المريخ.. علة الكرة السودانية في أبرز صورها!

عرض المادة
المريخ.. علة الكرة السودانية في أبرز صورها!
9109 زائر
17-02-2015

إذا أردنا أن نتحدث عن مشاكل عديدة للكرة السودانية فإن النادي الأفضل ليقدم لنا صورة واضحة لهذه المشاكل هو نادي المريخ.. فالمشاكل الموجودة في هذا النادي تعبر عن حال الأندية السودانية بشكل عام، ولكنها تكون أكثر وضوحاً في النادي الأحمر خصوصاً أنه يضم كل مشاكل الكرة السودانية التي يمكن أن تكون في نادٍ أو اتحاد، وتغيب عن نادٍ آخر، ولكن المريخ يضمها كلها.

أول مشاكلنا في الكرة وهي مشكلتنا في السياسة أيضًا وهي المشكلة (الإدارية) وعدم التنظيم أو وضوح الرؤية والالتزام بخطة أو طريقة علمية لإدارة السودان أو الكرة .. وهذه تظهر في المريخ بوضوح شامل بقيادة جمال الوالي الذي أخذ فرصته كاملة ليقدم أكثر من عشر سنوات من الفشل الإداري لأنه ببساطة لا يبني للغد! فلو كان الوالي صاحب خطة طويلة المدى وركز منذ قدومه على تطوير فريق الكرة لينال بطولة بعد خمس أو ست سنوات كان من الممكن أن يكون المريخ أحد أقوى الأندية الإفريقية، ولكن الوالي أخذ يبحث في كل موسم عن بطولة في نفس الموسم. فيستعين بالمدربين الأجانب أحياناً وباللاعبين الأجانب أحايين أخرى، ويبدل بعد ذلك في الفكرة، فيستعين بالإداريين الشباب ثم يفشل لينتقل للاستعانة بالإداريين الخبرة فيفشل ويستعين بالإداريين أصحاب العلاقات الخارجية والذين لهم القدرة على التعامل مع المباريات الصعبة ومعرفة التفاصيل الافريقية، ولكنه أيضاً يفشل ثم يعود ليستعين بلاعب أجنبي كبير وتدور الساقية من جديد ثم يستقيل في النهاية، ويعود لأنه ببساطة يملك خزائن الدولة والقطاع الخاص ويصرف ويصرف ويصرف لتكون هذه المشكلة الثانية في الأندية، خصوصًا أندية القمة، ولكنها تظهر بوضوح في المريخ!!

ففي هذا النادي وخلال حكم الوالي تدفقت الأموال كما يشتهي أي نادٍ في العالم وفي إفريقيا على وجه الخصوص.. تفوق غير طبيعي لهذا النادي على بقية الأندية السودانية في الجانب المادي.. وهو الأمر الذي توفر لأندية إفريقية أخرى واستطاعت من خلالها أن تحرز نتائج متميزة مثل نادي مازيمبي الكنغولي بقيادة رئيسه الملياردير (كاتومبي) ونادي أنيمبا (فيلكس اوغوو) في فترة من الفترات بعد تحالف حاكم ولاية أبا مع رئيس النادي والترجي أيام سليم شيبوب.. ولكن هذه الأموال الكثيرة لم تضف الكثير للمريخ لأنها ببساطة لم ترشد بشكل جيد وهو ما يحدث في كل السودان تقريباً.. فنحن لدينا امكانيات كبيرة وكثيرة ولكنها لا ترشد بالصورة المثلى وقد حدث الأمر بصورة او أخرى في نادي الهلال خصوصًا أيام صلاح إدريس، ولكننا نعود لنقول إن الأمر واضح جداً في المريخ.

المشكلة الثالثة أو السبب الثالث لأزمة أزمات السودان بما في ذلك كرة القدم وتظهر بوضوح في نادي المريخ هو عدم المحاسبة على الأخطاء الكبيرة والصغيرة أيضاً! سواء من المسؤولين في النادي نفسه او من الجمعية العمومية او من اتحاد الكرة أو من الدولة نفسها!!

فقد وقع المريخ في العديد من الأخطاء الإدارية في مجال تسجيل اللاعبين وسفر البعثات كما وقعت العديد من الأخطاء في مجال المنشآت حتى وصل الأمر للموت ولكن لا أحد يسأل ولا أحد يحاسب وحتى عندما تحدث حالات استثنائية ويتدخل مسؤول فإن الأمر يتوقف في مرحلة ما..! ويمكننا أن نضرب العديد من الأمثلة في كل الأندية ولكن في المريخ وبوضوح فإن الفوضى تضرب أطنابها لتؤكد أن كرة القدم السودانية تعيش المأساة بوضوح في نادي المريخ!

ومن أسباب مشاكلنا.. عدم وضوح الرؤية.. هل ندير هذه الأندية بنظام الاحتراف.. أم الهواية؟ بالانتخاب أم بالتعيين؟

لا أحد يستطيع الإجابة فليس لدينا نظام واحد وليس لدينا أسس في اختيار المجالس وليس لدينا إطار محاسبي وبالتالي فإن هذا ينعكس على الأداء العام وتكون النتيجة الواضحة في فريق كرة القدم حيث الاهتمام الاعلامي والجماهيري ليخرج المريخ المؤسس عام 1927 كما يقول أهله .. والذي يشجعه الملايين.. وتدعمه الدولة بالمليارات ويجد المساحات الواسعة في الإعلام بصورة لا تقارن إلا بالاهتمام الذي تجده بعض الأندية في الشمال الافريقي ورغم ذلك فإن النتيجة خروج المريخ من الدور التمهيدي لموسمين على التوالي وهاهو مهدد للموسم الثالث بالخروج ولا أمل في الإصلاح ولا توجد لغة جديدة وما زالت الساقية مدورة !!

جمال الوالي مصدوم.. علينا بالتفاؤل.. يجب ان نطرد الحزن.. ليس أمامنا إلا التماسك . وتدور الساقية ومزيد من الصبر ومزيد من الاغنياء على حساب النادي ومزيد من الفشل ليتمدد الفشل لكل الكرة السودانية ويبقى أشخاص قليلون يتمتعون بكل شيء ويتحكمون في كل شيء ويتحمل لاعب مثل علي جعفر مسؤولية كل ما يحدث!! عن أي ظلم نتحدث؟؟

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 4 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
"باتا" والزمن الجميل ! - خالد عز الدين
أقامو عليه الحد ! - خالد عز الدين
عزام شرب المقلب.. - خالد عز الدين