القيادي الجنوبي موسى المك كور لـ (الصيحة): الخرطوم ستحسم اتفاق السلام دون الحاجة لجولة كينيا

عرض المادة
القيادي الجنوبي موسى المك كور لـ (الصيحة): الخرطوم ستحسم اتفاق السلام دون الحاجة لجولة كينيا
تاريخ الخبر 10-07-2018 | عدد الزوار 219

توحيد فصائل الحركة الشعبية سيقود لاستقرار الجنوب

لهذه الأسباب لن يحتج تعبان دينق على عودة مشار

عودة باقان وألور لصفوف الشعبية سيحل مشكلة الحركة

جيوش (فرقاء الأزمة الجنوبية) لا زالت تتعامل بروح الثورة

بدا القيادي الجنوبي موسى المك كور قلقاً بعض الشيء على مسيرة السلام في دولة الجنوب لعدة أسباب أجملها في استمرار الخلاف داخل الحركة الشعبية، عطفاً على وجود قوات عسكرية غير محترفة تتعامل بروح الثورة وليس بروح الاحترافية.

غير أن كور في حواره مع (الصيحة) بدا معولاً على المجتمع الدولي بصورة أكبر من أجل لعب أدوار تؤدي للسلام في الجنوب.

حاوره: عبد الرؤوف طه

*كيف تنظر لاتفاق السلام الذي تم بين فرقاء الأزمة الجنوبية؟

- لم يتم التوقيع على اتفاق سلام شامل، ولكن هنالك عدد من المقترحات من أجل السلام.

* مقترحات مثل ماذا؟

- لا توجد مقترحات مكتوبة حتى الآن.

* كيف تنظر لعودة رياك مشار لمنصبه كنائب أول لرئيس الجمهورية؟

- المشكلة ليست في عودة رياك مشار لمنصبه كنائب أول للرئيس، وإنما في الخلاف الداخلي بالحركة الشعبية. بل الأهم هو عودة كل أبناء الحركة مثل باقان أموم ودينق ألور إلى صفوفها لأن الخلاف أصلاً داخل الحركة الشعبية.

*هل تقصد أن الحل في توحيد الحركة الشعبية وعودة باقان أموم ودينق ألور والآخرين لصفوفها؟

- هم جزء من الأزمة والصراع داخل الحركة الشعبية، وذلك سبب الأزمة.

*في تقديرك هل يمكن أن تتوحد الحركة الشعبية مرة أخرى؟

- تم طرح مشروع باسم توحيد الحركة الشعبية في فترة ما، وهم يعملون من أجل ذلك في الوقت الحالي.

* هل يمكن أن تنجح فكرة توحيد الحركة الشعبية؟

- ربنا سبحانه وتعالى هو الأعلم بصدق النوايا، ولكن في تقديري عدم حل الصراع داخل الحركة الشعبية سيجعل الجنوب في حالة أزمة مستمرة خاصة وأن القيادات المنشقة هم من المؤثرون وقيادات التحرر.

* هل تتوقع قبول تعبان دنيق بعودة رياك مشار لمنصبه وهل سيتنازل دون مقاومة؟

- لا أعتقد أن تعبان سيلجأ لاحتجاج عنيف، ولكن سيكون هنالك احتجاج محدود خاصة أن الضغط الداخلي والخارجي أكبر من حجم تعبان دنيق.

* دولياً هل سيهتم المجمتع الدولي باتفاق السلام في الجنوب؟

- بالتاكيد... فالعالم كله يتابع الآن مسيرة السلام في الجنوب خاصة دول الترويكا.

*ولكن لا توجد ضمانات لاستمرار السلام في الجنوب رغم متابعة العالم؟

- الترويكا موجودة والإيقاد كذلك موجودة عطفاً على الاتحاد الأفريقي وكلهم يتابعون ما يحدث.

* ما الذي يمكن أن يفعله المجتمع الدولي في حالة خرق اتفاق السلام؟

- المجتمع الدولي هدد بفرض عقوبات على الأطراف التي تخرق الاتفاق، وهذه هي ضمانات المجتمع الدولي وسيفرض عقوبات صارمة على كل فصيل يخرق السلام في المستقبل.

* البعض يرى أن الضمانات تتمثل في نشر قوات إقليمية أو دولية بالجنوب لحفظ الأمن والسلام؟

- لا أتوقع أن نصل لهذه المرحلة، وهنالك حديث عن ضمانات تتمثل في نشر قوات سودانية في العاصمة جوبا والمدن الكبرى من حيث السكان وقوات رواندية في مناطق أخرى، وفي 2015م كانت هنالك مطالب بنشر قوات دولية في الجنوب كنوع من الضمان.

* من قبل ذكر الرئيس سلفاكير ميارديت أنه حافظ على حياة رياك مشار ولم يقتله.. في اعتقادك ما مدى إمكانية نشوب صدام يودي بحياة مشار في الفترة القادمة؟

- نعم، هو قال إنه حافظ على حياة رياك مشار والآخرين ولم يقتلهم، في أن يفكر سلفاكير في قتل مشار وأعوانه خاصة وأن مشار لن يعود لوحده للحكم هذه المرة بالإضافة لوجود ضغط على سلفاكير ومشار من قبل المجتمع الدولي، وأشك أن تعود (الحكاية) للمربع الأول خاصة أن الضغط الدولي سيظل حاضراَ.

* هنالك من يقول إن الحكومة لا تستطيع السيطرة على الجيش الشعبي لذا من المتوقع أن تكون هنالك خروقات في اتفاقية السلام؟

- ليس الجيش الشعبي الحكومي وحده، بل حتى الفرقاء الآخرين لا يستطيعون السيطرة على قواتهم، وهذه مشكلة كبيرة.

*ولماذا تلجأ قوات الفرقاء للحرب؟

- لسوء الأوضاع حيث انعدام المرتبات، ولكن من الضروري أن يتم خلق جيش محترف ومدرب بصورة جيدة، وما زالت قوات الفرقاء في الحكومة والمعارضة تتعامل بروح الثورة، وهذه واحدة من مشاكل الجنوب.

* إذاً ..أين الحل؟

- الحل في الاتفاق على تكوين جيش محترف وجيش موحد يتبع لقيادة واحدة.

ما الذي تكسبه الخرطوم في حالة توقيع اتفاق سلام شامل بالجنوب؟

- هنالك أكثر من مليوني لاجئ جنوبي يتواجدون في السودان في حالة توقيع السلام وعودتهم للجنوب سيكون ذلك أكبر مكسب للخرطوم لأنها خففت من حدة الضغط الاقتصادي بالإضافة لوجود مصالح اقتصادية أخرى مثل التجارة الحدودية وغيرها، عطفاً على عودة النفط لسابق إنتاجه، وهذه أكبر مكاسب يمكن أن تنالها الخرطوم.

* البعض يقول إن إعادة إنتاج النفط هو أكبر مكسب للخرطوم؟

- المصالح الاقتصادية سواء كانت نفطاً أو غيره هي التي تهم الخرطوم.

*ما الهدف من جولة كينيا القادمة وما هي الأهداف التي يمكن أن تحققها؟

أتوقع أن تنعقد الجولة في حالة عدم اكتمال الأمور بالشكل المطلوب بالتالي ستكون هنالك جولة بكينيا.

* هل تتوقع أن تمضي الأمور إلى نهايتها بالخرطوم دون الحاجة لجولة أخرى بكينيا؟

- ما أتوقعه هو قيام الخرطوم بحسم السلام دون الحاجة لجولة أخرى تقام بكينيا.

* في اعتقادك ما هي الأوراق التي يمكن أن تحسم بها الخرطوم الجولة؟

- أتوقع أن تلعب الخرطوم دوراً حاسماً في حل عدد من القضايا العالقة والمعقدة بين الأطراف الجنوبية.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 7 = أدخل الكود