الموز

عرض المادة
الموز
283 زائر
24-09-2018

عندما يجد المرء أن ثمن السلع الضرورية التي لاغنًى عنها ولابديل لها قد تضاعف عشر مرات خلال بضعة أشهر فقط، سيدرك أنه أمام وحش عملاق يتقدم نحوه بخطًى متسارعة ليلتهمه، عندها سيتملكه يقين راسخ أنه لافائدة من الصراخ وطلب النجدة والاستغاثة ، ولسان حاله المقهور يردد: أسمعت إن ناديت حيّا ولكن لاحياة لمن تنادي...

فقد تعهد وزير التجارة من قبل بأن إجراءات وضوابط صارمة سوف يتم اتخاذها لمنع انفلات السوق أكثر مماهو عليه من تفلت وفوضى، ولكبح جماح الغلاء، لكن ذهبت كل تلك الوعود أدراج الرياح، والوحش المفترس مازال يركض نحو الفريسة وقد تخلى عنها حاميها بعد أن أخذ الغلاء يتمدد ويأخذ بالنواصي والأقدام.

كان الناس في السودان يطلقون على الموز اسم " فاكهة الفقراء"، لرخص سعره، ووفرة إنتاجه في بلادنا.. الآن تضاعف سعر كيلو الموز عشرة أضعاف مما كان عليه قبل فترة ليست بالطويلة، فماذا تبقى إذن لفقراء السودان من الفواكه التي باتت اليوم حصريًّا على الأغنياء فقط حتى الموز .....قبل أشهر معدودة كان سعر (2) كيلو موز لايتجاوز الخمسة جنيهات، اليوم ثمنهما تخطى الخمسين جنيهًا بارتياح...يحدث ذلك رغم أن الموز تنبته أرضنا ويسقيه نيلنا وروافده على طول السودان ومع ذلك يستعصى على غالبية أهل السودان شراؤه بسبب غلاء سعره...

قبل فترة كانوا يقولون ليس في السودان أرخص من الملح والموز والإنسان، واليوم تحرر الموز ، ولم يبق إلا الملح والإنسان...

من الوهم أن يعتقد الناس أن مايرونه بالأسواق من تكدس للبضائع بأرفف المحلات وجمال العرض و كثرة الفواكه المنتشرة في كل الأصقاع والنواحي هو وفرة ، فالذي نراه هو حالة كساد مخيفة جدًا فاسألوا التجار أهل الذكر إن كنتم لاتعلمون، ولا أقول اسألوا الاقتصاديين لأن الحالة الاقتصادية في بلدنا حالة مستعصية على النظريات الاقتصادية...اليوم كثير من السلع بائرة حتى الأساسية منها، وليست الجرائد وحدها...فماذا نفعل فهل ننتظر وعد بلفور ليأتي كما أتت وعود البرنامج الثلاثي والرباعي والخماسي، وكما أتى من قبل وعد الـ "180" يوم، وكما حل وعد الـ " الأربعة أشهر"، و"الستة"...لابأس فانتظروا إنا معكم منتظرون...اللهم هذا قسمي فيما أملك....

نبضة أخيرة:

ضع نفسك دائمًا في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله وثق أنه يراك في كل حين.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 1 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
في ما عدا ذلك أنت حر - أحمد يوسف التاي
الحصانات - أحمد يوسف التاي
مجموعة التعمير - أحمد يوسف التاي
مرحباً ياشوق - أحمد يوسف التاي
المطيع - أحمد يوسف التاي