ثورة الحجارة!!!

عرض المادة
ثورة الحجارة!!!
1806 زائر
16-05-2014

*فالسياسة ــ كما هو معلوم ــ ترمي بظلالها على مجمل مناحي الحياة في كل بلد..
*ومن المناحي هذه كرة القدم من ضمن مناشط الرياضة عامة..
*وأول نكسة كروية في بلادنا ــ لأسباب سياسية ــ كانت التي سُميت (الرياضة الجماهيرية!!)..
*فما عاد هناك رياضة، ولا جمهور، ولا لعيبة..
*ثم النكسة الثانية جاءت مع مجيء نظام الإنقاذ هذا..
*ولنأخذ فريق المريخ نموذجاً للنكسة هذه بحسبانه أكثر الأندية تضرراً منها..
*ففي فورة القرارات (الثورية!!) الهوجاء شطب رئيس النادي (المعين سياسياً) خيرة لاعبي المريخ آنذك..
*ومن بين الذين شُطبوا أولئك المدافع الحائز على لقب (نجم الموسم!!) إبراهيم عطا..
*وبُعيد ذلك بقليل لم يبق من (نجوم مانديلا) ــ أصحاب الكأس القاري الوحيد في بلادنا ــ أحد..
*لا كمال عبد الغني، لا إبراهيم عطا، لا عيسى صباح الخير، لا حامد بريمة، لا عبد السلام حميدة، ولا عاطف القوز..
*وانقطعت دورة (تواصل الأجيال!!) مثل انقطاعها في مجال الخدمة المدنية التي (فُرض!!) عليها الموالون بقرارات ثورية أيضاً..
*وصارت الهزائم والفضائح والانكسارات هي العنوان هنا وهناك..
*ولم تقم للمريخ قائمة بعدها ــ تماماً كما الخدمة العامة ــ إلى يومنا هذا..
*فقد انهار المريخ، وانهار مشروع الجزيرة، وانهار النقل النهري، وانهارت سودانير، وانهارت (الأمانة والاستقامة والأخلاق!!)..
*انهار المريخ رغم أموال الوالي التي لم يكن يحظى بربعها ــ النادي ــ أيام الهيبة والقوة والانتصارات..
*وانتهت مقولات (الشياطين الحمر)، و(ويلٌ لفريق يبكر بإحراز هدف في المريخ)، و(واللعيبة الذين تولع سيجارتك من بين كداراتهم)..
*فالأموال التي يبذلها ــ مشكوراً ــ رئيسه الحالي لا تشتري الذي انقطع بانقطاع تواصل الأجيال..
*لا تشتري (عزيمةً) ولا (ولاءً) ولا (حرارة قلب!!)..
*فالمشكلة ــ كما ذكرت كثيراً ــ ليست في المدربين وإنما في اللاعبين أنفسهم..
*ومن قبل اللاعبين هؤلاء؛ في رئيس النادي (الثوري!!) الذي هبط سياسياً من علٍ..
*ومن قبل (الثوري) هذا؛ في (الثورة) التي كانت أشبه بـ(الثور!!) في مستودع الخزف..
*وسيظل المريخ ينسرب من التمهيدي الإفريقي كما (ينسرب) المال من خزائن مؤسسات الدولة..
*فالخراب إذا حل ببلد ــ جراء السياسة ــ فهو لا (يستثني)..
*ولن ينصلح الحال (عامة) إلا بانصلاح السياسة (خاصة)..
*و(البركة) في كأس مانديلا اليتيم الذي جاء قبل مجيء (الثوري) ــ ولم نقل (الثور) ــ إلى (حظيرة) المريخ..
* فمنذ أن هتف (الثوريون): (فوق فوق سودانا فوق) لم يرفع السودان رأسه (فوق) رياضياً..
*وإنما حجارة الاحتجاج ــ سياسياً ورياضياً ــ هي التي صارت (تُرفع!!)..
*فهي (ثورة الحجارة !!!!) .

   طباعة 
1 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 8 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
دعاء (الظالم) !! - صلاح الدين عووضة
موسم الهجرة !! - صلاح الدين عووضة
صدى الصوت !! - صلاح الدين عووضة
راح (يشرب) !! - صلاح الدين عووضة
الرقم (17025) !! - صلاح الدين عووضة