"الصيحة" زارته ووقفت على حالته الصحية الطفل مصعب.. تفاصيل خمسة أيام في "غيابة الجب"

عرض المادة
"الصيحة" زارته ووقفت على حالته الصحية الطفل مصعب.. تفاصيل خمسة أيام في "غيابة الجب"
تاريخ الخبر 20-06-2018 | عدد الزوار 189

مصعب يسرد أصعب لحظات سقوطه داخل (البئر)

قضيتُ أيامي الخمسة دون طعام أو شراب غير ماء البئر

قدمي (كسرت) بعد انزلاقها في حفرة أعمق داخل (البئر)

كنتُ أحلم داخل البئر بوجودي وسط أسرتي خلال العيد

التقارير الطبية تكشف نقصان دمه إلى (7%) وفصيلته نادرة

خالته: بعد خروجه لم نصدق أن هذا الذي أمامنا هو مصعب

الخرطوم: مياه النيل مبارك

لم يدر يخلد مصعب أن يقضي أسبوعاً داخل بيارة سايفون قام صاحبها بحفرها في الشارع ليسقط فيها ويقضى عيده داخل الظلام الحالك، فمصعب عندما كان يركض في طريق عودته من صالون الحلاقة فرحاً في حي الشقيلاب (مزدلفة) بمحلية جبل أولياء، انزلقت قدماه وفقد توازنه وسقط داخل البئر مساء الأربعاء الماضي، وظل يتململ بداخلها حتى اليوم الرابع من عيد الفطر، في الوقت الذي كان فيه الأطفال من يقاربونه سناً يلهون فرحاً بالعيد، ظل مصعب الهادئ وحيدًا داخل البئر لم يبدد ألم وحشته سوى أمله في الخروج والنجاة من هذا الجب، أما أسرته فقد تبدل حالها، لم تذق للعيد طعماً سوى ملح الدموع الساخنة، ولم يغمض لها جفن بالرغم من انتشار خبر فقدانه في مجموعات التواصل الاجتماعي كالنار في الهشيم (فيس بوك، واتساب)، وإبلاغ قسم شرطة الكلاكلة جنوب بواقعة الاختفاء فكانت أقوال أقرانه متضاربة فمنهم من يقول شاهده في الصالون وأخرون فى البلي استيشن، الأمر الذي أقلق الأسرة مجدداً فتوكلوا ورفعوا أمرهم إلى الله إلى أن حضر إليهم بشير السعد وأخطرهم بالعثور على طفل داخل البئر ويصرخ ويقول اسمه (مصعب).

استقرار حالة

"الصيحة" عقب سماعها نبأ العثورعلى الطفل مصعب الهادي الصادق المختفي منذ الأربعاء الماضي تواصلت مع أسرته وزارته بمستشفى إبراهيم مالك بالخرطوم ووقفت على أوضاعه الصحية، حيث كشفت أسرة الطفل مصعب الهادي الصادق عن استقرار حالته الصحية داخل مستشفى إبراهيم مالك بالخرطوم، وقالت في إفادتها التي خصت بها الصيحة بأن ابنهم في حاجة عاجلة إلى نقل دم حيث يعيش على (7% من الدم الكلي كما أن إدارة المستشفى أخطرت أسرته بأن فصيلته نادرة وغير متوفرة بالمستشفى، الأمر الذي يعرقل سريعاً إجراء هذه العملية.

تفاصيل ما حدث

(مصعب) الذى زارته الصيحة وجدته يتكلم بصعوبة شديدة، لكنه سرد لنا التفاصيل الكاملة منذ لحظة سقوطه داخل البئر وحتى انتشاله في اليوم الرابع من عيد الفطر المبارك بواسطه الحفار وأهالي المنطقة، ويضيف مصعب بأنه عقب عودته من صالون الحلاقة يوم الأربعاء الماضي توجه إلى البلي استيشن وبعدها خرج مع أقرانه متوجهاً إلى المنزل ومضى راكضاً قبل حلول الظلام وفجأة انزلقت قدماه وهوى بجسده بقوة داخل بئر السايفون، وذلك بعد أن تناوشته الأشواك الحادة وهي مشرعة رؤوسها من داخل البئر.

متاهة مظلمة

وأشار مصعب إلى أنه اطلق صرخات متتالية لم يجد لها صدى وظل قابعاً داخلها الى أن انبعثت شمس الصباح وهو يحاول كرة بعد أخرى أن يخرج من تلك المتاهة المظلمة خصوصاً بعدما دخلت قدمه اليمنى داخل حفرة عميقة جداً، لحظات قاسية مرت على مصعب وهو يحاول الخروج وانتزاع قدمه إلا أن البئر وحوافه كانا له بالمرصاد فهيهات، فقد انكسرت قدمه نتيجة للمحاولات المتكررة، ولم يكن أمامه سوى مقاومة الألم غير المحتمل، وهكذا ظل في ظلام دامس وحزن وألمٍ شديد ويأس وركون .. منهار القوى لا حول ولا قوة له.

أحلام البئر

خمسة أيام قضاها مصعب دون طعام أو شراب غير (قليل) ماء يشربه من عمق البئر يغمض خلالها ويفتح عينيه من شدة الألم، يستيقظ مفزوعاً وهو يجابه سواد البئر ليلاً، تارة يبكي، وتارة أخرى ممزقاً ملابسه، وحتى عندما تمنّ عليه اللحظات بثوان من النوم سرعان ما يحلم بوجوده داخل منزله ووسط أسرته وهو يزهو بملابس العيد وسط أقرانه ولا تطول تلك اللحظات فيصحو مفزوعاً على واقع غير محتمل، تطارده فكرة الموت.

أيام العيد

العيد بأيامه الخمسة التي قضاها مصعب متقلباً بين نهار ساخن وغبار مرعب وظلام دامس إلى أن جاء يوم الإثنين ، وفي تمام العاشرة صباحاً أتت رحمة السماء على تعرجات (خرطوم مياه) وذلك عندما خرجت صاحبة المنزل الذي يقع البئر في محيطه الخارجي لتضع خرطوم المياه الذي انزلق داخل البئر عندما وضعت صاحبة المنزل خرطوم المياه وانزلق ناحية البئر فاستيقظ مصعب مفزوعاً وأخذ يصرخ أنا مصعب حينها التقط طفل ذلك الصوت وأخبر أسرته التي هرعت غير مصدقة بأن الذي سمعوه صوت بشر.

كائن غريب

حينها أسرع كل أهالي المنطقة لمشاهدة ذلك الكائن الغريب حيث اتصل صاحب المنزل فوراً بالعامل الذي يشرف على البيارة ورؤية ذلك الكائن الغريب داخل البئر وتجمهر الأهالي في انتظار ذلك الكائن الغريب بحسب زعمه.

وفي السياق قالت خالته زبيدة التي ترافقه بالمستشفى بأنه عقب إخراجه من البئر ركض الناس بعيداً عنه بعد ان تغيرت حالته واتسخت ثيابه وشعره يعلوه الغبار بالإضافة إلى أن جسمه قد أصيب بجروح، مبينة في حديثها بأننا في بادئ الأمر لم نصدق أن هذا الذي أمامنا هو مصعب الذي كان شبه مغمى عليه، إضافة إلى أن العامل الذي أخرجه أكد بأن هذا شخص غير طبيعي لاسيما وأن لون جسده قد تغير ما بين الأبيض واللون البمبي نسبة للتقرحات التي غلبت على جسده، وأضافت خالته حينها الشك ساورنا ونحن نرى شكله في غاية الغرابة، لم نصدق أن هذا هو مصعب الذي ظللنا نبحث عنه من قبل عيد الفطر وتحولت معه حياتنا الى مسيرة 5 أيام بلياليها من الدموع .

لحظات الفرح

وما بين زغاريد الفرح والدموع .. عاد مصعب إلى أسرته بعد أيام من الألم المتواصل. أتى مصعب إلى أسرته بساق مكسورة وذهن شارد من هول ما رأى داخل البئر ومن مشهد الحياة خارج البئر والتفاف الناس وتجمهرهم حوله.

بعدها مضت أسرته سريعاً صوب مستشفى ابراهيم مالك وهم الآن في انتظار إجراء عملية في ساقه اليمنى التي تعرضت للكسر ولا يعوقها الآن سوى فصيلة دمه النادرة، لذلك تناشد أسرته عبر صحيفة الصيحة كل الخيرين وأصحاب الأيادي البيضاء حتى يقف مصعب مرة أخرى على قدميه ويمضي في الحياة ومواصلة دراسته ومساعدة والده المعاق لاسيماً وأنه أكبر أشقائه وأسرته من ذوي الدخل المحدود.

نقل دم عاجل

مصعب حالياً يعيش على السوائل وأن التقارير الطبية توضح بأن دمه (7% فقط ويحتاج إلى نقل دم عاجل.

متابعة حالة

وفي السياق ذاته أكدت إدارة مستشفى إبراهيم مالك على لسان المدير الطبي أبو فهد متابعتهم التامة لهذه الحالة الحرجة والعمل على نقل الدم بأسرع ما يمكن في حالة وجوده حتى يتسنى لهم إجراء عملية خاصة أن فصيلته من الفصائل النادرة .

مقاضاة قادمة

من جهته، قال ابن عمه الصادق بأن الإجراءات القانونية لا تزال قيد النظر خاصة وأن صاحب البئر لم يقم بزيارتهم حتى الآن ولم يقدم أي تعويض، مؤكداً بأن أسرته سوف ترفع دعوى قضائية لما سببه لهم من الآلام النفسية والصحية، نافياً اتهام جهات وراء سقوط ابنهم داخل البئر وليس لديهم أي خلاف مع أي جهة.

وأضافت خالته زبيدة أن البيارة التي سقط بداخلها مصعب قام صاحبها بحفرها خارج المنزل ووضع عليها كمية من الشوك .

خلفية ما حدث

وكانت الصيحة قد أوردت في عدد الأمس أن أسرة طفل كان قد اختفى منذ يوم الأربعاء الماضي عثرت عليه داخل بيارة "سايفون" بمنطقة الشقيلاب جنوب الخرطوم أمس بعد أن ظل بها مدة أسبوع كامل لم يستطع فيه الخروج منها لإصابته بكسر في إحدى قدميه لحظة سقوطه. وقال أحد اقرباء الطفل "مصعب" إنهم فقدوه منذ يوم الأربعاء الماضي وقاموا بتدوين بلاغ بفقدانه غير أن جميع محاولات العثور عليه باءت بالفشل، مبيناً أن شهود عيان أكدوا أن الطفل شوهد قبل اختفائه يلهو مع أقرانه عقب عودته من صالون حلاقة، إلا أنه اختفى دون أن يعلم أحد بمكانه، وأوضح شهود عيان لـ(الصيحة) أن الطفل سقط داخل البيارة وظل بها إلى أن عثر عليه داخلها بعد مرور ستة أيام، مبيناً أنهم قاموا بإسعافه إلى المستشفى التركي بالكلاكلة ليتضح أنه تعرض للكسر في إحدى قدميه قبل أن يتم تحويله إلى مستشفى إبراهيم مالك بالخرطوم لتلقي العلاج.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 9 = أدخل الكود