الخبراء والفنيون يتحدثون عن (قمة زايد) بأبوظبي : حداثة : لا تكهنات في مباريات القمة... شرف : اللقاء عادي لكنه مميز

عرض المادة
الخبراء والفنيون يتحدثون عن (قمة زايد) بأبوظبي : حداثة : لا تكهنات في مباريات القمة... شرف : اللقاء عادي لكنه مميز
تاريخ الخبر 02-11-2018 | عدد الزوار 209

مورينهو : المريخ الأكثر انسجاماً ومهمة الهلال ستكون عسيرة

طبيز : التعادل الأقرب والحسم سيكون عن طريق ركلات الجزاء

إستطلاع : حسن المحينة

ظلت مباريات ( الديربي) تشكل الهاجس الأكبر وتنال الحظ الأوفر من قبل الإعلام بوسائله المتعددة، وفي ذات الوقت بات من الصعب التكهن أو معرفة نتيجة مباراة ( الكلاسيكو) داخل أو خارج العاصمة الخرطوم ومن خلال المواجهات السابقة كان الجاهز يخسر على الرغم من ظهوره المميز وشكله وأداء عناصره داخل المستطيل الأخضر، وهاهو ( ديربي) العاصمة الوطنية يعود وللمرة الثالثة على التوالي خلال الموسم الحالي، ولكنه هذه المرة في ثوب جديد وبطريقة حديثة وتقنية مازالت في طورها، والأجمل أنه يُقام لمناسبة احتفائية لشخصية قدمت وأسهمت وكان لها أدوار لم تنس أو تمسح من ذاكرة التاريخ، خاصة العاصمة الإماراتية أبو ظبي ستكون محط أنظار ومتابعي وعشاق( سيد البلد) و(الزعيم)، وهي تكريم للشيخ زايد آل نهيان وتقام علي شرف (عام زايد) ومن هنا تأتي عظمة المناسبة، لهذا استطلعنا عدد من المدربين والخبراء والفنيين وأهل الشأن والاختصاص فمعًا عزيزي القارئ لمعرفة الآراء:-

حداثة : القمة لا تخضع لأي مقاييس

في البداية تحدث المدرب ياسر حداثة وقال: أتوقع أن تكون هذه المباراة الأجمل نسبة لعظمة المناسبة والتقنية الكبيرة التي تصحبها، وذكر بأن التعصب لن يكون موجودًا، ولن تكون هنالك أي اعتراضات من قبل اللاعبين في وجود التحكيم الأجنبي، مطالبًا اللاعبين باحترام المناسبة خاصة وأن المواجهة تلعب خارج السودان، وأن يقدم الفريقان مباراة تليق بسمعة ومكانة السودان، والظهور بشكل مقبول وجيد، مشيرًا الي أن التعصب الذي يصحب مثل هذه المباريات سببه الإعلام الذي يلعب فيه دورًا رئيسيًا ومؤثرًا للغاية، وقال مطلوب من الأجهزة الفنية والإدارية أن تظهر الوجه الحقيقي للكرة السودانية بعيدًا عن التعصب الأعمي، ورغمًا عن ذلك أكد بأن مباريات القمة ظلت دومًا وأبدا لا تخضع لأي تكهنات أو مقاييس لمعرفة النتيجة.

طبيز : التعادل سيكون حاضرًا

المدرب الشاطر محمد الفاتح الملقب بـ( طبيز) تحدث بمنطق الكرة وقال بالفم المليان قمة ( عام زايد) بالإمارات تمثل إضافة مالية بالنسبة لناديي القمة من الناحية التسويقية وتحقق الأهداف، مؤكدًا بأنّ مثل هذه المباريات تمثل إضافة حقيقية تأتي على رأسها تقنية (الـvar) بجانب طاقم التحكيم المونديالي، مبينًا بأن هذه المباراة من الناحية الفنية (سلاح ذو حدين) والسبب بأنها تأخذ طابعها التنافسي بعد فترة توقف، مشيرًا الى أن المواجهة أقرب للتعادل والحسم سيكون عن طريق ركلات الجزاء. وبخصوص مشاركة اللاعبين الأجانب قال هذا يرجع لقرار المدير الفني ومدي الجاهزية ومعرفة التأقلم والتعود على البئية بالنسبة هذه العناصر التي ترغب في الظهور لأول مرة.

شرف: المباراة عادية لكنها مميزة

من جانبه أكد المدير الفني لفرقة مريخ السلاطين، الكابتن شرف الدين أحمد موسى، بأن مثل هذه المباريات تعتبر فرصة على طبق من ذهب لإبراز المستوى والظهور بشكل مميز بجانب الانضباط والسلوك الرياضي القويم، خاصة وأن معظم هذه العناصر تقود منتخب الصقور. وقال لا يوجد سبب واحد يجعل اللاعبين يخرجون عن طورهم ويظهرون الوجه القبيح، مبينًا بأن المباراة احتفالية وبدون ضغوطات ويجب تقديم الأفضل، معتبرًا أن اللقاء أكثر من عادي ولكنه مميز، ولهذا يجب التحفيز لتقديم الشكل المطلوب في ظل التقنية العالية التي بجانب التحكيم الأجنبي الذي يصحب اللقاء، ورغمًا عن كل ما أثير وقيل، بات من الصعب التكهن بنتيجة المباراة كما هو معلوم للجميع، خاصة وأن القمة تختلف عن بقية المباريات وليست لها علاقة بالأكثر جاهزية.

مورينهو : المريخ للتأكيد والهلال لكسر القاعدة

قال المدير الفني لفرقة الشرطة القضارف محمد الطيب (مورينهو) بأن القمة تأتي في إطار مناسبة عظيمة لرجل عظيم وهو حكيم العرب، ومن هنا تكمن أهمية المباراة لمكانته في قلوب العرب والمسلمين والشعب السوداني على وجه الخصوص، كما تأتي بعد توقف الدوري ودون أن تكتمل مراحل الإعداد بكافة طرقه، مبينًا أن في هذا خطورة على اللاعبين مطالبًا إياهم بعدم التهور والانفعال والخروج عن الروح الرياضية والتي غالبًا ما تكون عواقبها سالبة.

وذكر بأن المريخ يرغب في التأكيد بأن بطولاته دائما تأتي محمولة جوًّا، فيما يسعي غريمه الهلال لكسر هذه القاعدة وإخماد نيران نده، وبخصوص المريخ ذكر بأنه الأكثر انسجامًا بين اللاعبين فيما ستكون مهمة مدرب الهلال عسيرة في ظل انضمام وجوه جديدة ترغب في الظهور. وتمنى أن تؤدي المواجهة غرضها التي لعبت من أجله وتخرج بدون شائبة، مطالبًا بالانضباط وعدم الخروج من الذوق والانسياق وراء القضايا الانصرافية.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 8 = أدخل الكود