الحج والعمرة - في ماليزيا ؟!!!

عرض المادة
الحج والعمرة - في ماليزيا ؟!!!
168 زائر
10-07-2018

بمناسبة "الشمطة" القائمة حول الحج والحجاج وإدارة الحج هذه الأيام رأينا أن "نوريكم" الطريقة التي تعمل بها إدارة الحج في دولة ماليزيا عسى ولعل أن "نسيب" الكواريك والجوطة بدون فائدة خاصة عندما لا يكون الموضوع "يستاهل" كل هذه "الهيلمانة" و"الهيصة"... وتعالوا نحن وأنتم وناس إدارة الحج أن نحاول انتهاج الأسلوب الماليزي في إدارة شؤون الحج.

"تابونغ حاجي" باللغة الماليزية معناها ادخار الحجاج، وهو عبارة عن صندوق "Fund" وكلمة تابونغ في لهجة "الملاويين" وهم أغلبية السكان في ماليزيا معناها الصندوق التي تحفظ فيه النقود... وقد استخدمت الحكومة الماليزية هذا الصندوق لاستقطاب الادخار العائلي والذي شكل أساساً لارتفاع معدلات الادخار الوطني من التراكم الرأسمالي اللازم لإحداث التنمية...

وقد تم تأسيس صندوق الحج في عام 1962 كمؤسسة تهتم بإدارة ادخار الماليزيين الراغبين في أداء فريضة الحج لتمكينهم بطريقة تدريجية من توفير نفقات الحج، وهذا الصندوق يقوم بثلاث عمليات أساسية هي: الأولى الإيداع بتجميع مدخرات المشتركين وفتح حسابات ادخار، والثانية استثمار وتوظيف أموال الصندوق في مشاريع تجارية عن طريق الشركات التي تعمل في مجال الإنشاءات وخدمات السفر والسياحة والزراعة والنقل وتطوير العقارات، والثالثة هي تقديم خدمة الحجاج الماليزيين أثناء فترة الحج ومنها السكن والمواصلات والمعيشة والرعاية الصحية والإرشاد الديني.

وتعود فكرة الصندوق إلى الاقتصادي الماليزي المشهور "أنقو عزيز" من جامعة الملايا الذي دعا إلى إنشاء مؤسسة تهتم بادخار الحج بغرض مساعدة الحجاج، وقد عرضت فكرة المشروع لإنشاء الصندوق في عهد الرئيس "تنقو عبد الرحمن" مؤسس ماليزيا ورئيس وزارتها في عام 1959 وأجازها البرلمان في ذات التاريخ، وقد كانت التوصية بأن يتم ادخار أموال الحج في مؤسسة خالية من الربا حتى يقبل الناس على وضع مدخراتهم فيها، ويتم تقسيم الأرباح على أساس المشاركة، وبدأ تطبيق أول تجربة بعد زيارة شيخ الأزهر محمود شلتوت لماليزيا في عام 1962 وأجازته للفتوى الشرعية القاضية بتنفيذها آنذاك.

ويقدم الصندوق خدمات الإعاشة والصحة والرعاية والنقل للحجاج الذين تصل أعدادهم لأكثر من خمسين ألف حاج سنوياً. وفي الحقيقة فإن الصندوق يمثل مصرفاً يلبي مطالب الحجاج الأساسية، وفي نفس الوقت يجعل مدخراتهم تساهم في التنمية الاقتصادية، حيث يقوم بتقديم خدمات الادخار والاستثمار في وقت واحد، ويمكن لأي مسلم ماليزي أن يفتح حساباً لدى "تابونغ حاجي" بالحد الأدنى للاشتراك الشهري الذي لا يزيد عن خمسة دولارات للبالغين ودولاراً واحداً للأطفال يتم إيداعه عند نهاية كل شهر.

ويقوم الصندوق بجمع المدخرات من المواطنين عن طريق مكاتبه وفروعه ومكاتب البريد المنتشرة في ماليزيا أو عن طريق الخصم المباشر من مرتب المشترك بواسطة الجهة التي يعمل بها، ويستطيع المشترك أن يسحب من حسابه في أي وقت يشاء وفي أي مكان داخل ماليزيا مثلما يمكنه أن يسحب من حسابه داخل المملكة العربية السعودية.

وللصندوق مجلس استشاري يوجه ويراقب أعماله وله استشارات في مجالات الخدمات والعقارات والصناعة والمواصلات والنقل واستثمارات على المدى الطويل وعلى المدى القصير، ولدى الصندوق أكثر من خمس عشرة شركة ومؤسسة للاستثمار خارج ماليزيا ويوزع أرباحاً يبلغ متوسطها 8% - 10% تمثل معدل الأرباح السنوي بعد خصم الضرائب والزكاة... وبسبب الخدمات التي يقدمها الصندوق فإن تكلفة الحج في ماليزيا لا تتجاوز ألفي دولار بينما التكلفة في الدول الآسيوية المجاورة قد تصل إلى ستة آلاف دولار في سنغافورة وآربعة آلاف في أندونيسيا ....

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 6 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
كلامي جاكم ؟!! - د. عبد الماجد عبد القادر
كدوس فيهو قشة !!؟ - د. عبد الماجد عبد القادر
سنتر الخرطوم... جنريترات بالكوم..!!!؟ - د. عبد الماجد عبد القادر
النسوان شالن القروش - د. عبد الماجد عبد القادر
الزول في الزي القومي !!! - د. عبد الماجد عبد القادر