الله على الليموني ؟!!!

عرض المادة
الله على الليموني ؟!!!
185 زائر
28-09-2018

اللون الليموني الأخضر محبوب جداً.. وفي وصف الجنة ما يشير إلى أن الاخضرار يغلب عليها.. أما في البشر فاللون الأخضر مشهور في السودان وتغني البنات في كردفان الأغنية المشهورة التي تقول "الأخضر المنقى".

"في حالو أدوني دقة"

"الدقة فوق الدقة"

"لمان لحيمي اتنقى".

ويبدو أن البنت العاشقة لم تتوقف ولم تشبع من محبوبها ذي الخضرة النقية "الدقاقة"، على الرغم من أنها كانت تأكل علقة وراء علقة" إلى أن ضعف جسمها من "كترة الدق"..

وقد ذكر لي أحد الأصدقاء وقال إنهم كانوا في زيارة إلى مدينة لندن ومعهم سوداني آخر وكان أخضر اللون .. ويبدو أنهما افترقوا وتاه الشخص الآخر وبدأ صديقنا يبحث عنه.. ويسأل كل من يلاقيه قائلاً بالإنجليزية “HAVE YOU SEEN AGREEN MAN” "هل رأيت رجلاً أخضر" وبالطبع فإن الخواجة يضحك ويتساءل في استغراب "A GREEN MAN?" وهو يعتقد أن وصف الأخضر لا يوجد مطلقاً.

وبهذه المناسبة نشير إلى أن لون العرب في الجزيرة العربية وفي أصولهم القديمة يميل إلى الأخضر.. ولا زال الكثيرون يحملون ذلك اللون الأسمر. وقد ورد في كتاب الكامل في اللغة والأدب لأبي العباس محمد بن يزيد المبرد بعض الأبيات الشعرية التي أطلقها العباس بن عتبة بن أبي لهب، وأبو لهب من قبيلة قريش وعم النبي صلى الله عليه وسلم.. يقول العباس:

- أنا العباس من يعرفني

- أخضر الجلدة من لون العرب

- من يساجلني يساجل ماجداً

- يملأ الدلو إلى حد الكَرَبْ

وهنا يؤكد العباس أنه أخضر الجلد وأن هذه الخضرة من لون العرب. وربما يعضد ذلك ما ذكرناه عن نظرية الدكتور عبد الله الطيب من أن القبيلة الجعلية الكبرى "الجعليون والشوايقة والرباطاب" وهم الجيب الوحيد في السودان الذي لا ينطق بغير العربية ولونهم أخضر وهم أصل العروبة فيما قبل نشوء الأخدود الأفريقي العظيم الذي أدى إلى تكوين البحر الأحمر وانفصال أفريقيا عن الجزيرة العربية..

ويقال إن الفرزدق لم يكن على معرفة بالعباس ابن أبي لهب وسمع عن شعره وخاصة الأبيات المذكورة وأراد أن يساجله.. ووقف أمامه ونفى ثيابه "يعني قلع جلابيتو" استعداداً للمساجلة الشعرية على أنه قبل أن يبدأ سأله من أنت فقال أنا العباس بن عتبة بن أبي لهب.. فرد عليه الفرزدق بما معناه لن يساجلك إلا رجل فقد عقله.

ورجوعاً إلى موضوع الخضرة الليمونية ففي بلادنا تكثر الأسماء الرجالية والنسائية التي تنسب إلى ذات اللون مثل اسم الخضر وخضير والأخضر ومن أسماء النساء خضرة وخدرة وخضيرة.. وفي أغانينا القديمة والحديثة يكثر الوصف باللون الأخضر.. فقد تغنى المرحوم حسن عطية بأغنية "خداري بي حالي ما هو داري".. وقال آخر "جننونا بالخدار يا ناس" وعثمان الشفيع تغنى بأغنية "لونو زرعي" والفنان عبد القادر سالم تغنى قائلاً "الله على الليموني" .

ثم أجدني مضطراً لأن أشرح كلمة "الكرب" الواردة في أبيات العباس بن أبي لهب.. والكرب هي العقد ومكان الربط والشد.. وهذه الكلمة متواترة في لغتنا الدارجة مثلما أنها معروفة في اللغة العربية.. ومن ذلك تقول "الكراب" وهو نسج العنقريب وربطه وتقول الكُربة وهي الشدة والمعاناة وتقول الكرب وهي نوع من الأراضي المعقدة التضاريس.. ونقول للتلميذ أن يذاكر "وينكرب" بمعنى يجتهد ويعقد العزم وتقول إن الحكومة "منكربة" إذا كانت مجتهدة في دحر وهزيمة الحركات المسلحة وتقول إن المعارضة "ما منكربة" إذا كانت مفككة الأوصال مشتتة الرأي وحايمة بي برة لا شغل ولا مشغلة " وكمان ترسل لينا "بيانات" الواتساب يوماً بعد يوم...

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
3 + 8 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
سيولة ما في - د. عبد الماجد عبد القادر
نظرية النسبية!! - د. عبد الماجد عبد القادر
علاّية ودلاّية !!؟ - د. عبد الماجد عبد القادر
في الصالات يا عمك !!!؟! - د. عبد الماجد عبد القادر
لا تكتب هنا ؟!!! - د. عبد الماجد عبد القادر