الضحك في بيت البكاء!!

عرض المادة
الضحك في بيت البكاء!!
229 زائر
08-07-2018

أهلنا يقولون "الضحك بلا عجب قلة أدب".. وقلة الأدب لعلها هي عدم تقدير الموقف والتصرف غير اللائق وغير المناسب في المكان غير المناسب وبالطريقة غير الملائمة..

أحد أولادنا من سكان مدينة عطبرة كان "عامل فيها يساري" على أيام الرئيس نميري عندما كانت "ثورة مايو الظافرة والمنتصرة أبداً" على حد قول رئيسها قد ووجهت بانقلاب الحزب الشيوعي "الثاني" على الرغم من أن مايو نفسها كانت شيوعية ويديرها المرحوم عبد الخالق محجوب.. والمهم أنه في يوليو من عام 1971م وفي مثل هذا الشهر وفي التاسع عشر منه نفذ الشيوعيون الانقلاب وتحولت الشغلانة من ثورة مايو إلى ثورة يوليو.. وكان بيان الرائد هاشم العطا الذي أذيع في رابعة النهار جهاراً نهاراً في الثانية والنصف من ظهر يوم الإثنين تسعطاشر يوليو.. ويبدو أن ولدنا "العامل فيها شيوعي" أخذته الهاشمية فلم يتريث ولم يتلفت ولم يشاور صديقاً ولم "يطلب خيارات".. بل كتب تلغرافاً مطولاً يقول فيه "السادة قادة الثورة، نؤيدكم ونقف من خلفكم، اضربوا على العابثين بيد من حديد ونحن من خلفكم قف البلاد تمر بمنعطف خطير"..

وبعد يومين سقط الانقلاب وولدنا اليساري كان من الذين استدعتهم الجهات المعنية للمساءلة.. وما يليها من أمور مثل "أرنب نط" و"الطيارة قامت" وهلم جراً كما شرحنا في عمود سابق.. والرجل برر الأمر بأن أحد أقربائه كان من قادة الانقلاب مما جعله يحرر برقية التأييد.. وعندما سألوه عن الذي يقصده بقوله بأن البلاد تمر بمنعطف خطير قال "دي قلة أدب مني"..

أها يا جماعة نرجع لموضوعنا بتاع القول المناسب في الزمن المناسب والمكان المناسب يكون ضرورياً لمن يرغب في أن يكون حديثه مسموعاً.. ولكن عندما تجد بعض الناس "يضحكون في بيت البكا" فاعلم أن هذه قلة أدب ساكت لم تراع الظروف ولا الزمان ولا المكان.. وبالأمس القريب استمع إلى الراديو لأجد معظم، أن لم يكن كل الإذاعات، لاتزال تذيع إعلانات تتصدرها الموسيقى وتنادي على المواطنين وتقول لهم البنك الفلاني يقول لكم إنه أحسن بنك ويطلب منكم أن تودعوا أموالكم فيه.. والبنك الفرتكاني يعدكم بأرباح ستغنيكم إلى يوم القيامة.. والبنك أبو عفريت تستطيعون معه أن تصبحوا من الأغنياء مثل "بيل قيتس".. والبنك أبو من غير عفريت يناديكم أن تستثمروا معه كل ما لديكم من أموال سائلة أو منقولة..

وبالطبع تذكرت مسألة الضحك في بيت البكاء.. وأنا أعلم أن البنك الفلاني حتى لو كان رصيدك مليار جنيه لن يعطيك أكثر من ألف جنيه من كل أنواع الحسابات الجارية والودائع المصرفية وحسابات الاستثمار. والبنك الفرتكاني لن يصرف لك أكثر من ألفي جنيه حتى لو كان مرتبك يتم تحويله عن طريقه.. والبنك أبو عفريت لن يوفر لك سيولة للزراعة بالقضارف وأبو من غير عفريت سوف يجعل منك أضحوكة وسط عمال الزراعة في هذا الموسم المطير.. علماً بأن عينة الضراع اقتربت وهي التي عليها الاعتماد في قطاع الزراعة المطرية..

سيدي وزير الزراعة.. إن البنوك سوف تُضيّع عليكم الموسم الزراعي فهي تضحك في بيت البكاء وتمر الآن بمنعطف خطير .

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 5 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
كلامي جاكم ؟!! - د. عبد الماجد عبد القادر
كدوس فيهو قشة !!؟ - د. عبد الماجد عبد القادر
سنتر الخرطوم... جنريترات بالكوم..!!!؟ - د. عبد الماجد عبد القادر
النسوان شالن القروش - د. عبد الماجد عبد القادر
الزول في الزي القومي !!! - د. عبد الماجد عبد القادر