أضاعوك يا هلال!!

عرض المادة
أضاعوك يا هلال!!
237 زائر
30-07-2018

*وجد الهلال انتقاداً شديداً عبر الاستديو التحليلي لقناة (بي ان سبورتس)، كون ان الفريق الذي شاهدوه في مباراة امس امام الموزمبيقي ليس بالهلال الذي اعتادوه يصول ويجول ويقدم أرقى المستويات في البطولات الأفريقية.

*ضاعت الملامح الهلالية في موزمبيق، كما تاهت وانزوت في أم درمان وفي المغرب ومصر، نتاج الخسارة أولًا خارج ملعبه أمام فريق نهضة بركان المغربي، وتعادل بملعبه مرتين على التوالي أمام المصري البورسعيدي (1-1)، وأمام يو دي سونجو (2-2).

*ضياع الهلال تسببت فيه بصورة مباشرة إدارة النادي (بتسجيلات عشوائية)، غلب فيها جانب السماسرة أكثر من الجوانب الفنية، لأنّ لا المهاجم البرازيلي جيوفاني ولا النيجيري هارونا قاربا في مستوى وقامة الهلال، الذي كان دائماً ما يفلح (سابقاً) في تسجيل محترفين لهم وزنهم ومكانتهم على المستوى الأفريقي.

*نفس الأخطاء الدفاعية التي سجل منها الفريق الموزمبيقي في لقاء الذهاب، بصم بها في شباك الحارس يونس (بالكربون)، مما يؤكد ان الجهاز الفني بقيادة السنغالي لامين داي لم يعمل على معالجتها.

*كما ان سياسة الإعتماد على (اللاعبين الكباااار)، كانت قاصمة الظهر في كل المباريات التي خاضها الفريق أفريقياً، رغم ان الكشف الهلالي به لاعبون صغار السن ومميزون سواء في الدفاع او الوسط او الهجوم، ورأينا المستوى الباهر الذي قدمه (المظلوم) صهيب الثعلب، وكذلك ظهر اللاعب محمد المعتصم في الدفاع بأداء متميز، مما يؤكد ان الفرقة الهلالية تحتاج الى خدمات النجوم اليافعين على شاكلة (شلش، بشة الصغير، ولاء الدين)!!

*لن يتقدم الهلال قيد أنملة (خارجياً) طالما ان الأحلام الجماهيرية موءودة (بخرمجة إدارية)، لن يتقدم الهلال وهنالك (نفخ اعلامي كاذب) يصور للجماهير بشة (كما ميسي)، وجيوفاني وكأنه (نيمار)، الواقع الأزرق يحتاج الى وقفات ووقفات، لأنه ليس هنالك ما يُبشر بالتغيير نحو الأفضل في ظل سياسات إدارية خاطئة (تعبث أكثر مما تصلح)، وترى (المعوج ولا تقوِمه).

*المشكلة ليست في المدرب (الذي أصبح شماعة)، ودائماً ما يكون كبش الفداء، تغيير أكثر من 20 مدرباً خلال موسمين، (والحال كما هو محلك سر) بالهلال، يعني أن المعضلة ليست فنية بقدر ما إنها إدارية بحتة.

*حسابياً وبمنطق (بقية المباريات)، واحدة خارج الأرض أمام (المصري البورسعيدي) الصعب والمتمرس، وأخرى داخل الأرض امام المتصدر الشرس نهضة بركان، تعني أنّ الهلال قد ودع المنافسة بمرتبة (شرف)!!

*إذا كان الهلال لم يقدر على الفوز على أضعف فرق الكونفدرالية، فكيف به سيحقق الفوز على الفريقين المغربي والمصري؟

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 3 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية