(النفط): الشائعات وراء عودة صفوف الوقود بـ"الطلمبات" وزير الزراعة يتهم المواطنين بتخزين الجازولين بالمنازل

عرض المادة
(النفط): الشائعات وراء عودة صفوف الوقود بـ"الطلمبات" وزير الزراعة يتهم المواطنين بتخزين الجازولين بالمنازل
تاريخ الخبر 10-07-2018 | عدد الزوار 223

البرلمان: صابر حامد

حرض عضو البرلمان محمد صالح الهواري الحكومة بعدم استيراد الوقود وترك الأمر للقطاع الخاص دون تحديد سعر لبيع الوقود على أن يترك الأمر للمستوردين لتحديد السعر، فيما اتهم وزير الزراعة عبد الله سليمان عبد الله مواطنين بتخزين الجازولين في منازلهم، لاسيما بولاية القضارف، وقال إن الشعب السوداني لديه مشكلة في السلوك يجب حلها في المقام الأول.

وعزا وزير الدولة بوزارة النفط المهندس سعد الدين البشرى في تصريحات صحافية بالبرلمان أمس، ظهور صفوف السيارات أمام محطات الوقود للشائعات التي أطلقت في وسائل الإعلام حول وجود مشكلة بمصفاة الخرطوم، وأكد أن المصفاة تعمل بكامل طاقتها، وفي أفضل حال، وقال "الصفوف أمام الطلمبات ليس لديها مبرر ولا يوجد سبب لذلك عدا الشائعات التي أطلقت عن المصفاة"، وقال إن حل الأزمة يكمن في انصراف الناس عن الشائعات والخوف والهلع.

وقال وزير الزراعة عبد الله سليمان خلال حديثه في اجتماع نظمته لجان الزراعة والمالية حول التمويل بالبرلمان أمس، "لدينا مشكلة في سلوكنا كبشر، ولابد من جل هذه المشكلة"، متهماً المواطنين بتخزين الجازولين في منازلهم، وأضاف: "أي زول يطلع في بيت في مدينة القضارف ويشوف الحاصل شنو، وتابع: "حاجة مخجلة فعلاً".

وقال البرلماني محمد صالح الهواري خلال حديثه في الاجتماع، إنه حال عدم توفّر الجازولين لن يكون هنالك موسم زراعي أو تعدين ذهب أو ثروة حيوانية، وتابع: "إذا الدولة عجزت عن توفير الجازولين بسبب عدم توفر المال امنحوا الاستيراد للقطاع الخاص حتى إذا تم بيع الجالون بـ"30" جنيهاً، لأن الوفرة مع الغلاء أفضل من الندرة".

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 9 = أدخل الكود