الخارجية استدعت سفير الاتحاد الأوروبي في الخرطوم البرلمان العربي يرفض تصريحات الاتحاد الأوروبي بشأن الجنائية

عرض المادة
الخارجية استدعت سفير الاتحاد الأوروبي في الخرطوم البرلمان العربي يرفض تصريحات الاتحاد الأوروبي بشأن الجنائية
تاريخ الخبر 12-07-2018 | عدد الزوار 132

الخرطوم: محمد جادين

طالب رئيس البرلمان العربي د. مشعل السلمي، الاتحاد الأوروبي، بالكف عن البيانات الاستفزازية بشأن السودان حول مزاعم الجنائية الدولية، وأعلن رفضهم لمثل هذه البيانات بحق الرئيس البشير، مؤكداً دعمه ومساندته للسودان رئيساً وحكومة وشعباً، من خلال تحركاته ومواقفه وخطط عمله. فيما استدعت وزارة الخارجية سفير الاتحاد الأوربي جان ميشيل ديموند على خلفية مطالبات الاتحاد وضغطه على دول أفريقية للاستجابة لمزاعم الجنائية الدولية بشأن السودان.

ودعا السلمي، في بيان له الاتحاد الأوروبي لمراجعة مواقفه التي تثير الدول والشعوب العربية، وتتناقض مع مبادئ ومقاصد سياسة الجوار الأوروبية، وشدّد على أهمية الالتزام بمبدأ الشراكة التي تجمع بين الدول العربية والدول الأوروبية في القضايا الاستراتيجية المشتركة بينهما، وحجم الاستثمارات والعلاقات الاقتصادية العربية الأوروبية التي تخدم تعزيز العلاقة بين المنطقتين العربية والأوروبية.

وقال إنه كان جديراً بالاتحاد الأوروبي تقدير التطورات الإيجابية التي يشهدها السودان في المجالات كافة المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ودعم جهود الحكومة السودانية وتعاونها التام في مجال مكافحة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية والمدعومة من قوى إقليمية ودولية.

ولفت إلى دور السودان في التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب الذي أنشأته المملكة العربية السعودية، بجانب دوره في التحالف العربي لاسترداد الشرعية في اليمن، والأمن والاستقرار في قارة أفريقيا، وفي محاربة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر.

وقال الناطق الرسمي باسم الخارجية السفير قريب الله الخضر في تصريح صحفي أمس، إن وكيل الخارجية عبد الغني النعيم أبلغ ميشيل استياء الحكومة ورفضها بيان الاتحاد الأوربي.

وأكد النعيم أن رئيس الجمهورية المُشير عمر البشير يمارس مهامة السيادية بما فيها الزيارات الخارجية وفقاً لما تمليه عليه واجباته الدستورية طبقاً للقانون الدولي، وشدد على أن السودان لا يقبل أن يزج به أو يخضع لأي إجراء أو تصرف مبني على ميثاق روما المنشئ للجنائية بوصفه غير موقع علي الاتفاقية، ونوه إلى أن المحكمة خضعت للتسييس.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 9 = أدخل الكود