الخارجية تنفي رفض اعتماده سفيراً بالقاهرة .. ياسر خضر.. (رغم العواصف برضو واقف)

عرض المادة
الخارجية تنفي رفض اعتماده سفيراً بالقاهرة .. ياسر خضر.. (رغم العواصف برضو واقف)
تاريخ الخبر 03-07-2018 | عدد الزوار 212

الخرطوم.. عبد الرؤوف طه

أعلنت الخارجية يوم (الإثنين) موافقة الحكومة المصرية على قبول ترشيح السفير ياسر خضر، سفيراً للسودان لدى القاهرة، وذلك ليخلف السفير عبد المحمود عبد الحليم الذي انتهت فترته الشهر المنصرم.

وأثارت مسألة بقاء خضر في الخرطوم طيلة الأسابيع التي تلت تسميته علامات استفهام كبيرة، حد ذهاب إحدى الصحف الزميلة إلى أن القاهرة رفضت تسميته مرشحاً وخليفة لعبد المحمود.

نفي عاجل

على نحو متسارع، تناقلت المواقع الإخبارية والصحف خبر تراجع القاهرة عن اعتماد السفير ياسر خضر الأمر الذي دفع وزارة الخارجية للمسارعة في إصدار تأكيد على قبول أوراق ياسر من قبل الحكومة المصرية.

وقال الناطق باسم الخارجية قريب الله الخضر في تصريح لوكالة السودان للأنباء (سونا) إن القاهرة اعتمدت ياسر خضر سفيراً لجمهورية السودان، مشيراً الى أن السفير ياسر خضر سيغادر في غضون أيام لمباشرة مهامه هناك.

ودعمت (الصيحة) البيان، بإفادة من وزير الدولة بالخارجية أسامة فيصل الذي نفى بشكل قاطع أن تكون القاهرة رفضت اعتماد ياسر خضر سفيراً للسودان، مؤكداً باعتماده من قبل الحكومة المصرية بصورة رسمية.

من هو ياسر خضر؟

درس ياسر خضر بجامعة الخرطوم، وتحصل فيها على درجة الماجستير، والتحق مبكراً بالحركة الإسلامية، وكان من كوادر العمل الخاص، حيث عمل بالمكاتب الفنية إبان تولية أمرها لبروفيسور إبراهيم أحمد عمر، كما عمل مديراً لمكتب الراحل حسن الترابي إبان توليه رئاسة البرلمان.

ويعتبر خضر من مؤسسي القنصلية السودانية في مدينة أسوان، وعمل بسفارة السودان بكل من أبوظبي وسوريا وموريتانيا، ثم سفيراً لمدة خمس سنوات بالعاصمة القطرية الدوحة، وبعدها عاد إلى السودان وتم تعيينه مسؤولاً عن الإدارة العامة للموارد البشرية والشؤون المالية بوزارة الخارجية ثم تحول لوكيل وزارة الإعلام.

العمل بهدوء

يقول مقربون من سفير السودان الجديد لدى القاهرة، إنه يجيد العمل بهدوء ولا يتساهل في إنجاز الملفات التي توكل إليه. ويقول أحد المقربين منه إنه صاحب طهر وعفة فيما يخص المال العام.

في السياق ذاته، يشهد للرجل أنه بارع في إنفاذ التكاليف بدءاً من تأسيس القنصلية السودانية بأسوان المصرية وصولاً إلى محطة وزارة الإعلام التي عمل بها وكيلاً، حيث وصل إلى الوزارة في الوقت الذي كانت تعج فيه بالصراعات، لا سيما بين وكيل الوزارة السابق عبد الماجد هارون، ومدير التلفزيون حينذاك محمد حاتم سليمان، ولكنه في فترة لا تتجاوز العامين نحج في ترتيب أوراق الوزراة وأصبحت وزارة بدون صراعات.

سر التضارب

كما ذكر آنفاً فإن بعض التقارير الإعلامية كانت تشير لرفض الحكومة المصرية اعتماد أوراق ياسر خضر كسفير ممثل للسودان، غير أن الخارجية سارعت لوقف سيل الشائعات حول اعتماد خضر.

عن ذلك يقول وزير الدولة بالخارجية، أسامة فيصل، إن بعض الملفات التي يُمسك بها ياسر خضر بالداخل ساهمت في تأخر استلام مهامه بالقاهرة، مبيناً أن الحكومة المصرية لم تتلكأ في اعتماد أوراقه.

مضيفاً بأن عملية التسليم والتسلم بين خضر والسفير السابق عبد المحمود عبد الحليم ستتم في فترة لا تتجاوز أسبوعين، موضحاً أنه لا ضرورات بأن يتم نقل السفير لمقر عمله بصورة فورية بعد اعتماد أوراقه، مبيناً أن بعض الملفات الداخلية حالياً بيد السفير الجديد، ويتوقع أن ينجزها قريباً ليغادر إلى مقر عمله بالقاهرة .

ملفات في انتظاره

شهدت فترة السفير عبد المحمود عبد الحليم بالقاهرة تراجعاً ملحوظاً في العلاقات بين البلدين لدرجة جعلت الخرطوم تضطر لسحب السفير عبد المحمود عبد الحليم من القاهرة وإعادته للخرطوم، حيث مكث بها لفترة قاربت الشهرين وهو أمر لم يكون معهوداً في تاريخ العلائق بين الخرطوم والقاهرة.

أيضاً، لعبت قضايا مثل الصراع حول حلايب دوراً كبيراً في تأزيم العلاقات بين البلدين، وكان الإعلام ساحة لمعارك مستمرة بين القاهرة والخرطوم.

بيد أن شيئاً من الهدوء بدأ يحكم علاقات البلدين خاصة بعد وصول الفريق أول صلاح قوش لرأس هرم جهاز الأمن والمخابرات الوطني، حيث تبادل الزيارات مع نظيره المصري اللواء عباس كامل، الأمر الذي ساهم في ردم الهوة بين البلدين.

وتشهد العلاقات بين الخرطوم والقاهرة حالياً تقارباً كبيراً لدرجة رفض مصر استقبال زعيم حزب الأمة المعارض الصادق المهدي، وفي ذلك إشارة للخرطوم بأننا لا نقبل خصومكم. وهذه العلاقة الهادئة بين القاهرة والخرطوم تتطلب إيلاء السفير الجديد اهتماماً خاصاً بها بغية المحافظة عليها.

كذلك من الملفات التي تنتظر ياسر خضر الملف الخاص بكيفية التعاطي الإعلامي مع قضية حلايب خاصة وأن الإعلام المصري ظل يثيرها بين الفينة والأخرى.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 9 = أدخل الكود