لأحوال السياسة سيتابع - تلقائياً - ما يُنشر عنها في الصحف..
*ومن يتابع الذي يُنشر هذا لا يمكن ألا يجد صاحب هذه الزاوية (مقمبراً) في إحداها..
*فإذا كان (الجاهل) هذا مسرحياً فكيف له - إذاً - أن يعمل على توصيل (رسالة!!) المسرح كما يفعل نظراء له في مصر (القريبة دي)على سبيل المثال؟!..
*وصديقي مخرج الروائع عصام الدين الصائغ أبى إلا أن يزيد من (ألمي!!) تجاه كثيرين من أبناء جيل الإنقاذ هذا..
*فقد ذكر لي - البارحة - ما لم أدر إزاءه أأضحك أم أبكي أم (تغلبني القراية)..
*فمن بين نحو عشرين متقدماً لوظائف مذيعين لم ينجح - في المعاينة - سوى أربعة (بالتيلة!!)..
*والسؤال ذو الصلة بمجال الصحافة - تحديداً - هو الذي دفعت الإجابة عنه المبدع عمر الجزلي إلى أن يرفع كفيه قائلاً: (الفاتحة على السودان!!)..
*فقد أضحى فضل الله محمد وكمال حسن بخيت وشخصي (مخرجين) - بقدرة قادر - عند (طبيب الامتياز!!) الجالس أمام اللجنة ليصير مذيعاً..
*ومن ثم فإن أغنية (الجريدة) الشهيرة هي محض (ديكور) - في نظر اسم الله عليه طبيب الامتياز - من أعمال (المخرج!!) فضل الله محمد ومساعدة (عامل البلاتوه) محمد الأمين..
*أما حاملة شهادة (الماجستير!!) - نعم الماجستير - فقد غدا عندها أديبنا الطيب صالح (مطرباً) يتغنى بأغنيةٍ اسمها (موسم الهجرة)..
*وثالثة (جامعية) - تخصص (إعلام!!) - جعلت (الإعلامي) الرقم محمد صالح فهمي يتململ في قبره وهي تقول حين سُئلت عنه :( وده يطلع منو كمان؟!)..
*و(تطلع) أرواحنا نحن مع (طلوع) روح السودان الذي ترحم عليه الجزلي حين (طلعنا) الطبيب - أنا وكمال وفضل الله - (مخرجين)..
*و(تطلع) أصواتنا تغني - نحن الثلاثة - تباكياً على حال صحافةٍ لا (يطالعها) مسرحيو زماننا هذا: (وا ناري الما بقيت مخرج!!)..
*و(من الأقلام) - يا حميد - (أبت تطلع) و(من المجهول طلع خازوق!!)..
*وليتنا لم (نطلَع)- لو كنا (نطلِع) الغيب - من (بطون أمهاتنا!!!!).

   طباعة 
3 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 1 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
المهم !! - صلاح الدين عووضة
شحاذ وغانية !! - صلاح الدين عووضة
قدس الأقداس !! - صلاح الدين عووضة
الكلاب !!! - صلاح الدين عووضة
(مشنقة) مبارك !! - صلاح الدين عووضة