إذاعة الخرطوم

عرض المادة
إذاعة الخرطوم
1579 زائر
17-05-2014

شكلت إذاعة الخرطوم في يوم من الأيام منافساً حقيقيًا للإذاعة السودانية بل تفوقت عليها في بعض الأحيان وهذا النجاح لم يأت من فراغ وإنما لتخطيط وعمل مضن وانفتاح الإذاعة نحو المتعاونين الذين أثروا برامجها بالأفكار النيرة والخلاقة. وعندما تولى د. فتح الرحمن ابراهيم قطاع الاذاعة أوقف كل المتعاونين واعتمد على الموظفين فانهارت الإذاعة على المستوى المهني وباتت تكرر وتجتر أفكارها القديمة فانفض المستمعون من حولها وتساقطت العديد من البرامج المميزة.
وبعد انضمام الإذاعة وقناة الخرطوم في هيئة واحدة تفاءلنا خيرًا أن يتخذ صديقنا عابد سيد أحمد خطوات عملية في إعادة مجد الإذاعة وتأهيلها لتتبوأ مكانتها إلا أنه تجاهل الإذاعة تماماً وجعل كل تركيزه على الفضائية لتنهار الإذاعة على المستوى الهندسي وتتوقف تماماً عن البث المباشر وكل ما يخرج على الهواء الآن ماهو إلا برامج قديمة معلبة بعد تعطل الاستديوهات الثلاثة التي لم تصن منذ عشر سنوات.
إن إذاعة الخرطوم في محنة حقيقية وهي التي كانت ملء السمع، تقدم خدماتها ليس ل‘نسان الولاية فحسب بل حتى في ولايات السودان الأخرى حيث تحظى بدرجة استماع عالية، فمن المسؤول عن دمار هذه الإذاعة وكيف وصلت إلى هذا الحال، ولماذا لم تبادر الإدارة بصيانة العطب الذي أصاب الاستديوهات.
أقول إن إذاعة الخرطوم في محنة خاصة، وهي تجابه استحقاقات الشهر الفضيل الذي يحتاج إلى برمجة خاصة، فأين تسجل هذه البرامج، فإذا استمر هذا الواقع المرير ستفقد الإذاعة الكثير من أراضيها خاصة في ظل انتشار إذاعات الإف إم.
نأمل أن يتحرك عابد سيد لمعالجة هذا الخلل الهندسي والبحث عن وسيلة لإعادة الحياة لهذا الإذاعة.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 1 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
وداعاً يا سيف الدين - معاوية السقا
عبث المنتديات - معاوية السقا
دعوة إلى الحب - معاوية السقا
النصف الآخر - معاوية السقا
أشتات - معاوية السقا