شيخنا جابولو ولد..!!

عرض المادة
شيخنا جابولو ولد..!!
339 زائر
20-06-2018

أولاً أتقدم بأصدق التهاني والتبريكات للقراء الكرام بمناسبة عيد الفطر المبارك.. ونحكي الطرفة التي تقول إن أحد (الحيران) أو الدراويش كان من المقربين جداً من أحد شيوخ القطاعات الصوفية بالبلاد. وكان من شدة إعجابه بشيخه أنه قد أطلق اسمه على كل أولاده تقريباً مع تحريف غير مخل بالمعنى مثلما أنه أطلق أسماء كريمات شيخه على بناته وحفيداته.. وكان الرجل من إيمانه بشيخه وعقيدته فيه أنه يلتزم بكل الأوراد الصباحية والمسائية ويحرص على حضور الصلوات في الزاوية المخصصة للطريقة، وكان لا يسمح بأن يسمع أي كلام فارغ عن شيخه، ويظل يغالط الجميع في أي مقولة أو كلام غير لائق في حق شيخه.. وعلى كل حال فإن اعتقاد الرجل في ذلك الشيخ كان لا يسمح له بأن يفكر مجرد التفكير أو يخطر بباله أن يسمع ما يسيء إلى الشيخ.. وفي ذات يوم سمع الدرويش كل النساء بالقرية يزغردن بالصوت العالي زغاريد الفرح.. وعندما سأل عن الأمر الحادث قيل له إن الشيخ (جابولو) ولد يعني أن الشيخ قد أنجب ولداً..

وكاد الرجل أن يُغمى عليه من هول الأمر ذلك لأنه لم يكن يتوقع في يوم من الأيام أو يتخيل أن شيخه الوقور المحترم يمكن أن يأتي من الأفعال والممارسات ما يؤدي إلى الحمل والولادة والإنجاب.. ويبدو أن الرجل كان في حقيقة الأمر ينزه شيخه تنزيهاً تاماً عن أفعال البشر.

والمفاجأة و"الخلعة " التى المتا بي خلال أيام عيد الفطر المبارك فقد تشرفت بعد زمن طويل بمقابلة أحد كبار شيوخنا ... من الذين كانت لنا فيهم عقيدة "سياسية " ومن كبار ناس الحركة الإسلامية ... ولقيت الرجل وهو يدعو بالثبور وعظائم الأمور على الجميع – فرداً فرداً – ومجموعة مجموعة – ودار دار – وزنقة زنقة – وبالطبع قلت له يا مولانا ألستم أنتم وهم وهن واللائى وأولئك من دعم ناس الإنقاذ وجاء بهم وأقام باسمهم الليالى الجهادية وسير باسمهم المتحركات الميدانية وأقام باسمهم عرس الشهيد وربط لهم البتاعة الحمراء في رؤوسهم وأطلق على كل واحد منهم – شهيد تحت الطلب – ألستم أنتم كلكم رجالاً ونساءً شيباً وشباباً من قلتم للجميع – "هي لله ... هي لله ... لا للسلطة ولا للجاه ..."ألم تكن يا مولانا انت شخصياً من الدعاة "ليلاً و"نهاراً جهاراً براً وجواً وبحراً " من كان ينادى بأن هلموا إلى الجهاد والاستشهاد، كيف يجوز لك يا مولانا وقد اعتقدنا فيك كل هذه العقيدة أن تتنصل عن كل هذا وتدعي أن كل هؤلاء – كفرة – بعد أن صرت من أصحاب الأملاك والعقارات والحسابات المفتوحة والمقفولة والدولار المزازي والدولار الحسابي والدولار أبو من غير حساب ....

لقد كانت عقيدتنا فيكم سابقاً أنكم لا تأتون ما يأتيه البشر من المدافسة والمعافسة والمرافسة، وكانت عقيدتنا أنكم أرفع شأناً وأعلى قدراً... فإذا أنتم قد سقطتم فى "أتون " المرابحة والمضاربة وبيع السلم ودولار الصادر ....

ولهذا فقد حدثت لنا " الهجمة " و"الفجيعة " وصرنا مثل ذلك الدرويش الذى صُدِم وانهار عندما علم أن شيخه " جابولو ولد" ....."ابشروا يا ناس شيخنا جابولو ولد"......

   طباعة 
1 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 1 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
بُول جَمل..!!! - د. عبد الماجد عبد القادر
سجناء الحق المدني !!!!!!!! - د. عبد الماجد عبد القادر
نسيبتو قالت شوية !!!! - د. عبد الماجد عبد القادر
يا حمدوك.. يا رفدوك..!!! - د. عبد الماجد عبد القادر
شوفوا الصدمة بتاعتي !! - د. عبد الماجد عبد القادر