الحلقة المفقودة

عرض المادة
الحلقة المفقودة
104 زائر
12-09-2018

التصريحات الرسمية تقول إن صفوف الخبز انتهت بعد أن ساعدت السلطات المواطنين ووقفت لهم أمام الأفران حتى لا يتم التلاعب بالدقيق وبيعه هذا جيد.

حقا فوجئت بانعدام الصفوف في بعض الأفران وفي بعضها الآخر صفوف قليلة جداً ،ومن باب التأكد من صحة التصريحات الرسمية سألت أحد عمال المخابز لماذا انعدمت الصفوف، هل توقفتم عن بيع الدقيق أم الخوف من السلطات، أقسم لي(ولا مصلحة له)أن الدقيق كان معدومًا تمامًا من المخابز، للتأكيد سألت آخر وآخر ذات الإجابة بأن الدقيق كان معدومًا.

إذن ليس الخوف هو الذي جعل المخابز تعمل إنما توفر الدقيق الذي قيل إن المخابز تقوم ببيعه لخلق أزمة وندرة.

إذن من نصدق اذا كانت كل جهة تتحدث بلسان مختلف عن الآخر،هذا إذا صدق الجانبان فدومًا الضحية هو المواطن الذي عطل كل مصالحه ووقف في صف الخبز ليفوز ببضع رغيفات يقمن أوده.

هنالك من يتلاعب بقوت الشعب، هنالك من يريد أن يثبت انهيار الدولة بانعدام الخبز وهو إكسير الحياة بعد الماء ،هنالك من يعرف تمامًا ماذا يفعل، كيف ومتى.

المشكلة أن الدولة مشغولة بقضايا أخرى ولا ندري لماذا هذا التعامل اللامبالي لقضايا المواطن، ولماذا الإهمال لما يعانيه المواطن. أحياناً أشك أن الأمر مدبر من جهات بالداخل لزعزعة القناعات والخوف مما هو آت.

ترك الناس مشاغلهم وضيعوا أوقاتهم بالوقوف بهذه الصفوف، الغريبة أن الصفوف اختفت لأيام ثم عاودت الإنتشار مرة أخرى.

خرجت بالأمس أبحث عن مخبز لا صفوف فيه ولكني فشلت واضطررت للوقوف طويلًا حتى أظفر بخبز نشتري حتى الكيس الذي يوضع فيه.

ونحن في الصف، يتاهمس البعض أين أفراد الأمن؟هل عدم وجودهم هو الذي أرجع الصفوف مرة أخرى أم أننا كشعب اعتدنا على الرقابة في كل شيء حتى نتقن عملنا.

هنالك حلقة مفقودة يجب أن نجدها حتى تكتمل الصورة، وحتى تعود الحياة لطبيعتها أعتقد أننا أصبحنا خارج نطاق التفكير الإيجابي، الكل يتساءل ماذا يحدث ولماذا وإلى أن نجد جميعنا إجابة علينا البحث عن الحلقة المفقودة عن الأشباح الذين يريدون للبلاد أن تموت موت بطئ.

على فكرة الصفوف لسة موجودة والأسعار كل يوم زايدة، لن نصدق التصريحات الإعلامية نصدق فقط ما نراه ماثلًا أمامنا.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 8 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
متفرقات - أمنية الفضل
هل تكفي النوايا ؟ - أمنية الفضل
بساطة مرة أخرى - أمنية الفضل
هل من جديد؟. - أمنية الفضل