القيادي بالحركة الوطنية في دولة الجنوب حسين عبدالباقي أكول لـ (الصيحة) :

عرض المادة
القيادي بالحركة الوطنية في دولة الجنوب حسين عبدالباقي أكول لـ (الصيحة) :
تاريخ الخبر 05-07-2018 | عدد الزوار 203

الخرطوم تمتلك الأفضلية على (إيقاد) في إدارة المفاوضات الجنوبية

المعارضة الجنوبية تنقسم إلى ثلاث مجموعات

المطالبة بتمديد أجل حكومة سلفاكير خرق لاتفاق السلام

نحتاج لآلية تراقب الخروقات في الجنوب

في هذه الحالة سنطالب بإبعاد سلفا ومشار

قال القيادي بالحركة الوطنية في دولة جنوب السودان، حسين عبد الباقي أكول، إن المطالبة بتمديد أجل حكومة سلفاكير يعتبر خرقاً لاتفاقية السلام بالخرطوم. مشيراً إلى دفعهم بمقترح يطالب بتكوين حكومة انتقالية تضم كل أطياف المعارضة الجنوبية على أن يكون أجلها (30) شهراً، يليها قيام انتخابات شاملة.

ووصف أكول في حواره مع (الصيحة) الجهود التي تقوم بها الخرطوم لتحقيق السلام في الجنوب، بـ (الإيجابية) التي ينتظر أن تؤدي للسلام دون الحاجة لجولة ثانية في العاصمة الكينية، نيروبي.

حوار : عبدالرؤوف طه

ما هو سر المناوشات العسكرية بين الحكومة والمعارضة رغم إعلان الخرطوم للسلام؟

بعد توقيع الاتفاق الإطاري بالخرطوم، وبعد مرور (72) ساعة حدثت تبادل لإطلاق النار بين القوات الحكومية والمعارضة. ومازال الأمر مستمراً وذلك يرجع لثلاثة أسباب: (إرادة الحكومة الجنوبية خرق اتفاق السلام، وربما هنالك تيار داخل الحكومة لا يرغب في السلام، وربما فشلت الحكومة في السيطرة على قواتها).

هل هنالك هشاشة في الاتفاق بسبب عدم وجود ضمانات مثل إرسال قوات فصل بين الجيشين (الحكومي والمعارض)؟

أصلاً لا توجد قوات لمراقبة الخروقات بدولة جنوب السودان، والإعلان الإطاري الذي وقع بالخرطوم تحدث عن تقوية الآلية المراقبة.

ماهي الآلية المقصودة؟

تحدثوا عن تكوين آلية لمتابعة الاتفاق وحتى الآن لم نوقع على الاتفاق النهائي لوقف العدائيات لنبحث عن الضمانات الكافية لخرقه في المستقبل.

متي يتم التوقيع على الاتفاق النهائي لوقف العدائيات؟

من المتوقع أن يتم تسليمنا ورقة مساء (الأربعاء أو فجر الخميس). والورقة تحمل مقترحات لوقف العدائيات بشكل كامل، على أن تتم مناقشتها من قبل فصائل المعارضة، ومن ثم التوقيع عليها. وفي نفس الوقت يتم إرجاء النقاط التي لم نتفق عليها لوقتٍ لاحق.

يقال إن المعارضة الجنوبية لا تملك رؤية كلية أو موحدة لحل مشكلة الجنوب؟

المعارضة الجنوبية تنقسم إلى ثلاث مجموعات: أولاً مجموعة رياك مشار، وثانيًا مجموعة المعارضة السلمية لأحزاب الداخل الجنوبي، وثالثًا مجموعة التحالف المسلح. ونحن في التحالف المسلح مواقفنا متقاربة من المعارضة التي يقودها رياك مشار.

هنالك اختلاف بينكم ومجموعة مشار حول قيادة التحالف؟

صحيح الاختلاف في رئاسة التحالف. مجموعة رياك مشار تتحدث عن استمرار الرئاسة بشكلها الحالي، ونحن نتحدث عن رئاسة دورية. ولكنّا متفقون في عدد من النقاط.

ماهي نقاط التلاقي بينكم ومجموعة مشار؟

متفقون على تكوين حكومة فيدرالية ورشيقة ورشيدة، وإعادة الولايات إلى 10 ولايات، وحل البرلمان وتكوين حكومة انتقالية مدتها 30 شهرًا، بجانب الاتفاق على توحيد القوات.

الصراع حول السلطة يعتبر أكبر عقبة في إطار تحقيق السلام؟

(إيقاد) طرحت مقترحًا بموجبه يتم منح الحكومة نسبة 55% من السلطة والمعارضة 45%. ونحن معارضة التحالف المسلح دفعنا بمقترح طالبنا من خلالها منح الحكومة 45% من السلطة ومجموعة أحزاب الداخل 5% والمعتقلين السياسين 5% والتحالف المسلح 45%.

الحكومة لن تقبل بهذا المقترح؟

إذا لم تقبل بذلك فإن الأزمة ستتقافم.

هل تتوقع أن يكون تقسيم السلطة والثروة عقبة كؤودًا في طريق تحقيق السلام؟

لا أعتقد إن السلطة والثروة وتقسيمها يعيق طريق السلام. ولكن اختلافنا الحقيقي حول كيف يحكم الجنوب وليس حول الوظائف.

في رأيك كيف تنظر (إيقاد) لما يجري في الخرطوم؟

(إيقاد) مهتمة بمفاوضات السلام التي تجري في الخرطوم وأرسلت مساء (الثلاثاء) مبعوثها للشؤون الإفريقية لمتابعة سير العملية التفاوضية. و(إيقاد) أتاحت للخرطوم الفرصة من أجل تحقيق السلام في الجنوب.

هل فترة الأسبوعين التي حددت للتفاوض كافية لتحقيق السلام أم نتوقع جولة ثانية في نيروبي؟

من المتوقع تحقيق السلام خلال هذه الفترة دون الحاجة لجولة أخرى، وكل الأطراف متفائلة بتحقيق السلام خلال هذا المدة. وبالتالي لا نريد أن نخوض جولة أخرى.

كيف تنظر لدور الخرطوم في تقريب وجهات النظر بين فرقاء الأزمة الجنوبية؟

دور الخرطوم حتى الآن إيجابي ولم نر أي شئ سلبي وطريقة إدارة الخرطوم للمفاوضات أفضل من طريقة إدارة (ايقاد) لجولة أديس أبابا الماضية.

ما الذي يميز الخرطوم؟

الخرطوم تستمع لكل المقترحات، وتقوم بمناقشتها بكل خبرة، وتناقش معنا كل التفاصيل التي ندفع بها كمقترحات، خاصة والخرطوم لديها خبرة في الحرب والسلم، والترتيبات لما بعد الحرب وتحقيق السلام.

والخرطوم تقوم بتهيئة الأوضاع لمرحلة ما بعد تحقيق السلام، وتقوم بطرح الآراء بطريقة منطقية. وقادة الخرطوم يعرفون كل المناطق في دولة الجنوب ولا يمكن خداعهم بشأن يما يحدث هناك.

وكل هذه الأشياء يتم مناقشتها بطريقة دقيقة من قبل وسطاء الخرطوم في مفاوضات السلام الحالية وهذا أمر إيجابي يحسب لمصلحة الخرطوم.

بعض الأصوات في دولة الجنوب داخل البرلمان تنادي بتمديد فترة رئاسة سلفاكير؟

ما يحدث في جوبا لا يهمنا.

هل طالبتم بانتخابات مبكرة؟

لم نطالب بانتخابات مبكرة ولكن طالبنا بفترة انتقالية عمرها (30) شهراً وبعدها يتم إجراء انتخابات شاملة.

ولكن برلمان الجنوب يطالب بتمديد فترة سلفاكير في الحكومة؟

ما يحدث في الجنوب خرق واضح لاتفاقية السلام في الخرطوم.

هل دار نقاش حول فترة الحكومة الانتقالية وشكلها؟

لم نناقش ذلك ولكن دفعنا بها كمقترح.

هل توجد آراء أو مقترحات حول الفترة الانتقالية؟

نحن نرى إنه في حالة قبول سلفاكير بعودة مشار للحكومة فلا مانع أن يكون سلفاكير هو رئيس الفترة الانتقالية. واذا رفض سلفاكير عودة رياك مشار وعدم مشاركته في الحكومة الانتقالية فنحن نرفض أن يكون سلفاكير رئيساً للفترة الانتقالية.

هل من حلول موضوعية لرئاسة الفترة الانتقالية؟

نحن كمعارضة نرى أنه من الأفضل إبعاد سلفاكير ومشار في حالة عدم قبولهما العمل سوياً، على أن يتم ترشيح شخص من مجموعة سلفاكير وشخص من مجموعة مشار لتمثليهم في الحكومة الانتقالية بالإضافة لقيادات المعارضة. في تقديري هذا الحل المناسب.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 9 = أدخل الكود