دامر وهشام الريشة يقلبان أوراق القمة الريشة: شيبوب والشعلة أوراق رابحة لأندياي والغربال والعقرب كلمة سر الزلفاني

عرض المادة
دامر وهشام الريشة يقلبان أوراق القمة الريشة: شيبوب والشعلة أوراق رابحة لأندياي والغربال والعقرب كلمة سر الزلفاني
تاريخ الخبر 12-09-2018 | عدد الزوار 188

دامر: تيري سيكون الأبرز والغلبة لصاحب الهدوء

استطلاع: عوض العبيد

تحظى قمة اليوم بين المريخ والهلال التي سيكون مسرحها ملعب إستاد الخرطوم الدولي في دوري النخبة الممتاز باهتمام كبير من الجمهور الرياضي السوداني خاصة (الفريقين) اللذين يصعب أن يتقبل أحدهما الخسارة عطفاً على الوضعية الجماهيرية والانعكاسات السالبة التي تنجم من الخسارة، لذلك قامت الصيحة باستطلاع الثنائي هشام الريشه المحلل المعروف والمدرب العام للمريخ ولاعبه السابق أمير دامر عن المواجهة المهمة بين الفريقين مساء اليوم، ويرى الريشة أن المباراة ليست عادية وأن أي لقاء قمة يكون التكهن فيه صعبا لأن القمة تلعب في العادة على جزئيات محددة ومعروفة.

فيما توقع دامر أن تكون مباراة اليوم جيدة من ناحية فنية لأن معظم عناصر الفريقين ضمن كتيبة المنتخب الوطني وهذا ما يجعل المباراة من ناحية فنية جيدة على الورق. وتمنى أن يؤدي كل لاعب دوره المطلوب داخل الملعب بدون أي تفلتات أما دور الأجهزة الفنية في المباراة معروف، حيث يرسم كل مدرب طريقته التي تكسبه النقاط وأرجع الريشه أن يكون السنغالي لاميني ندياي صاحب الخبرة لأنه مدرب معروف على مستوى المباريات الكبيرة والأندية.

الثنائي يطالب الحكم بتطبيق القانون

طالب الثنائي أمير دامر وهشام الريشة بأن يكون حكم القمة في قمة الحضور والتركيز وتطبيق القانون والتماشي مع روح القانون وعدم المجاملة وإرضاء طرف على حساب الآخر، وقال الريشه (في الفترة الأخيرة أصبح جمهور العملاقيين يتوجس من التحكيم، لذلك نتمنى أن يكون حكم اليوم عكس توقعات الجماهير من هنا وهناك ، ويعمل بتطبيق القانون ولا يخشى ردة الفعل مهما كانت). ويرى دامر أن الحكم هو روح المباراة إذا كان حاضراً وطبق القانون وستكون المباراة قمة حقيقية وقتها، ولكن عدم تطبيق القانون ستكون كارثة لأن جمهور الطرفين لا يرضى أي هنات تحكيمية، لذلك لجنة التحكيم مطالبة باختيار الحكم صاحب الأعصاب الهادئة.

تيري الأبرز

قال أمير دامر إن المهاجم الجديد سيف تيري الذي يتألق هذه الأيام مع الأحمر والمنتخب الوطني سيكون هو الأبرز في القمة خاصة وأنه يقدم مستويات رائعة مع الأحمر منذ تسجيله واقتحامه التشكيلة، وتوقع دامر أن يكون سيف تيري أحد الكروت الرابحة خاصة وأنه سيحاول الظهور بمستوى عال في أول مباراة قمة له.

من جانبه قال الريشة إن مباريات القمة في العادة مباريات دوافع شخصية أكثر من أنها فنية، لذلك أتوقع أن يكون الثنائي محمد عبد الرحمن وبكري المدينة كلمة سر المدرب التونسي يامن الزلفاني نسبة للدوافع الكبيرة التي تمكن الثنائي من التألق والظهور بشكل مختلف أمام الهلال.

شيبوب والشعلة

الريشة راهن على أن الثنائي شرف الدين شيبوب ووليد الشعلة سيكونان كلمة السر لتفوق الهلال، وهما أوراق رابحة للمدرب السنغالي لاميني، أولاً شيبوب لاعب مريخ سابق، وظهر بشكل جيد خلال المباريات الأخيرة، وستكون دوافعه كبيرة للظهور أمام فريقه السابق، أما وليد الشعلة سيكون في أول لقاء قمة ويسعى لكسب ثقة الجمهور والجهاز الفني خاصة وأنه تم اختياره للمنتخب الوطني، وعليه أتوقع أن يكون شيبوب والشعلة كلمة سر المدرب السنغالي في لقاء اليوم.

بشة وبيبو

قال أمير دامر إن أهم العناصر التي ستكون لها كلمتها في مواجهات القمة هما لاعب الرواق الأيسر للمريخ أحمد آدم، ولاعب الهلال بشه وأن بيبو سيكون محور اهتمام المدرب التونسي الذي سيعتمد عليه في الضربات الثابتة. وفي جانب الهلال لابد من وجود القائد بشة وهو لاعب يعرف تفاصيل مباريات القمة، ويلعب بشكل مختلف عن بقية المباريات، ومصدر تفاؤل للجماهير الزرقاء، وعليه أتوقع أن يكون بشة أحد الأوراق التي يبدأ بها السنغالي المباراة.

ندياي خبير

قال هشام الريشة: أتوقع أن تكون الكفة الراجحة للمدرب السنغالي لاميني ندياي مدرب الهلال في إدارة المباراة بشكل جيد لأسباب عديدة، لأن السنغالي مدرب معروف وخبير في المباريات الكبيرة وحصل على كأس إفريقيا مع مازمبي ولعب بطولة العالم للأندية، وقاد منتخب بلاده. تلك عوامل مهمة جدًا وبالتالي أتوقع أن يكون أكثر إدارة فنية من الجانب الآخر.

دامر الغلبة لصاحب الهدوء

قال أمير دامر لاعب المريخ السابق إن مباراة اليوم تتطلب من الفريق الذي ينشد الانتصار أن يكون أكثر هدوءاً من الطرف الآخرـ وأشار إلى أن الفريق صاحب الأعصاب الهادئة هو الذي يمكن أن يكون صاحب النقاط لأن مباريات القمة عادة تشهد توترات غريبة جداً والتوتر يخرج اللاعب من أجواء المباراة، بالتالي مطلوب الهدوء ليكون الانتصار.

الثنائي يطالب بالتركيز

طالب الثنائي هشام الريشة وأمير دامر أولاً أن يكون اللاعبون والحكم والجمهور والجهاز الفني للطرفين في قمة التركيز في المباراة والابتعاد عن أي تدخلات خارج الملعب لأن مباريات القمة لا تخلو من التدخلات من قبل الجماهير خاصة في حالة يكون أحد الفريقين خاسراً أو متأخراً ولتكون القمة هادئة، لابد أن يكون الحكم في قمة الجاهزية الذهنية، وهو الذي يتحكم في المباراة وتطبيق القانون يجبر اللاعبين على أن يؤدي مباراة فنية على أعلى مستوىـ وقال الريشة: (شخصيًا أتوقع أن تكون المباراة جيدة بسبب أن كل عناصر الفريقين من المنتخب الوطني يملكون فنيات عالية ومهارات كبيرة، فقط في انتظار أن يعكسوا هذه الفنيات داخل الملعب الأخضر والابتعاد عن الخشونة واللعب على الأجساد الذي يخرج الكل من أجواء المباراة بمن فيهم حكم اللقاء)، ورأى دامر أن مباريات القمة عادة تتطلب حضورا بدنياً وذهنياً كبيراً وصاحب التركيز هو الذي يكسب داخل الملعب وصاحب التشنج هو الخاسر، وحتى تكون مباراة اليوم قمة حقيقية لابد أن يكون لاعبو الفريقين في قمة التركيز وعدم الالتفات لما يدور خارج الملعب من تصرفات جماهير أو أفراد إدارية أو الاحتجاجات غير المبررة على حكم اللقاء، ونوه دامر إلى أهمية اختيار الحكم من قبل لجنة التحكيم حتى تكون مباراة ممتازة تشبة عملاقي الكرة السودانية.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 4 = أدخل الكود