إستيفن لوال: الرئيس البشير أقنع "الإيقاد" بتضمين القضايا العالقة لام أكول : لـ "الصيحة" عدم حماس المجتمع الدولي يرجع لفشل الفرقاء في السابق

عرض المادة
إستيفن لوال: الرئيس البشير أقنع "الإيقاد" بتضمين القضايا العالقة لام أكول : لـ "الصيحة" عدم حماس المجتمع الدولي يرجع لفشل الفرقاء في السابق
تاريخ الخبر 14-09-2018 | عدد الزوار 175

أديس أبابا: عبد الرؤوف طه

قطع رئيس الحركة الشعبية التغيير الديمقراطي، بدولة جنوب السودان د. لام أكول أجاوين، أن اتفاق السلام هو بشرى للمواطن الجنوبي، وقال إنهم وقعوا عليه لاشتماله على حلول مُرضية.

وقال لام أكول ـ في حوار مع "الصيحة" بأديس أبابا يُنشر لآحقاً، "إن أي اتفاق تكمن قوته في إرادة من وقعوا عليه"، وشدد على أن عدم حماس المجتمع الدولي لدعم الاتفاق يرجع إلى فشل الفرقاء في تنفيذ الاتفاق السابق، وأضاف "لكنهم رهنوا دعمهم للاتفاق بجدية الأطراف والتزامهم بتنفيذه"، وأكد أن السودان لا ينتظر رد جميل من دولة الجنوب باعتبارهما بلداً واحداً، وشدد على أن أكبر تحدٍّ يكمن في توفير المال والإرادة السياسية.

وفي السياق أكد العضو المفاوض في محادثات السلام بجنوب السودان، الأمين العام للهيئة القومية لدعم السلام استيفن لوال نقور، أن رئيس الجمهورية المُشير عمر البشير، تمكن من إقناع زعماء الإيقاد بأهمية تضمين النقاط الأربع العالقة التي طرحتها المعارضة والحكومة.

وقال إستيفن في تصريح لـ "المركز السوداني للخدمات الصحفية" أمس، إن الأطراف ستنخرط في تنفيذ اتفاق الترتيبات الأمنية وفقاً لجدول التنفيذ، وأشار إلى أنه يبدأ بتحديد مناطق تجميع القوات وتدريبها لتكون نواة للجيش الوطني، وأوضح أن أطراف النزاع في جنوب السودان وقّعت على الاتفاق النهائي للسلام بعد موافقة القمة الرئاسية للإيقاد، على مراعاة القضايا الأربع العالقة المتمثلة في "المؤتمر الدستوري، وآلية اتخاذ القرار في مجلس الوزراء وصلاحيات نواب الرئاسة وقضية الولايات".

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 4 = أدخل الكود
روابط ذات صلة