جوبا... ضمانات صينية ودعم أفريقي لسلام الجنوب

عرض المادة
جوبا... ضمانات صينية ودعم أفريقي لسلام الجنوب
تاريخ الخبر 06-12-2018 | عدد الزوار 86

مستشار سلفاكير: الحركة الشعبية فقدت البوصلة السياسية

الصين توقع ضامنةً لاتفاق سلام الجنوب بحضور (وايس)

سلفا يتهم مواطني لوبونوك بإيواء المتمردين

الاتحاد الأفريقي يُعلن دعمه اتفاق سلام الجنوب المنشط

مقتل شخصين والقبض على سلطان نيوري بتركيكا

وقعت حكومة جمهورية الصين الشعبية، كضامنة لاتفاق سلام جنوب السودان المنشط، في العاصمة جوبا بعد مرور قرابة ثلاثة أشهر من توقيع الأطراف على الاتفاقية في الـ12 سبتمبر الماضي. ووقع من جانب الحكومة الصينية السفير الصيني بجوبا، بحضور المبعوث الخاص للاتحاد الأفريقي لدى جنوب السودان السفير إسماعيل وايس بجوبا.

وقال السفير هيي شانقدونق، عقب مراسم التوقيع على الاتفاق، إن بلاده لم توقع على الاتفاقية في سبتمبر الماضي لأسباب فنية، مؤكداً استمرار دعم الحكومة الصينية للعملية السلمية في جنوب السودان. وتابع "اليوم وقعنا ضمن الضامنين لهذه الاتفاقية المنشطة، وسوف نواصل دعمنا لخطوات السلام"، وقال السفير الصيني، إن بناء الثقة بين الأطراف الموقعة على اتفاق السلام، يزيد من ثقة بلاده والمجتمع الدولي ودول الإقليم لدعم الاتفاقية لسلام مستدام في جنوب السودان.

من جانبه عبر السفير إسماعيل وايس عن امتنانه للحكومة الصينية بتوقيعها على اتفاق السلام ضمن الشهود الدوليين للاتفاقية، مبيناً أن ذلك يؤكد دعم الصين لاتفاق سلام جنوب السودان.

فقدان بوصلة
أكد مستشار رئيس الجمهورية سلفاكير ميارديت للشؤون القانونية، الأستاذ لورنس كورباندي أن حزب الحركة الشعبية فاقد للبوصلة السياسية وأن الحزب قد تم اختطافه وأضاف أن الكثير من المفكرين وأصحاب المشاريع الفكرية أصبحوا خائفين وتم تهميشهم من بعض قيادات الدولة، وتم تشويشهم وخُلقت شبهات حولهم حتى تم إبعادهم ووضعهم تحت المجهر وتصنيفهم ووضعهم تحت التساؤلات، هل هم عملاء أم خونة، بالرغم من أنهم شاركوا في حرب التحرير ولديهم بصمات واضحة في الحرب والتحرير.

وأضاف: هؤلاء المفكرون أصبحوا في حالة من الخوف والرعب لأن مصائرهم أصبحت في يد مالكي أدوات الدولة الذين لم يكونوا جزءًا من الحركة الشعبية أو كانوا ضدها، وزاد : لابد من إبعاد بعض الرجال حول الرئيس لأنهم خلقوا شبهة بين القيادات واستخدموها لإبعادهم من مقابلة الرئيس.

سلفا يتهم

انتقد رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت، مواطني منطقة لوبونوك، مسقط رأس نائبه جيمس واني إيقا، بسبب إيواء المتمردين بقيادة الجنرال توماس سريلو الرافض لاتفاق السلام.

جاء ذلك في مخاطبته مواطني لوبونوك أثناء افتتاح اجتماعات حزب الحركة الشعبية في مقاطعة لوبونوك بولاية جوبيك. وقال كير إن مواطني لوبونوك ليسوا مع السلام، لأنهم سمحوا للجنرال المتمرد توماس سريلو بإقامة معسكر لتدريب قواته في المنطقة، وأضاف "أنتم مواطنو لوبونوك تقولون إنكم تعملون من أجل السلام، لكنني أقول أنكم لستم دعاة السلام، وتابع كير،" لديكم معلومات عن تواجدهم في منطقتكم ويقومون بتنقيب الذهب وتتحدثون معهم.

وفي الشهر الماضي، اتهمت جبهة الخلاص الوطني بقيادة سريلو، القوات الحكومية والمعارضة المسلحة بشن هجمات مشتركة على مناطق تواجد قواتها في منطقة لبونوك التي تقع جنوب العاصمة جوبا على بعد 30 كيلو متراً.

الاتحاد الأفريقى يدعم

أكد وفد الاتحاد الأفريقي الزائر لجنوب السودان دعم الاتحاد لاتفاق السلام المنشط، الذي وقعت عليه الأطراف في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا في سبتمبر الماضي. والتقى الوفد الأفريقي الرفيع المستوى برئاسة السفير ندوميسو نتشيجا، بالرئيس المشترك للجنة الحوار الوطني أنجلو بيدا في جوبا، ويتكون الوفد من خمس دول وهي الجزائر، نيجيريا، تشاد، رواندا، وجنوب أفريقيا. وقال السفير ندوميسو نتشيجنا، سفير جنوب افريقيا بالاتحاد الأفريقي، في مؤتمر صحفي مشترك، إن الهدف من زيارته إلى جنوب السودان، تأتي في إطار دعم الاتحاد الأفريقي لاتفاق السلام، وأضاف قائلاً "نحن بصدد مشاركة الخبرات مع حكومة وشعب جنوب السودان في حل النزاعات الأهلية".

من جانبه قال أنجلو بيدا، الرئيس المشترك للجنة الحوار الوطني، إن اللجنة ناقشت مع وفد الاتحاد الأفريقي التطورات في سير الحوار الوطني، مثمناً جهود الإيقاد لدعم السلام والاستفادة من خبراتهم في حل النزاعات.


تعبان دينق يؤكد
نظمت وزارة الشؤون الفيدرالية وشركاء الجنوب، ورشة عمل حول أصول الفيدرالية استغرقت يومين، ولدى مخاطبته فاتحة أعمال الورشة، أكد النائب الأول لرئيس الجمهورية الجنرال تعبان دينق قاي أهمية دعم النظام الفيدرالي والاستفادة من قيمته في نظام الحكم في البلاد. من جانبه قدم وزير الشؤون الفيدرالية القومية الدكتور ريتشارد كيمولا شرحاً حول النظم الفيدرالية، وكيفية الاستفادة منها في ترقية وتعزيز رفاهية الشعب، مشيداً بدور الشركاء وبالأخص المعهد الديموقراطي والقسم السياسي بالاتحاد الأفريقي .
سلطان نيوري
كشف وزير الإعلام والناطق باسم حكومة ولاية تركيكا دومنيك لادو زكريا عن وقوع اشتباكات بين رعاة الأبقار في مقاطعة نيوري بين مجتمعي نيوري وبارباري بسبب نهب الأبقار، وأوضح لادو أن الصراع أدى الى مقتل شخصين وجرح ثمانية آخرين، مؤكدًا أن الحكومة في الولاية قد تدخلت واحتوت الموقف وألقت القبض على خمسة من المشتبهين ومن بينهم سلطان منطقة نيوري، وما زالت السلطات تبحث عن المتورطين في الحادثة، مشيرًا إلى أن الأوضاع عادت إلى طبيعتها بعد هذا الحادث.


لجان لنشر اتفاق السلام
كشف وزير الإعلام بولاية بيا من جانب المعارضة جون دانيال عن اتفاق بين محافظي مقاطعات الولاية التي تقع تحت سيطرتهم للتعاون مع الولايات المجاورة بهدف تنفيذ اتفاق السلام، وقال دانيال في تصريح لوسائل الإعلام إن محافظي مقاطعات الولاية من جانب المعارضة اتفقوا على التعاون مع الولايات المجاورة في الاجتماع الذي جمع 12 محافظاً بولاية بيا مؤخراً، وأوضح دانيال أن مخرجات المؤتمر تنص على أن يقوم المحافظون بنشر بنود اتفاق السلام وفتح ممرات للمساعدات الإنسانية وتكوين لجان السلام بين الولايات.
حكومة أمادي تتعهد
تعهدت حكومة ولاية امادي بدعم مشاريع ذوي الاحتياجات الخاصة، جاء ذلك خلال الاحتفال باليوم العالمي لذوي الإعاقة الذي يصادف الثالث من ديسمبر من كل عام، وقالت وزير الرعاية الاجتماعية بالولاية كيتيو لوي ألكس في تصريح لوسائل الإعلام أن المعاقين هم جزء من المجتمع، لذلك يجب أن يتم إشراكهم في كل شيء، وكشفت كيتيو أن عدد المعاقين في مدينة مندري يفوق (300) شخص أغلبهم من كبار السن، وأشارت إلى أن حكومتها ستدعم المشاريع المقترحة من قبل ذوي الاحتياجات الخاصة، وأضافت أثناء مخاطبتها بالقول: قدم عدد من المعاقين مقترحات لمشاريع منها تكوين جسم خاص بهم لذلك نحن نؤكد دعمنا لأي مقترح منهم، وأبانت كيتيو أن هناك منظمة قامت بدعم المعاقين بالدراجات وقدمت عددا من العصي للمكفوفين.
\\\\\\\\\
شريط اخباري
اجتماع مشترك بين مجلس الكنائس والمجلس الإسلامي
اجتمع المستشار الرئاسي للشؤون الإسلامية الشيخ جمعة سعيد علي مع رجال الدين المسيحي بمجلس الكنائس بجنوب السودان وناقش الاجتماع قضايا تتعلق بوحدة رجال الدين في البلاد، وأكد الشيخ جمعة أن الاجتماع ناقش مواضيع تتعلق بالعمل سوياً، مشيراً أنهم وجدوا قبولاً واستعداداً للتعاون في إطار العمل الديني المشترك إضافة إلى وضع قضايا الدولة في المقام الأول سواء كان من رجال الدين أو المواطنين أم السياسيين.

من جانبه قال راعي مجمع الكنيسة المشيخية بيتر قاي إن الإدارتين ستعملان جنباً إلى جنب مع الحكومة من أجل تعزيز السلام وسط مكونات المجتمع .

أويل الشرقية تعطي الأولوية للتعليم والصحة
منحت حكومة ولاية أويل الشرقية أولوية قصوى للتعليم والصحة إلى جانب البنية التحتية في موازنتها الجديدة والتي تبلغ (365) مليونا وسبعمئة واثنين وتسعين ألفًا لعام 2018 - 2019 . وقال وزير المالية أطيان أطيان دوت إن وزارته منحت نسبة كبيرة للتعليم والصحة في الولاية وإن موازنة هذا العام زادت بنسبة 30% مقارنة بالعام الماضي، الأمر الذي سيساعد في تنفيذ مشاريع تنموية عديدة .

وأضاف دوت عقب إنتهاء جلسة مرحلة القراءة الأولى بالمجلس التشريعي الولائي أن الموازنة ركزت بشكل ملحوظ على الإيرادات المحلية في مجال التجارة وضريبة المنازل بالإضافة إلى تحصيلات الإنتاج الزراعي من أجل الاعتماد على الذات بحسب تعبيره.

وزير الدفاع الجنوبي يفتتح مركزاً حديثاً لتطوير العمل التقني بالجيش
افتتح وزير الدفاع وقدامى المحاربين الفريق والمهندس كوال منيانق بالقيادة العامة مركزا للتدريب يحتوي على أجهزة حديثة من الحاسوب والكاميرات لاستخراج البطاقات العسكرية، وأشاد كوال منيانق بافتتاح المركز، مشيراً إلى أنه سيساعد على بناء قدرات الكوادر وتطوير العمل التقني بقوات دفاع شعب جنوب السودان، مؤكدًا على أهمية المركز.

من جانبه أشاد الناطق الرسمي باسم قوات دفاع شعب جنوب السودان اللواء لول رواي كونق بمجالات عمل هذا المركز وأهميته في خدمة المجال العسكري في البلاد.

القيادي بتحالف المعارضة الجنوبية (سوا) استيفن لوال لـ(الصيحة):

لهذا السبب (...) سعى لام أكول لتنصيب بيتر قديت

المناطقية تسعى لتمثيل عادل للأقاليم في مؤسسة الرئاسة

لام أكول ولا يستطيع أن يصمد مع أي تحالف

كشف القيادي بتحالف سوا اسيفن لوال عن خطوات تجري لفصل الدكتور لام أكول من تحالف المعارضة، وقال استيفن للصيحة إن أكول سيتم فصله حال ثبت تآمره ضد السلام. فيما أبطل تحالف المعارضة بقيادة قبريال شانقسون قرار تعيين الجنرال بيتر قديت رئيساً للمجموعة بناء على الانتخابات التي طعنت المجموعة في شرعيتها فيما قالت المجموعة في بيان تحصلت الصيحة على نسخة منه إنها أبطلت القرار الذي تم اتخاذه بناء على اجتماع 30 نوفمبر في اجتماعها المنعقد في 4 ديسمبر وأنها ستعمل مع القادة من أجل احتواء الأزمة ورأب الصدع بين الفرقاء في المجموعة الصيحة جلست للقيادي بالمجموعة استيفن لوال لتوضيح الغموض والالتباس الذي صاحب انشقاقات المجموعة والحديث جهرًا حول المسكوت عنه من أسباب الخلاف، فإلى مضابط الحوار:

*حدثنا عن خلفية الصراع؟

- بعد أن ذهبنا إلى جوبا من أجل المشاركة في احتفالات السلام المقامة هناك، بناء على دعوة من الرئيس سلفاكير كنا لا زلنا كتلة واحدة بما في ذلك مجموعة الدكتور لام أكول داخل تحالف (سوا )، ولكننا تفاجأنا بأنه لم يكن، أي (اكول) متوافقاً مع بقية التحالف، إذ أنه سبقنا إلى الخرطوم دون سابق إنذار، حيث أنه رجع في نفس اليوم لوحده، ولم يعلم بقية القادة عن رغبته في الرجوع للخرطوم لوحده، هنا نما إلى علمنا بأنه كان يقود عدداً من الاجتماعات الأحادية مع أحد قادة التحالف التي تغيبت عن احتفالات جوبا وظل بالخرطوم وما زال يعقد الاجتماعات حتى هذه اللحظة للحصول على أهدافه الخاصة.

*من هذا القائد؟

- هو الجنرال بيتر قديت وهو قائد عسكري ولدىه حزب داخل مجموعة سوا.

*برأيك لماذا هذه الاجتماعات؟

- طبعاً ظهرت النتيجة فيما بعد أنه كان يقود مؤامرة لتدمير وحدة التحالف، وقد قام بإجراء عدد من اللقاءات في منزله، وأعتقد أنها مشبوهة لشق الصفوف وتحويل التحالف إلى مجموعة حركات كانت تنشق المجموعة إلى مجموعة يقودها لام أكول والجنرال المتحالف معه ومجموعة أخرى بقيادة قبريال شانقسون.

*هل تعتقدون أن لام أكول يسعى لأهداف خاصة بخلق هذا الشقاق وما هي؟

- أعتقد أن هذه هي طبيعة الدكتور لام أكول وهو لا يستطيع أن يصمد مع أي تحالف وكلما تتوصل الأطراف إلى حلول تؤدي إلى السلام كما نسعى له يأتي هو لخلق البلبلة وشق الصفوف وهو رجل غير توافقي. كما أنه يسعى للحصول على منصب نائب الرئيس الذي حصلت عليه المجموعة كأحد مخرجات اتفاقية السلام الموقعة أخيراً بين أطراف الصراع برعاية السودان وهو يرى أنه من خلال إضعاف المجموعة وشق صفها سيتمكن من إقناع البقية باختياره للمنصب .

*أنتم لا تريدون لام أكول نائباً للرئيس فمن ترشحون؟

- بالطبع لا، فكما قلت أن منصب نائب الرئيس مخصص للتحالف، وهى الجهة الوحيدة التي تختار المرشح بناء على رأي القادة، وفقاً لنصوص الميثاق والقائمة على المادة 16 والتي تقول أن يتم اتخاذ القرار بالإجماع أو بتوافق آراء القادة والذي يرشحه هم قادة التحالف وهم سيتفقون على من يرشحونه للمنصب.

*لماذا تفجرت الخلافات الآن، وماذا فعل لام أكول؟

-لأن لام وضع معايير لاختياره عبر السيطرة على مجموعة سوا بالطريقة القائمة على تخريب التحالف، وهو الآن يسعى لشق المجموعة وقام لام أكول بعد أن أتى من جوبا عشية احتفالات السلام بعقد اجتماعات مع الجنرال بيتر قديت وبعض المفصولين من التنظيمات أمثال أنيس ريتشارد وتوماس علي والجنرال جاكوب نايير والجنرال هنري أويايا، وخرجت هذه الاجتماعات برؤية حول تشكيل انتخابات غير مشروعة بناء على لوائح ميثاق المجموعة، وبعد أن رجعنا من جوبا بعد تسعة أيام عقدنا جلسة تنويرية ومن ثم تواصلت الاجتماعت منذ يوم 23 نوفمبر، وكان الحديث منحصراً حول الترشيح لمناصب الرئيس، والمنسق العسكري والأمين العام الذي نصت عليه المادة العاشرة من ميثاق التحالف حتى تتماشى مع تطورات إنفاذ اتفاقية السلام.

*ماذا حدث بعد ذلك؟

- في يوم الجمعة الماضي عقدنا اجتماعا لمزاولة مناقشة الأجندة المعتمدة، ثم قام أكول بطرح فكرة الانتخاب على نحو مفاجئ خلافا للميثاق مما أدى إلى انسحاب ثلاثة أعضاء هم الرئيس قبريال جانكسون وممثل الحركة الوطنية الجنرال حسين عبد الباقى والجنرال بابينج مانتويل والجنرال خالد بطرس وجوزفين لاغو وبكسارو احتجاجاً، على الخطوة لعدم دستوريتها وعقب الانسحاب تم الإعلان عن نتائج الانتخابات، وأعلن الجنرال بيتر قديت رئيساً للمجموعة وهو ما يتعارض مع نص المادة 16 كما أن الجنرال قديت لم يحضر الاجتماع وتم التصويت له غيابياً.

*وما هي أهدافه وراء ذلك؟

- هو استحداث موضوع الانتخابات لإبعاد قبريال وتنصيب شخص يستطيع التحكم به رئيساً للتحالف حتى يمرر أجندته القائمة على ترشحه نائب الرئيس فهو لا يسعى لأن يأخذ التحالف دوره الطبيعي في العملية السلمية بقدر الحصول على المنصب.

*هناك حديث عن وساطة تتكلم عن قبريال جانكسون بين الأطراف؟

- بناء على المادة 17 يتم حل أي نزاع يحدث بين الأطراف عبر المفاوضات أو الوساطة أو الوسائط السلمية الأخرى، لذلك من الطبيعي جداً أن يقوم الرئيس قبريال شانقسون بدعوتهم بالعودة إلى الرشد والوحدة . وأعتقد أن لام أكول سيفصل عن تحالف سوا إذا ثبت أنه ضد عملية السلام.

*ما هي آخر المستجدات؟

- أمس اجتمع كل القادة في سوا أمثال قبريال جانكسونق وخالد بطرس وجوزفين جوزيف لاغو وحسين عبد الباقى وبابينج ماونيلوبنغازي بكاسرو، واتفقوا على أن يعملوا فى إطار القيادة الجماعية وهي لا تتعارض مع الميثاق ووفقاً للبيان الذي أصدره التحالف بأن اجتماع 4 ديسمبر ألغى قرارات اجتماع 30 نوفمبر والذى عين فيه لام أكول بيتر قديت رئيسًا للمجموعة على أن تسير القيادة الانتقالية التحالف بقيادة شانقسون العمل من أجل احتواء الأزمة في أقصر فترة ممكنة وقبلت القيادة في سوا بذلك من أجل التأكيد لكافة أعضائها ومنظماتها وشركائها وكافة القوى الإقليمية والدولية والمؤيدين بأنها تسعى لحل الخلاف في أقصر فترة ممكنة والوصول إلى آراء توافقية حولها لضمان وحدة التحالف وإنفاذ اتفاقية السلام بالرغم من التحديات الراهنة والقيادة تطالب جميع الأطراف بالهدوء وممارسة صبط النفس والتزام الصمت حتى الوصول إلى حل للقضية .

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 4 = أدخل الكود
جديد المواد
جديد المواد
اندياح - قضايا وملفات
رؤى - قضايا وملفات
رؤى - قضايا وملفات
اندياح - قضايا وملفات