اندياح

عرض المادة
اندياح
تاريخ الخبر 06-12-2018 | عدد الزوار 64

داليا الياس

السادة أصحاب النفوذ… وما لايجوز (1)

يقال إن التواضع شيمة النبلاء… وإن الكبار يظلون كباراً ببساطتهم وتعاطفهم… وإن المسؤول الناجح هو الذى يسوس الناس بالمحبة لا الخوف ولا الترهيب… وإن صاحب النفوذ عليه أن يتق الله في عباده.. وإن… وإن… من القيم (القديمة) التي تحث على ضرورة الترفق والحنو والاحترام والإخلاص في العمل وإيفاء الذمم والحرص على يقظة الضمائر!!

الآن… يصلح كل ذلك لأحاجي الحبوبات إن وجدت وأصبح في الغالب من القصص التي نجترها ونحن (نمصمص) الشفاة تحسراًعلى ما آلت إليه الأمور والأوضاع وأخلاق الرجال والإحساس الحقيقي بقيمة المناصب التي نتولاها والتقدير الأمثل للمسؤوليات!!

السواد الأعظم من أصحاب المعالي والنفوذ على أيامنا هذه يسيئون استخدام الصلاحيات المكفولة لهم… ويوظفونها فى اتجاه مصالحهم الشخصية ومصالح ذوي القربى وبصورة سافرة لا تقوى فيها ولا حياء !!!

ويتفاوت ذلك الأمر من شخص لآخر حسب مستوى سلطاته…بدءا”بالغفير…وإنتهاءا”بالمدير.

وكنت قد بدأت أتعايش مع هذه المحسوبية التى شملت كل المرافق وسيطرت على غالبية الناس…وأرجعتها للفطرة البشرية الجانحة نحو الأنانية والظروف القاهرة التى فرضت علينا مثل هذا التردى.

ولكن أن يبلغ الأمر أصحاب النفوذ والسلطات العدلية التى نتكئ عليها بأطمئنان…فذلك مالا يمكن السكوت عليه ويحتاج لوقفة صلبه وتمحيص.

وقبل أن أبدأ فى الكشف عن البينات والحكايات…أتساءل عن ما قولكم فى وكيل نيابة يستصدر أوامر القبض فى حق الأبرياء دون تحر ولاتقص ولاتدقيق؟!!…فقط لأن متحر أوصى بذلك أو لأن محامي الخصم كان أحد معارفه؟!!!

وكلكم يعلم الكيفية التى يمكن أن يتم بها تنفيذ أمر القبض والآثار النفسية والمعنوية وحتى الإجتماعية وربما المادية المترتبة على ذلك!!!

هذا يحدث الان فى بلادى…بعض وكلاء النيابة أصحاب الحصانات الذين من واجبهم تحقيق العدالة يؤخرون مصالح الناس…ويمارسون عملهم بالكثير من التعالى والغرور …لايحسنون التعامل ولايجيدون الإبتسام…يرون أن الإحراج و(المساخة) والبرود جزء لايتجزء من طبيعتهم الوظيفيه .

لايجتهدون فى تحديث معلوماتهم …ولا يلاحق تطورات العالم من حوله…يكتفى بما درسه على مقاعد الجامعة ومامنح إياه من نفوذ وحصانة دون أن يسعى لتطوير نفسه حتى يؤدى عمله على الوجه الأمثل والأعدل!!

قد يكون منهم الكثير من النبلاء الرائعين…ولكن مثل هذه النماذج المريضه تفسد الصورة الفخيمة التى نرسمها فى أذهاننا لوكلاء النيابة أصحاب الفخامة والمعالى والألقاب البراقة التى نالت إحترامنا زمنا”..،وحتى نبدأ فتح الملف …أطرح السؤال التالى على قراءنا الأعزاء من أصحاب الوظائف العدلية إن وجدوا..وأنتظر التوضيح والتفسير:(هل يحق لوكيل نيابة ما إصدار أمر قبض للشاكى فى قضية ما كونه لم يتمكن لأسباب منطقية من الحضور لتنفيذ إجراء ما فى البلاغ _ هب أنه مثلا”مضاهاة توقيع _ولم يتم تكليفه بالحضور ولا إعلانه بالإجراء؟!!)

أهكذا تحقق العدالة وتعاد الحقوق لأصحابها…؟!… أهكذا تحفظ كرامة الإنسان فى بلادى، مالكم كيف تحكمون؟!!…ولنا عودة

تلويح:

ألجمنى هول الصدمة…وتسلسل الأحداث المزعجة قد يبدأ من الصغار..الذين لا يتجاوزون (نجمة ) يتيمة على أكتافهم ولكنهم قادرون للأسف على النيل من كل المقامات ..فكيف بهم وهم عظام؟!!!! لنا الله

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 1 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
اندياح - قضايا وملفات
رؤى - قضايا وملفات
رؤى - قضايا وملفات
اندياح - قضايا وملفات