وداد.. ناجح ساقط !!

عرض المادة
وداد.. ناجح ساقط !!
600 زائر
22-09-2018

*وعنواننا هذا مقتبس من (ساخن بارد)..

*وهو الوعاء الذي يجمع بين نقيضين... سخونة وبرودة..

*ومن الناس من يجمع بين نقيضين أيضاً... ونقصر حديثنا هنا على مجال السياسة..

*فشيرشل - مثلاً - كان ناجحاً جداً كرئيس وزراء (حرب)..

*وانتخب من أجل هذا الغرض... حتى إذا ما وضعت الحرب أوزارها أُسقط..

*فهو لن ينجح كرئيس وزراء (إعمار)... هكذا قدَّر الإنجليز..

*و(لمبة) كلمتنا هذه التمعت في رأسي عقب نقاش هاتفي مع ناشر (الصيحة)..

*وبعض النقاش كان على خلفية تشكيل حكومة معتز..

*فبقدر ما تفاءلت بالدمج والتقليص تشاءمت بالتدوير... وبعض جديد الوجوه..

*ومن هذه الوجوه وداد يعقوب... عقب اعتذار بنت أبي كشوة..

*وقبل شرح سبب تشاؤمي من جهتها - وتفاؤل الأخ الطيب - أتوقف هنا قليلاً..

*فجميع رسل السماء – وأنبيائها - كانوا فقراء... عدا سليمان..

*ونبي الله سليمان هذا كانت فتنته في بعض (الذي) سأل الرب إياه... وهو المال..

*قال مخاطباً الحق (هب لي ملكاً لا ينبغي لأحد من بعدي)..

*ثم كان منه بعد ذلك (إني أحببت الخير عن ذكر ربي حتى توارت بالحجاب)..

*ولذلك عُصم الرسل من الذي يشغلهم عن ذكر ربهم... ورسالته..

*فكلما زاد الإحساس المادي... قل الإحساس الإنساني..

*والرسل إنما تقوم دعوتهم أصلاً على الإنسانيات... والمشاعر الشفيفة تجاه الآخرين..

*فالله لا يختار رسله بمواصفاتنا البشرية للاختيار..

*لا المال... لا الجاه... لا الحسب... لا القبيلة ؛ ولا حتى قوة الفصاحة الكلامية..

*وإلا لما وقع اختياره على موسى... (وأحلل عقدةً من لساني)..

*والوزارة التي كانت مربط الجدل في نقاشنا هذا هي الخاصة بالرعاية الاجتماعية..

*فالباشمهندس أطنب في مدح الوزيرة (البديلة) لها..

*في ذكاء المهندسة وداد يعقوب... وطموحها... ونجاحها... وقوة شخصيتها..

*وقال إن كل ذلكم جعل منها سيدة أعمال عظيمة..

*وكان من رأيي أن مسببات نجاحها المالي هذه ستكون من مسببات فشلها الوزاري..

*ووزارة الرعاية الاجتماعية تحديداً... حيث الإنسانيات..

*فالإحساس المادي - كما ذكرت قبلاً - ينمو على حساب الإحساس الإنساني..

*ووزارة مثل هذه تستوجب بعضاً مما يُختار من أجله الرسل..

*هي وزارة معنية بالضعفاء... الفقراء... المساكين... الذين هم بحاجة إلى (رعاية)..

*ومن يرعاهم يُفترض أن يكون قريباً من حالهم... ومستشعراً له..

*أن يكون (قادراً) على الإحساس بهم... و(قادراً) على انتزاع المال من أجلهم..

*ولذلك نجح فيها الطيب سيخة... كما أشرت قبلاً..

*اللهم إلا أن تكون وداد ستصرف عليهم من خزائنها... لا خزائن الدولة..

*وهذا لن يحدث قطعاً... إلا مع توافر الإحساس الإنساني..

*إذن فسقوطها هو أمر محتوم... كوزيرة في مجال (الإنسانيات)..

*رغم نجاحها في مجال (الماديات) !!!.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 7 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
كما القرود !! - صلاح الدين عووضة
القصر ! - صلاح الدين عووضة
تحرمني !! - صلاح الدين عووضة
شَبَه بعض !! - صلاح الدين عووضة
قصة موت !! - صلاح الدين عووضة