الصفوة على عشرة .. !!

عرض المادة
الصفوة على عشرة .. !!
125 زائر
12-09-2018

*يُعد الوصول إلى مدينة الصفوة غرب أم درمان من قلب الخرطوم مشقة ما بعدها مشقة، لمن لا يملكون سيارات خاصة، يلزمهم العبور عن طريق سوق ليبيا مرورًا بكل الأحياء الواقعة غرب أم درمان.

* فمدينة الصفوة السكنية والتي افتتحها صندوق الإسكان عام 2014م تتكون من (16) ألف وحدة سكنية تبعد عن وسط العاصمة نحو (30) كيلو متراً.. وعلى مد البصر شيدت منازل من الأسمنت بنظام تخطيطي دقيق ومؤسس تمت فيه مراعاة الجوانب الحديثة في أي مشروع سكن .

*4 ساعات للذهاب والإياب، كافية بتبديد الوقت والطاقة، والسبب أن الولاية اختارت إنشاء طريق يضيف إلى المسافة ما لا يقل عن 10 كيلومترات أخرى، ولم تكمل الطريق الأقصر الذي يمر بحي المربعات ثم (المويلح)، فالمسافة المتبقية من مسلخ (غناوة) نهاية طريق الأسفلت الى الصفوة تقل عن 9 كيلومترات..

*أفرد المساحة التالية من أنواء للزميل الإعلامي مصطفى عبيد الله وهو يحدثنا عن تجربته الشخصية ورحلته اليومية من وإلى الصفوة.

*يقول مصطفى:(جاكسون الموقف الأشهر بوسط العاصمة الخرطوم في جزئه الجنوبي تحديدًا ما بين حافلات أم بدة السبيل وتوتي يأتيك النداء .. الصفوة .. الصفوة .. صفوة على عشرة ..

* وما بين مصدق ومكذب تهرع جموع من الوجوه المنهكة المتعبة التي أنهت لتوها يومًا شاقًّا ومضنيًا من العطاء في غابات الأسمنت متوجهة نحو حلم بساعة تستجم فيها من مشاوير العناء والعنت اليومي ..

*تقرأ على صفحات وجوههم أخبار الإنتاج والإنتاجية وغير بعيد يمكنك التنبؤ بمستقبل المواسم الخضر العجاف .. صفوة .. صفوة .. قدم قدام .. الخروج من الموقف إلى شارع الغابة قصة ..

*وعبور جسر الفتيحاب قصة .. والإفلات من قبضة سراج المحطة الأبرز غرب الجسر قصة .. ناهيك عن شباب كرور وليبيا بالخلاء وأنقولا وآخر مكالمة وقندهار والطلمبة الأخيرة قبيل إلقاء التحيات على نيفاشا وحجرها ..

*إذًا ما بين محليتي أم بدة وأم درمان نشأت قصة مدينة الصفوة السكنية كأكبر مشروع ينجزه صندوق الإسكان والتعمير الولائي في الجزء الجنوبي لمحلية أم درمان قبالة إدارية أبوسعد وبشهادة الجميع ..

* لاتنقصه لا خدمات المياه ولا الكهرباء باعتبارها خدمات أساسية لخلق حياة .. مشكورين على الجهد في مساعدة الشرائح الضعيفة كما يسمونها في تأمين المأوي ..

*لكن هل تصدق أن أصحاب الحافلات يتحدثون عن ستة وأربعين كيلو مترًا مابين سوق ليبيا وهذه المدينة ( الخالية ) إلا من بعض ملاكها والمهاجرين من المناطق المجاورة الذين وجدوا فيها متكأً باردًا وشرابًا وقاهم لسعات البرد وأظلهم من وطأة الصيف ..

*ساعتان تقضيهما وأنت على متن بص الوالي من جاكسون إلى حيث الصفوة .. يبدأ الناس بانتقاد الجهات المعنية ودورها تجاه موسم الخريف وعندما يطقطق الكمساري ينقلبون على هذا الصبي ويصفونه بالجشع المستغل ويطال الحديث آخرين دون تسميات ليدلف الناس إلى عالم السياسية والعلاقات الخارجية ونظريات الاقتصاد الكلي والجزئي ..

* ورهق ساعات النهار ينتهي بالبعض إلى نوم قسري بينما تمخر خضراء الأسفلت (بص الوالي) عباب الطريق نحو وجهتنا التي كلما حدثنا النفس بإدراكها بعدت وتمنعت ..

* وبعد صبر ومصابرة تدخل الصفوة لتشعر بحركة الحياة ودورانها مع أو عكس عقارب الساعة إلا أنها تدور كيفما شاء المكون الاجتماعي الموجود ..

الإعلامي : مصطفى عبيدالله فرح

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 3 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
لن نرجع شبراً - رمضان محوب
ورحل (الذهب) - رمضان محوب
في رثاء (ود) ميرغني - رمضان محوب
(وجبة) مهمة..!! - رمضان محوب
هكذا كانوا..!!! - رمضان محوب