بُول جَمل..!!!

عرض المادة
بُول جَمل..!!!
253 زائر
23-09-2018

نما إلينا أول أمس أن هناك اتجاهاً في مدينة القضارف نحو التعامل بما يعرف بـ "صيغ التمويل خارج الجهاز المصرفي".. وإذا كان أهل المصارف في السابق كانوا قد ابتدعوا صيغة المرابحة والمضاربة والمشاركة وبيع السلم.. فإن مزارعي القضارف قد ابتدعوا سوقاً موازية وصيغاً موازية اسمها "الكسِر والملِص والقَلْ وبيع الطواقي".. وهي عبارة عن صيغ "ربوية" ووسائل للتمويل كانت البديل عندما كانت البنوك عاجزة عن تمويل المزارعين..

والكسر هو أن تشتري سلعة ثم تبيعها بالخسارة و"تكسر في ثمنها" كي توفر المال لعمل شيء آخر.. مثلاً أنت مزارع.. وقد استندت لكي تزرع في بداية الموسم والحمد لله كانت الأمطار "تمام التمام".. وذهبت إلى البنك وطلبت منه "مية مليون" كاش عداً نقداً.. وبالطبع فإن العمال لا يعرفون "التغذية الالكترونية" ولا يعرفون الصراف الآلي.. هؤلاء يريدون "قروشهم" عداً نقداً ويسمونها "بول جمل".. أها.. البنك "ما عندو سيولة".. والبنك لا يفهم معنى "بول جمل".. البنك سوف يقول لك "والله نحن عندنا اتنين ألف لو نافعة معاك هاك شيلا".. وأنت لا تستطيع أن تقنع "شيخ التاية" ورئيس المجموعة بأن ناس البنك ما عندهم "بول جمل".. وبالتالي فإن أمامك الآتي:

1/ إما أن تسمع كلام ناس البنك وتحضر يومياً لكي تأخذ مبلغ اثنين ألف (2000) جنيه.. وبالتالي تحتاج إلى خمسين يوم لكي تسحب المية ألف بتاعتك الخاصة بأعمال الكديب والنظافة وإذا كان الليلة يوم خمسطاشر سبتمبر فهذا يعني أنك سوف تخلص في شهر نوفمبر ويكون ميعاد الكديب والخريف قد خلص تماماً..

2/ الحل الثاني هو أن تحاول اقناع "شيخ التاية" ورئيس المجموعة ان يشتغلوا معك "بالدين" وأن تدفع لهم لاحقاً.. وهؤلاء كما ذكرنا يعرفون فقط أن الدفع "بول جمل" وبالتالي سوف يذهبون إلى شخص آخر أو مزارع آخر يستطيع أن يدفع لهم "بول جمل"..!

3/ الحل الثالث هو أنك سوف تذهب إلى "حسن يورو".. والذي سوف يبيع لك بضاعة.. اسمنت، سكر، بصل، زيت، جاز، حديد، عربية قديمة، بهايم.. أي حاجة بمبلغ مية مليون بالقديم.. ثم يشتريها منك هو نفسه بمبلغ ثمانين مليوناً والدفع بعد خمسة وأربعين يوماً.. وهذه العملية اسمها "الكسر" بفتح الكاف وكسر السين.. وتعني فقدان 20% من القيمة خلال أقل من شهرين، وإذا فشلت في الدفع فإنك سوف تدفع (ملصة) ،(والملصة هي عبارة عن زيادة في القيمة نتيجة لزيادة أيام الدفع)، وإلاّ سوف تذهب إلى السجن وتبقى إلى حين السداد ..!

سيدي محافظ بنك السودان إن ناس البنوك يسوقون مزارعي القضارف بل وكل مزارعي السودان إلى ممارسة عمليات الكسر والملص وبيع الطواقي والقل".. بالمناسبة السيولة النقدية في القضارف يسمونها "بول جمل" لأن الجمل عندهم يحتفظ بالبول الكثير ولمسافات طويلة ثم عندما يبول فإن مدة إنزال البول تكون طويلة في الزمن ودون انقطاع.. والجمل هو الحيوان الوحيد الذي يبول إلى الخلف وليس إلى الأمام..!

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 2 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
سيولة ما في - د. عبد الماجد عبد القادر
نظرية النسبية!! - د. عبد الماجد عبد القادر
علاّية ودلاّية !!؟ - د. عبد الماجد عبد القادر
في الصالات يا عمك !!!؟! - د. عبد الماجد عبد القادر
لا تكتب هنا ؟!!! - د. عبد الماجد عبد القادر