كشف عن سعر تركيزي لشراء الذرة تمهيداً لتصديرها رئيس الوزراء يعلن انتهاء أزمة السيولة بالصرافات الآلية "السبت" المقبل

عرض المادة
كشف عن سعر تركيزي لشراء الذرة تمهيداً لتصديرها رئيس الوزراء يعلن انتهاء أزمة السيولة بالصرافات الآلية "السبت" المقبل
تاريخ الخبر 11-10-2018 | عدد الزوار 138

الخرطوم: إبتسام حسن -صابر حامد

حدّد رئيس مجلس الوزراء، ووزير المالية، معتز موسى "السبت" المقبل، موعداً لانتهاء أزمة شح السيولة، وأعلن عن ضخ النقود في الصرافات الآلية بواسطة البنك المركزي على مدار "24" ساعة ابتداءً من الثالث عشر من أكتوبر الجاري.

وقال موسى في تغريدة على حسابه الرسمي "تويتر" أمس، "كنت قد وعدتكم من داخل بنك السودان قبل حوالي أسبوعين بحل مشكلة النقود في غضون 80 يوماً، وسعدت باتصال محافظ المركزي وتأكيده لي أن كافة الصرافات الآلية ستتم تغذيتها بالنقود على مدار الساعة اعتباراً من السبت القادم".

وفي تغريدة ثانية على "تويتر" قال معتز موسى، إن مدير البنك الزراعي بصدد إعلان سعر تركيزي للذرة وفتح الصادر تشجيعاً وحماية للمنتج، وأضاف: "علمتُ من مدير البنك الزراعي أنهم بصدد إعلان سعر تركيزي للذرة مع فتح الصادر، وذلك حماية وتشجيعاً للمنتج".وأكد أن الحكومة تمضي بخطى حثيثة في دعم الإنتاج لتحقيق التنمية المستدامة.

وفي السياق أوضح رئيس الوزراء، معتز موسى، أن السودان يُصدر من "5 ـ 6" سلع فقط من ضمن "96" سلعة أخرى موجودة بالبلاد، لافتاً إلى أن حوالي "50%" من دعم قطاع الإنتاج يحول إلى قطاع الخدمات. وأكد موسى خلال مخاطبته منتدى السياسات المالية والنقدية نظمته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بقاعة المؤتمرات بالوزارة أمس، على ضرورة العودة إلى القطاع الخاص لقيادة الاقتصاد.

وشدد على ضرورة تقليل الإنفاق الحكومي، لكنه عاد وقال "إن الصرف على الأمن ضرورة لكي ينعم المواطن بوضع أمنى خالٍ من الإرهاب"، ونوه إلى أن اشكاليات الاقتصاد ليست وليدة اليوم، وأشار إلى أنها ترجع إلى العام 1970.

واعتبر موسى تخصيص 1% من الناتج القومي لعملية البحث العلمي بأنها كافية ودعا لعودة الأستاذ الجامعي لكي يكون ضمن منظومة قانون الخدمة المدنية ودعم جهود استبقائه بالبلاد والحد من أسباب هجرته.

من جهته أكد وزير التجارة والصناعة د. موسى كرامة أن 83% من الموارد المالية (الكاش) خارج الجهاز المصرفي، وكشف عن وجود فساد وسوء ممارسة في خطابات الضمان للاستيراد، وقال "إن طالبي خطابات الضمان يطالبون في خطاباتهم بسلع محددة لكنهم لا يلتزمون للاستفادة يستفيدون من التمويل في شراء سلع أخرى"، وأكد أن وزارته تسعى لإيقاف هذه والمطالبة بإرجاع الأموال، وأعلن أن 28% من التمويل المصرفي يُعد تمويلا وسيطاً الأمر الذي يجعل السلع تدور 6 مرات حتى تصل إلى المستهلك مما يرفع التكلفة ويؤثر على الإنتاج فى العام المقبل.

وقطع كرامة بأن قضية الوضع الاقتصادي لن تكتمل إلا بإحلال السلام والاحتكام إلى التداول السلمي للسلطة وتقليص حجم الحكومة وسيادة القانون.

وأكد د. الصادق الهادي المهدي وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أن الوزارة بصدد إقامة العديد من المنتديات مساهمة منها في مرتكزات برنامج إصلاح الدولة في المرحلة المقبلة بما يشمل إصلاح الاقتصاد وتحسين معاش الناس، وإصلاح وترسيخ دعائم الحكم الراشد وإصلاح الخدمة المدنية.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 5 = أدخل الكود