انتو بنك السودان ده عايش وين؟

عرض المادة
انتو بنك السودان ده عايش وين؟
1764 زائر
17-05-2014

ارتفع سعر الدولار خلال الأيام الفائتة حتى وصل إلى 9.2 جنيه وماشى فى الزيادة ودخل الهلع فى صدور الناس، والاحتكار اصبح سمة التجار، فالكل خائف على بضاعته مع تواصل الارتفاع الجنونى لسعر الدولار مع ان الدولارات متوفرة فى يد ابناء المسؤولين، وواحدين متصورين معاه صور تذكارية، فالدولار اصبح للتباهي عند كثير من الأسر التى كانت لا تجد قوت يومها والآن اصبحت تتكلم بملايين الدولارات لأنها أصبحت فى الحكومة.. يزيد الدولار ويصل إلى العشرة والعشرين جنيهًا كمان طالما هناك مخارج بمطار الخرطوم يخرج منها كبار الزوار بدون تفتيش ولا أحد يقول ليهم تلت التلاتة كم، ده غير الدولار الذي هرب من البلد الى الخليج وتم شراء فلل به، يحدث هذا وبنك السودان شديد فقط على صغار التجار وناس الف والفين بينما نجد يده مغلولة الى عنقه فى حالات اخرى رائحتها دولار منتن.. بالأمس اطلعت على تصريح غريب من محافظ بنك السودان عبد الرحمن محمد عبد الرحمن وذلك الرجل لم يبشرنا بانخفاض سعر الصرف وانخفاض الدولار فى السوق الموازي بل اكتفى بالقول ان موقف البلاد من النقد الاجنبى مطمئن، قلنا له (اى بلاد تقصد)؟ وأحسن حديث قاله عبد الرحمن ان المغترب الذى يحول فلوسه من الخارج بالعملة الأجنبية ستسلم له فى السودان بذات العملة، وهنا اقول له (دى الكاميرا الخفية طبعًا)، اكيد هذا الحديث لن يطبق على ارض الواقع الا اذا نزل عبد الرحمن بنفسه الى البنوك وتابع قراره هذا، وان ترك الأمر لإدارات البنوك فلن ينفذ وان حول المغترب دولارًا من الخليج بالتأكيد سيصرفه فى السودان جنيهًا بائسًا وبسعر البنك كمان لأن بعض البنوك تتعامل هكذا ولا تتقيد بكثير من سياسات بنك السودان، لذا نجد قرارات بنك السودان فيما يتعلق بالنقد الأجنبى حبرًا على ورق، وان كان البنك حريصًا على الدولار فعليه استحداث ادارة النزع والتسويات مثلما استحدثت فى وزارة الإسكان مع سوء الاستخدام هناك ونزع الأراضي من فلان المسكين ومنحها لعلان بجانب نزع الأراضي بالقرارات الرئاسية وفرض تعويضات من الفتافيت لأصحاب الأراضى واتمنى ان تستحدث هذه الادارة للنزع من البنوك واعطاء النقد الاجنبى لصاحبه الذى حوله من بلاد الغربة دولار او يورو او حتى استرلينى حتى تعاد الثقة المفقودة بين المغتربين والجهاز المصرفى ففى كل الدنيا ترسل دولار تصرف دولار ترسل ريال تصرف ريال الا عندنا فى السودان يستكترون عليك العملة الحرة وينتحوك الجنيه السودانى وبقيمة البنك لا السوق الموازى ولإعادة هذه الثقة مع المغتربين لا بد للدولة ان تقدم تنازلات وان تتسامح مع المغتربين فى كثير من الأمور المتعلقة بالعملة الحرة فالمغتربون هم وسيلة واحدة من وسائل جلب العملة الحرة لاقتصاد البلاد لذا يجب ان يكون هناك قليل من التقدير والاحترام لهم وأن يعاملوا معاملة كريمة خاصة فى حقهم ويابنك السودان اضبط الدولار لانه العملة التى تدخل لنا الواردات من قمح وغيره من الاحتياجات الضرورية وحافظ على سعر الصرف يرحمك لله.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 7 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد