دولة الجنوب... عودة تعبان و(واني)

عرض المادة
دولة الجنوب... عودة تعبان و(واني)
تاريخ الخبر 11-09-2018 | عدد الزوار 254

جوبا تُبقي على تعبان دينق وجيمس واني في منصبيهما

ضابط بالجيش الشعبي يطلق النار على مواطن بسوق جوبا

الجنوب يمدد عقوداً للتنقيب عن النفط وإنتاجه في 3 مناطق

الأمم المتحدة تطالب جوبا بوقف فوري للعنف ضد المرأة والطفل

المنظمات الإنسانية بالمابان تشترط ضمانات لعودتها للعمل

واشنطن تطالب جوبا والاتحاد الأفريقى بتشكيل المحكمة الهجين

أكد مصدر رفيع بحكومة جوبا لموقع "قورتاج" الجنوبي استمرار نائبي الرئيس تعبان دينق غاي وجيمس واني إيقا في منصبيهما عقب تشكيل حكومة الوحدة الوطنية المزمع تشكيلها عقب التوقيع النهائي على اتفاقية السلام، وقال المصدر إن النائب الأول للرئيس في جنوب السودان تعبان دينق غاي ونائب الثاني جيمس واني إيقا سيبقيان بمنصبيهما نائبين للرئيس خلال الحكومة الانتقالية للوحدة الوطنية.

وفي أوائل الشهر الماضي، وقع الرئيس سالفا كير وزعيم المعارضة الدكتور رياك مشار إلى جانب مجموعات معارضة أخرى على اتفاق سلام أولي في العاصمة السودانية الخرطوم لتشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة.

وستشهد الصفقة عودة نائب الرئيس السابق مشار إلى منصب النائب الأول للرئيس ونائب جديد لمنصب نائب الرئيس يتم تشكيله، مما يجعل الرئاسة تتكون من الرئيس وخمسة نواب بينهم مشار.

إطلاق نار

أطلق ضابط في الجيش الشعبي لتحرير السودان النار على شاب في العاصمة جوبا دون الدخول في جدال معه، وقال أحد المصادر لموقع "نايلومبديا" إن الحادث وقع في السوق الرئيسي عندما أطلق ضابط في الجيش الشعبي النار على الشاب بسوق جوبا دون أسباب واضحة. وأضاف: الضابط أطلق النار أربعة مرات على بطن الضحية، ولكنه لم يمت الأمر الذي دفع أقاربة لنقله إلى مستشفى جوبا التعليمي، وأضاف مصدر آخر رفض الإفصاح عن هويته للموقع بأن المهاجمين كانوا خمسة ولم يتم القبض على أي منهم حيث كانت الشرطة مترددة في اعتقالهم مما أدى إلى فرارهم فى الحال. وهذه هي المرة الثانية خلال يومين التي تقع فيها هذه الحوادث في العاصمة جوبا.

وفي ليلة السبت، لقي حاكم ولاية ليتش الشمالية جوزيف نغوين مصرعه أثناء هجوم بالقنابل عندما فشلت سيارة تابعة لمجموعة من المسلحين المجهولين في قتله بعد إلقاء قنبلة يدوية عليه. وقالت الشرطة إنها لا تزال تبحث عن الجاني، لكنها لم تصدر أي بيان رسمي بشأن الحادث.

عقود تنقيب

قال وزير البترول في جنوب السودان إزينكيل لوال إن بلاده مددت عقود استكشاف وإنتاج النفط في ثلاث مناطق امتياز سعياً لإعادة تنظيم الأنشطة في القطاع الذي توقف تدريجياً بعد سنوات من الصراع الأهلي، وأضاف أن العقود جرى تمديدها لشركة النفط الوطنية الصينية (ٍسي.إن.بي.سي) وشركة النيل للبترول التي تديرها الدولة في جنوب السودان، وبتروناس الماليزية، وشركة النفط والغاز الطبيعي الهندية (أو.إن.جي.سي فيديش). وعلق الوزير قائلاً "مددنا (عقود) المناطق 1 و2 و4 ست سنوات وثمانية أشهر. سيواصلون العمل هناك. وهذا مفيد للجميع.

وقالت الوزارة الأسبوع الماضي إنها تتوقع أن يصل إنتاج النفط إلى مستوى ذروة عند 350 ألف برميل يومياً بحلول منتصف 2019 مع زيادة الإنتاج في حقول نفطية كانت متوقفة عن العمل بسبب العنف.

اشتراطات وضمانات

كشف محافظ مقاطعة شمال شرق المابان بولاية شمال أعالي النيل، يوسف ميدان، عن مطالبة المنظمات العاملة بالمقاطعة بضمانات لعودتهم إلى المنطقة .

وقال ميدان إنه عقد اجتماعات مع قادة الشباب، والسلاطين، والمرأة بالإضافة إلى قادة الكنائس لبناء الثقة بين الشباب والمنظمات التي تقدم الخدمات الإنسانية للمجتمع والمجتمعات المضيفة.

وأوضح ميدان أن بعض المنظمات عادت إلى المقاطعة ولكنها لم تقم بمباشرة أنشطتها الإنسانية، وقال إن منظمة أطباء بلا حدود لم تقم بتجميد نشاطها، مشيراً أن المنظمات المتواجدة بالمنطقة طالبت السلطات بتقديم ضمانات بعدم تعرضهم لأعمال تخريبية.

وناشد ميدان المنظمات الإنسانية بالعودة وتقديم الخدمات للمحتاجين، بالمقاطعة، معرباً عن استتباب الأمن بالمقاطعة، وأشار أن السلطات الولائية لا زالت تقوم بالتحريات لمحاكمة المتورطين في الأحداث التخريبية.

تجدر الإشارة إلى أن بعض المنظمات الإنسانية العاملة بالمابان تعرضت لهجمات في يوليو منتصف هذا العام، بعد المظاهرات التي شهدتها مقاطعة شرق المابان، الشيء الذي دفع بعض المنظمات لتعليق أنشطتها بالمابان.

محكمة هجين

طالبت الولايات المتحدة الأمريكية، بضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل إنشاء المحكمة المختلطة في جنوب السودان لمحاسبة مرتكبي الجرائم وانتهاكات حقوق الإنسان منذ اندلاع القتال في العام 2013.

ونصت اتفاقية تسوية النزاع في العام 2015، على إنشاء محكمة مختلطة لتحقيق العدالة لضحايا الحرب الذين فقدوا حياتهم خلال فترة الحرب. وقالت السفارة الأمريكية بجوبا، إنه يجب على جنوب السودان توقيع مذكرة التفاهم مع الاتحاد الإفريقي بشأن إنشاء المحكمة الهجين بهدف تحقيق العدالة. وجاء في بيان واشنطن على خلفية إصدار المحكمة العسكرية في جوبا حكماً بالسجن المؤبد لأفراد من الجيش الشعبي بعد تورطهم في أحداث فندق تيرين بجوبا عام 2016، في خطوة هي الأولى من نوعها منذ اندلاع القتال عام 2013 .وأشادت واشنطن بخطوة محاكمة الجنود المتورطين في الأحداث وتعويض الضحايا في أحداث "تيرين"، مناشدة الحكومة مواصلة التدابير اللازمة لاتخاذ إجراءات إدارية وقانونية ضد كل المتورطين في أحداث العنف خاصة أفراد الجيش.

وقف فوري

طالبت الممثلة الخاصة للأمم المتحدة لشؤون الطفل و المرأة فيرجينيا جامبو، الحكومة والمعارضة بالوقف الفوري للعنف ضد المرأة والطفل، وأشارت إلى أن جنوب السودان من أكثر الدول التي تمارس العنف ضد المرأة والطفل.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته بمقر بعثة الأمم المتحدة بجنوب السودان عقب زيارتها لمدينة يامبيو بولاية قبودويي بإقليم غرب الإستوائية.

ودعت جامبو بضرورة محاسبة كل من يرتكب جرائم ضد المرأة والطفل، مشيرة إلى أن الأطراف المتحاربة بجنوب السودان مارست العنف ضد المرأة والطفل. وزادت" الحكومة والمعارضة تمارسان العنف، ليس هناك طرف أفضل من الآخر".

\\\\\\\

شريط إخباري

منظمة سيبو تدشن مشروع بناء السلام المجتمعي بنهر ياي

دشنت منظمة مجتمعية بولاية نهر ياي دورة تدريبية لبناء السلام المجتمعي، وتستمر لمدة ستة أشهر.

وقالت سيبو إن مشروع السلام يهدف إلى تعزيز القدرات المحلية لبناء السلام الفعال ولتعزيز التعايش السلمي بين المجتمعات في ولاية نهر ياي والمناطق المجاورة لها. وكشفت سيبو أن المشروع التجريبي سيهدف إلى إجراء 16 حواراً بالإضافة إلى اجتماعات سلام مجتمعي، وإنتاج برامج حوارات على محطات الراديو (FM) ونشر رسائل السلام وإحاطة المواطنين بالاتفاقيات الموقعة في الخرطوم ، وأضافت المنظمة "تم تصميم هذا البرنامج لاستهداف ما لا يقل عن 3 آلاف شخص أو أكثر والذين يعيشون في مدينة ياي وحولها، مضيفة أن هذا المشروع سوف يفيد الجماعات الدينية، والشباب، والنساء، والزعماء، والشيوخ، بالإضافة إلى الناشطين المجتمعيين لبناء الثقة . وأوضحت المنظمة أن المشروع "سيركز على التخفيف من حدة النزاعات، وتعزيز التماسك الاجتماعي، والمصالحة وبناء السلام وشفاء الصدمات وتقديم المشورة."

من جانبه رحب إستيفن تعبان نائب رئيس لجنة السلام والمصالحة بولاية نهر ياي بمبادرة السلام حاثاً اللجنة على توسيع نطاق التغطية ليشمل جميع المقاطعات بولاية نهر ياي عندما يكون هناك سلام واستقرار في المنطقة.

مرصد حقوقي: جوبا تطلق سراح أربع أطفال متهمين بجرائم قتل

كشف مدير مركز مرصد حقوق الإنسان والعدالة في جنوب السودان، قودفري فكتور بولا، عن إطلاق سراح أربعة أطفال من بين 12 طفلاً في جنوب السودان يواجهون تهمة القتل تحت المادة (206) من القانون الجنائي لجنوب السودان.

ويواجه 12 طفلاً من قرية لالانق في ولاية جوبيك تهم جريمة القتل، لتورطهم في مقتل طفل من قرية تيقري، إثر نشوب مشاجرة بين مجموعتين من الأطفال في السادس من فبراير هذا العام.

وقال قودفري إن المحكمة أمرت في 31 أغسطس الماضي بالإفراج عن الأربعة وتم إطلاق سراحهم في السادس من سبتمبر الحالي، بعد طلب تقدم به محامي الدفاع نظراً للحالة الصحية التي يعاني منها الأطفال الأربعة في السجن. وتم إطلاق سراح كل من " دومنيك ياتا، إمانوئيل، دانيال فتيا، لورنس جوزيف".

وأشار قودفري إلى أن المحكمة سوف تنظر في جلسة النطق بالحكم بعد أن تم إغلاق جلسات الاتهام والدفاع في انتظار جلسة المرافعات. وتقوم منظمة مرصد حقوق الإنسان والعدالة، بمهام الدفاع عن الأطفال الـ 12 الذين يواجهون تهم جريمة القتل بجنوب السودان.

انخفضت أسعارها إلى ما دون الـ50%

السلع الاستهلاكية.. أسواق الجنوب تقطف ثمار السلام

الخرطوم: إنصاف العوض

أدى التوقيع على اتفاقية السلام في الخرطوم إلى انفراج سريع في الأوضاع الاقتصادية الضاغطة التي يعيشها المواطن الجنوبي، ذلك أن محادثات السلام التي رعتها الخرطوم بتفويض من الإيقاد تزامنت وتوقيع العديد من الاتفاقيات بين الخرطوم وجوبا حول النفط، الأمر الذي أسفر عنه إعادة النفط الجنوبي أواخر أغسطس الماضي، ومن ثم انخفاض كبير في أسعار الدولار مقابل الجنيه الجنوبي، الأمر الذي انعكس إيجابًا على الأوضاع الاقتصادية للمواطن من خلال الانخفاض الكبير في أسعار السلع الاستهلاكية بعد وصول التضخم إلى مستويات غير مسبوقة مسجلاً بنهاية 2017م نسبة فاقت 375%.

ومع بعد بشريات التوقيع على اتفاقية السلام وعودة الأمل وارتفاع الروح المعنوية للمواطن ترقباً لمستقبل يرتاح فيه من الضغوط الكبيرة التي خلفت آثارًا كارثية في المجتمع شهدت أسواق جوبا والمدن الرئيسية انخفاضاً كبيراً في العديد من السلع الاستهلاكية الضرورية.

هبوط الدولار

ويقول التاجر مايكل فول وهو تاجر إجمالي يملك دكاناً لبيع الدقيق بسوق كونجو كونجو " بأن أسعار سلعة الدقيق في الأسواق تشهد انخفاضاً ملحوظاً، مؤكداً بأن جوال الدقيق سعة 10 كيلو كان يباع في السابق بسعر 1200، لكن اليوم أصبح يباع بسعر 850 جنيهاً، لافتاً أن جوال الدقيق سعة 50 كيلو اليوم يباع بسعر 4000 جنيه بدلا من سعر 7 آلاف جنيه في السابق، كاشفاً أن أسعار الدقيق في الأسواق انخفضت منذ شهرين من الآن، ويتوقع أن ينخفض أكثر من ذلك، إذا واصل الدولار رحلة الهبوط.
من جانبه أكد التاجر نويل لاكو بأن أسعار السلع الاستهلاكية في الأسواق انخفضت نوعاً ما، وأضاف نويل بأن هذا الانخفاض يعود إلى هبوط أسعار الدولار والذي وصل إلى سعر 22 ألف جنيه، كاشفاً بأنه عندما ارتفع سعر الدولار 30 – 32 ألف جنيه ارتفعت أسعار السلع في الأسواق بصورة جنونية، وأضاف: لكن اليوم الحمد الله عندما هبط سعر الدولار الى 22 انخفضت أسعار السلع الاستهلاكية وحتى بلغ سعر جوال الدقيق سعة 10 كيلو 850 جنيهاً وأصبح سعر جوال الدقيق سعة 50 كيلو اليوم 4000 بدلا من 7 آلاف جنيه في السابق قبل هبوط الدولار، كاشفاً بأن حركة ارتفاع وانخفاض الأسعار في الأسواق مرتبطة بحركة صعود وهبوط الدولار، وأضاف نويل هذا بالإضافة إلى أن البلاد تعتمد بشكل كلي على استيراد حميع أنواع السلع من الخارج، منوهاً أنه إذا كانت لدينا مصانع محلية كانت أسعار السلع في الأسواق تباع بأسعار أقل مما تباع به حالياً في الأسواق، وتمنى نويل بأن تنخفض أسعار الدولار أكثر فأكثر حتى تنخفض أسعار السلع وتصبح في متناول يد المواطنين.

أماني البسطاء
وأشار التاجر مبارك إبراهيم أن أسعار السلع الاستهلاكية في الأسواق تشهد انخفاضاً، موضحاً أن كيلو العدس أصبح سعره 350 جنيهاً بدلاً من 650 في السابق، مشيراً إلى أن كيلو السكر كذلك بعد انخفاض الدولار يباع اليوم بسعر 180 جنيهاً بدلاً من 200 جنيه في السابق، كاشفاً أن سعر باقة الزيت سعة 5 لتر تباع اليوم بسعر 1500 بدلاً من 2500 في السابق، مبيناً أن حركة ارتفاع وانخفاض أسعار السلع في الأسواق تتوقف على حركة الدولار صعوداً وهبوطاً، كاشفاً بأنه إذا ارتفعت أسعار الدولار تلقائياً ترتفع الأسعار في الأسواق، وعندما يهبط تنخفض الأسعار.
وأوضح التاجر يحيى رمان أن هناك انخفاضا ملحوظاً في بعض أسعار السلع الاستهلاكية في الأسواق مثل السكر والزيت، مشيراً الى أن كيلو السكر انخفض الى 180 جنيها بدلاً من 200 جنيه في السابق، وأضاف أن كرستالة الزيت الصغيرة كانت في السابق تباع بسعر 200 جنيه، لكن اليوم انخفضت الى سعر 140 وكذلك كرستالة الزيت الكبيرة كانت في السابق تباع بسعر 500 جنيه لكن اليوم أصبحت تباع بسعر 300 جنيه، وهذه بشريات جيدة للمواطنين متمنياً بأن تنخفض الأسعار أكثر فأكثر حتى يتمكن المواطن البسيط من الحصول على لقمة عيشه بأقل تكلفة.
فيما عبرت المواطنة استا سانتينو عن سعادتها من الانخفاض الملحوظ في أسعار بعض السلع الاستهلاكية في الأسواق، وأضافت بالقول: نتمنى أن تنخفض جميع أسعار السلع الاستهلاكية في الأسواق حتى نستطيع الحصول على لقمة عيش كريمة، كاشفة أن المواطن (هلكان وتعبان) جراء تدهور الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها البلاد مؤخراً، لافتة الى أن انخفاض بعض أسعار السلع في الأسواق يعتبر بشريات طيبة متمنية بأن يعم الانخفاض جميع أنواع السلع الضرورية للمواطن في جميع أسواق البلاد.

أحلام مشروعة

ويقول المحلل السياسي الجنوبي ماريال أكوك لموقع قورتاج إن الدولار سيواصل الانخفاض أمام الجنيه الجنوبي كلما ارتفع إنتاج البلاد من النفط وأضاف أن النفط يشهد زيادة في الإنتاج منذ بدء ضخه في 26 أغسطس الماضي وهو ما سينعكس إيجابياً على حياة المواطن البسيط وبخاصة في الأسواق على المدى القريب، وأضاف: يملك جنوب السودان من الإمكانيات الاقتصادية ما يجعله دولة كبيرة في القارة السمراء، فالبترول الذي يقدر إنتاجه بـ(400) ألف برميل من شأنه تغذية خزانة الدولة بنحو (12) مليون دولار في اليوم الواحد بعد خصم نصيب السودان ويصل العائد الشهري من البترول إلى (360) مليون دولار ولا تزيد احتياجات الدولة الجنوبية عن (10) ملايين دولار في اليوم.. ومن شأن حصائل البترول توفير (2) مليون دولار يومياً تذهب لمشروعات البنى التحتية وهي مبالغ كبيرة لدولة تصرف على التعليم والصحة أقل من (2) مليون دولار في اليوم، وعلى الفصل الأول والتنمية نحو (2) مليون دولار.. وبتوقف الحرب التي تقضي على كل عائدات البلاد من البترول فإن فرص نمو وازدهار الجنوب خلال سنوات قليلة اعتماداً على نفسه وقدراته وإمكانياته تضعه في مقام يليق به وبشعبه الذي يمثل مزيجاً من الثقافات والأعراق، وبالتالي يمثل تدفق البترول عيداً لا في بانتيو وملكال وجوبا بل فى كافة مدن الجنوب.

ووفقاً لتقرير نشره موقع جوبا لايبرتي بعنوان السلام يفتح المعابر التجارية بين السودانيين، أن وزارتي التجارة في البلدين اتفقتا على تفعيل التجارة الحدودية بين البلدين دون تأخير من أجل دعم المواطن الجنوبي وأضافت بأن السوق السودانية تعتبر أهم الأسواق التي يفضل المواطن الجنوبي الحصول على احتياجاته منها ووفقاً للموقع فإن جوبا طالبت الخرطوم بتسريع وتيرة التجارة الحدودية وتنشيط المعابر البرية والنهرية والجوية لرفع المعاناة عن المواطن الجنوبي وإنعاش الاقتصاد السوداني.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
3 + 7 = أدخل الكود
جديد المواد
جديد المواد
رؤى - قضايا وملفات
اندياح - قضايا وملفات
اندياح - قضايا وملفات