بل التفاف واضح

عرض المادة
بل التفاف واضح
503 زائر
02-07-2018

صار عادياً أن تطلب إدارات المدارس الحكومية من أولياء الأمور الذين يذهبون لتسجيل أبنائهم كل عام جديد ما تسمية "مساهمة" أو "تبرعًا "،هذه "المساهمة" باتت الآن محددة ومُلزِمة تؤخذ من الأغنياء والفقراء على حد السواء ، أو هذا مايُنبيء عنه أسلوب إدارة المدرسة التي تُبلغك بأن عليك مساهمة "ألف جنيه " أو ألفين مثلاً فرضها مجلس الآباء ، ثم تترك لك حرية الدفع، ليكون بإمكانك تسليمها دفعةً واحدة أو بالتقسيط حسب ظروفك ـ ما قصرت مُش ـ ...

أولياء الأمور الذين يرفعون عقيرتهم بالاحتجاج يأتيهم الرد هادئاً : "أن هذه المساهمات تدخل في شراء مبردات الهواء والماء والمراوح وإصلاح الأساسات التالفة أو شراء أخرى جديدة..الخ"...البعض الآخر الذي يتساءل: أهي رسوم دراسية بعد أن منعت الحكومة دفع أي رسوم؟ فتأتيه الإجابة أيضاً أكثر هدوءاً : "لا بل هي مساهمة فقط وليست رسوماً، وهو قرار المجلس التربوي" ...!!!

الكثير على شاكلة تلك القصص والروايات سمعتها طوال يوم أمس من وقد شهدتُ بعضها بنفسي وكنتُ متابعاً لما يدور من حوار بين الأسر وإدارة إحدى المدارس الحكومية...

تملكني يقين راسخ أن الحكاية لا تعدو عن كونها نوعًا من الفهلوة والاستغفال الذي تمارسه الحكومة على المواطن، فالأمر في حقيقته لا يعني إلا التفافًا على إعادة فرض الرسوم الدراسية ، وكأن الحكومة التي أعلنت مجانية التعليم استكثرت إعفاء الرسوم على مواطنيها فتنصلت عن قرارها وأعادت فرض الرسوم على طلاب المدارس الحكومية لكن بطريقة غير مباشرة تبدو معها الحكومة بعيدة عن الأمر وبراءة الأطفال في عينيها وليست مسؤولة عما يحدث في المدارس الحكومية من فرض رسوم على الطلاب تحت ستار "مساهمة" أو "تبرع" إلزامي ومحدد المبالغ... وهذه المساهمة تفرضها المجالس التربوية لتسييرالمدارس التي انقطع الدعم الحكومي عنها عمداً مقابل إطلاق يدها في فرض ماتراه تحت مسمىً آخر غير "الرسوم"...

صحيح أن وزارة التربية لم تفرض رسوماً ، والحكومة ملتزمة "اسماً" فقط بمجانية التعليم وعدم فرض رسوم دراسية على الطلاب ، لكن في حقيقة الأمر أن الحكومة هي التي دفعت إدارات المدارس والمجالس التربوية إلى فرض هذه الرسوم تحت لافتة "مساهمات" وذلك عندما قللت حجم الدعم المخصص للعملية التعليمية ، ولعل ذلك يبدو واضحاً جداً في الميزانية المخصصة للتعليم من الموازنة العامة ...

نحن لانلوم إدارات تلك المدارس ، ولانلوم المجالس التربوية فهي تحاول سد تقصير الحكومة التي تضع التعليم والصحة في أدنى سلم الأولويات..وإن كان ثمة قول في هذا الجانب فنشير إلى قناعة راسخة أن "المساهمة" المفروضة وبتحديد المبلغ هي عبارة عن رسوم دراسية وهي عملية التفاف على قرار منع تحصيل أي رسوم على الطلاب، لكن عملتوها واضحة جداً والله... اللهم هذا قسمي فيما أملك.

نبضة أخيرة

ضع نفسك دائمًا في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله، وثق أنه يراك في كل حين.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 3 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
التمكين - أحمد يوسف التاي
من سير الأخيار - أحمد يوسف التاي
نبض الغلابى - أحمد يوسف التاي