التغريد خارج السرب!!!؟

عرض المادة
التغريد خارج السرب!!!؟
127 زائر
07-12-2018

ربما يذكر بعض القراء الطرفة التى تقول إن المك نمر عندما كان فى طريقه "مهاجراً" من شندى الى إثيوبيا وفي طريقة الطويل إلى هنالك مر على إحدى القبائل التي استضافه أهلها ليقضي الليل معهم ثم يواصل رحلته. ويبدو أن المك نمر وأعوانه وبعد منتصف الليل بقليل سمعوا جلبة وضجة وكواريك "وهيصة" اعتقدوا بأنها الفوج الأول من حملة الدفتردار.. ولهذا فإن المك جهز نفسه وأهله وأيقظ مرافقيه لكي يستعدوا لحرب كان من المتوقع أن تؤدي إلى إبادتهم وعددهم قليل. وللمفاجأة فقد علم المك أنه لا توجد اي غارة على القرية وأن ما توهموا أنه غزو وما سمعوه من أصوات عالية والضجة المرتفعة كانت بسبب أن "الجماعة ديل" لديهم "سبق حمير" وأنهم كانوا يتصايحون "ويكوركوا" تشجيعاً لهذه الحمير . وعندها قال المك نمر قولته المشهورة " الناس في شنو والجماعة ديل في شنو"ن وهو بهذا يريد أن يلفت النظر إلى المفارقة الموغلة في التطرف ما بين موقف وآخر. يعني جدنا مطارد ومزنوق ومستعد للحرب تحت ظروف توتر نفسي والناس ديل مبسوطين أربعة وعشرين قيراط "وفايقين ورايقين" ومشغولين مع قصة الحمير . وهذا الموقف بالطبع يشبه ما يعرف "الضحك في بيت البكاء" والتغريد خارج السرب .. وهذا يقودني إلى بعض الظواهر والمظاهر والتغريد خارج السرب في ظروف البلاد الحرجة فالبلاد يا جماعة والله العظيم وما طالبني حليفة محاصرة إلى درجة مخيفة .

وفي هذه الأجواء يظهر لنا بعض المحسوبين على أهل القطاع الفني والذي كان يفترض فيهم أن يقودوا إيقاعات كل المجتمع نحو المقاومة والاستقامة ورفع الشعارات الكبرى ونشر الآمال الطيبة وإذكاء روح التعاون والعمل الجماعي الجاد والطاقة الإيجابية وإنارة جذوة وشمعة الوطنية . ولسوء الحظ "ناس السودان" في حاجة والفنانين والفنانات والمذيعات ديل حاجة تانية وليتهم كانوا قد شغلوا أنفسهم بهمومهم الصغيرة في بيوتهم.

في هذا الوقت تطلع علينا مطربة لتقول إن كلبها يشعر بالوحدة ولابد من تزويجه، والآن تم تأجير مساعد ليقوم بنظافته وتجهيزه. وفنانتنا العظيمة الأخرى تذهب إلى دولة كبرى وملأت الدنيا أخباراً وتفرغت بعض الصحف اليومية لتغطية أخبار عودتها الميمونة بعد الحفلات التى أقامتها في عدد كبير من المدن المشهورة . أها يا هناية الحفلات عددها كم. والعداد في كل حفلة جاب كم. وحتى ناس الضرائب كم. والباقى ليك كم. ونقول هذه بمناسبة الفنانة الأخرى المشهورة التي قررت الإضراب أو الاعتصام أو الاعتزال أو التنحي عن ممارسة الغناء بعد المضايقات التي سببها لها ناس أخوانا في الضرائب . ومن جانبنا نقول لأهلنا في ديوان الضرائب أن يرفقوا بالقوارير وبالفنانات لأن العداد بتاعهم بسيط جدًا جداً يعني مثال عداد الفنانة " هناية البكاية" وعداد " عزيزة جركانة" و"صفية طبلون" لا يزيد عن خمسطاشر مليون جنيه فى الحفل الواحد في اليوم الواحد بعد "أن تدي" منه العازفين مليون جنيه وبتاع الأمجاد . وهذا قبل أن يشتروا ليها العربية وقبل أن تجيب الكلب والكلبة . و"علوية برندات " دخلها في الشهر أربعين مليون جنيه بس يعني في السنة حوالي أربعمائة وثمانين مليون جنيه بس . وهذا الدخل يعادل ما يمكن أن يكسبة ثمانية وثلاثون أستاذ جامعى بدرجة كرسي الأستاذية طوال العام. وقبل خصم ضريبة الدخل الشخصي يعني يا ناس الضرائب نوافقكم في ان تخصموا كل الضرائب من المدرسين والمدرسات والمعلمين والمعلمات والعاملين والعاملات لكن الفنانين والفنانات عليكم الله ما تشيلوا منهم حاجة عارفين ليه لأنو الفنانات ديل بالذات قاعدين يطربوا الناس وبعيشوهم في أجواء تانية ويجعلوا أمزجتهم عالية جداً شايفين أغنية القنبلة قاعدة تعمل شنو في الناس. عشان كده ما ضروري يدفعوا حاجة وشايفين أغنية راجل المرة حلو حلا الناس ببرطعوا فيها كيف؟!

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 8 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
غيِّروا المستشار !! - د. عبد الماجد عبد القادر
نقول شنو !! - د. عبد الماجد عبد القادر
جدنا مدفون هنا !! - د. عبد الماجد عبد القادر
تاني.. سيولة ما في ليه؟!! - د. عبد الماجد عبد القادر
هل نحن عرب ؟!!! - د. عبد الماجد عبد القادر