دولة الجنوب .. مطالبة بحكومة كنوقراط

عرض المادة
دولة الجنوب .. مطالبة بحكومة كنوقراط
تاريخ الخبر 12-06-2018 | عدد الزوار 303

لام أكول : لا سلام بالجنوب بوجود سلفا في السلطة

مسلحون ينصبون كميناً عسكرياً لوفد حكومة يايى

رايلا يرحب بمبادرة الخرطوم للجمع بين كير ومشار

حاكم تونج يقيل طاقم حكومته دون توضيح الأسباب

حكومة أويل تهدد بإغلاق محطتين إذاعيتين

نصب مسلحون مجهولون بولاية ياي بجنوب السودان كمينا مسلحا لوفد الولاية الحكومي أثناء عودته من كايا في الطريق بين ياي وكايا وقال وزير الاعلام الفريد كينث لموقع راديو اي إنه ومسؤولون حكوميون كبار آخرون نجوا من هجوم على طريق ياي كايا، واضاف بانهم سقطوا في كمين على يد جماعة مسلحة اثناء عودتهم من كايا حيث ذهبوا في رحلة رسمية.
وكان المسؤولون الآخرون الذين رافقوه هم وزير الدولة للشؤون المالية ومستشار الأمن.واضاف بإن قوة الحكومة التي كانت ترافقهم حاربت المجموعة المسلحة لمدة 15 دقيقة قبل صدها.

لا سلام بالجنوب

تمسك القيادي بتحالف المعارضة دكتور لام اكول أجاوين ، بموقف التحالف الداعي إلى تكوين حكومة تكنوقراطية في البلاد لادارة الفترة الانتقالية والتحضير لاقامة انتخابات عامة في البلاد ، وقال أكول في حوار مع صحيفة "الموقف" ، ان هذه الحكومة يجب ان تشكل من قبل الكفاءات الوطنية الغير حزبية حتى ترتب البلاد لمرحلة ما قبل الانتخابات وتخلق اجواء مواتية لإجراء انتخابات ديمقراطية في البلاد ، وزاد قائلاً: " مشكلة الناس انهم لا يناقشون واجبات الحكومة الانتقالية لأنه بناءا على هذه الواجبات الناس يفكرون في الكيفية ولكن الجميع تخطوا هذه المراحل وباتوا يناقشون النسب والمناصب لذلك كل مجموعة تقترح ما تريدها من السلطة رئيس ونائب الرئيس ولكن آخرون يتحدثون بان المرحلة القادمة تتطلب تحضير للمرحلة التي تليها ولحدوث ذلك يجب تفادي الصراعات وتشكيل حكومة تكنوقراط تشرف على المرحلة الانتقالية وتحضر للانتخابات وكل الأحزاب تكون خارج هذه الحكومة الانتقالية وتتفرغ لإعداد نفسها لهذه الانتخابات " ، ونوه أكول إلى أن تحالف المعارضة لا يزال متماسكا حتى الآن بالرغم من تذبذب مواقف مجموعة المعتقلين السياسيين السابقين والتي اكدت قياداتها في نفس الوقت التزامها بميثاق عمل التحالف ، وشدد أكول التأكيد بان اي حكومة انتقالية برئاسة الرئيس سلفاكير ميارديت لا يمكن أن توقع منها ان تحقق الاهداف المطلوبة ، وأضاف بالقول " خلافنا الأساسي مع الحركة الشعبية في المعارضة هو في رفضهم لطرحنا لفكرة وجود حكومة تكنوقراط ، وهذا يعني وجود الجميع بعيداً عن السلطة وهم رأيهم عكس ذلك تماماً حيث يريدون استمرار كير في السلطة على أن يضمنوا منصب النائب الأول فلذلك إصرارهم على وجود سلفاكير في السلطة يختلف تماماً عن توجهاتنا واطروحاتنا السياسية وهذا خلافنا الأساسي معهم لذلك إذا كان أي شخص يريد بقاء سلفا في السلطة عليه ان يذهب ، لان هذا ليس مقترحنا الأساسي لاي تسوية سياسية "

رايلا يرحب

قالت صحيفة ذا استنادر ديجتال الكينية إن زعيم المعارضة الكيني رايلا اودينق متفائل بشأن عملية السلام بدولة جنوب السودان وقال الناطق الرسمي باسم اودينقا دينس اويانغو للصحيفة ان لقاء اوديقا بمشار في جنوب افريقيا وسلفاكير في جوبا عقدا من اجل تقريب وجهلات النظر بين الرجلين وجمعهما في طاولة التفاو ض القادم باديس ابابا وانها لم تخطط لقمة مشتركة بين القائدين مؤكدا بان مبادرة الخرطوم لجمع القائدين وجدت استحسانا وقبولا كبيرا بين قادة الايقاد.

إقالة طاقم

وقال حاكم ولاية تونج بجنوب السودان أنتوني بول مادوت نائبه مانهم بول من مهامه واستبدله بماريال أبور،كما أصدر مسؤول الدولة الأعلى أمراً آخر بإقالة الوزراء وتعيين خلفائهم.تم استبدال وزير التعليم دينق مايوم اكين بدنغ دينغ ويك كوزير جديد للتعليم.تم تعيين لينو ماجوك أتشين الوزير الجديد للبنية التحتية المادية ، وتم تعيين وليام دينج نيال وزيرًا جديدًا للزراعة ، بينما تم تعيين مانيانج أغور كوزير جديد للحكومة المحلية. ومن بين الوزراء الآخرين جيمس آييك كوزير إعلام جديد.
حكومة اويل تهدد

هددت حكومة ولاية عويل الشرقية في جنوب السودان بإغلاق محطتي إذاعيتين مجتمعتين بسبب عدم التزامهما بالتسجيل لدى هيئة الإعلام.وفي حديثه إلى الصحفيين ، قال دانييل أكول ديينغ ، وزير الإعلام في ولاية أويل ، إن محطات إذاعة نهوملاو ورببي معرضة لخطر الإغلاق إذا رفضت إداراتها التسجيل لدى حكومة الولاية والسلطات الوطنية.
وقال الوزير إنه تلقى قائمة من دور الإعلام المسجلة في البلاد ، لكن المحطات الإذاعية المجتمعية لم تسجل بعد.

لا دعوة من الايقاد

قال ممثلون عن التحالف الوطني للأحزاب السياسية في جنوب السودان في جوبا إنهم لم يتلقوا بعد أي دعوة من وساطة الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية إلى المشاورات المكثفة المزمعة في أديس أبابا.
وقد دعت الهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد) ، التي تتوسط عملية السلام في جنوب السودان ، إلى إجراء المزيد من المشاورات المكثفة للشبكات في أديس أبابا. ومن المقرر التشاور 16-18 يونيو.
وقال كورنليو كون ، زعيم التحالف إنهم لم يتلقوا بعد أي دعوات لحضور المشاورات المكثفة القادمة حول عملية السلام.
كان من المفترض أن تشمل المشاورات جميع الموقعين على اتفاق السلام. وقال "لم نبلغ بعد بوجود عملية تشاور.
واتهم كون ، وهو أيضا نائب وزير الزراعة ، الجماعات المسلحة بما في ذلك الحكومة الحالية بالتركيز على السلطة ومصالحها الخاصة
وقال: "إن شعبنا يعاني ويحتاج إلى السلام ، لكن الجماعات المسلحة بما في ذلك الحكومة لا تهتم بالمعاناة المستمرة".

آخرها مبادرة الخرطوم

قمة سلفا ومشار.. ضغوط إقليمية وتقاطعات سياسية

الخرطوم :إنصاف العوض

قالت صحيفة ذا استنادر ديجتال الكينية أن زعيم المعارضة الكيني رايلا اودينق متفائل بشأن عملية السلام بدولة جنوب السودان وقال الناطق الرسمي باسم اودينقا دينس اويانغو للصحيفة ان لقاء اوديقا بمشار في جنوب افريقيا وسلفاكير في جوبا عقدا من اجل تقريب وجهلات النظر بين الرجلين وجمعهما في طاولة التفاو ض القادم باديس ابابا وانها لم تخطط لقمة مشتركة بين القائدين مؤكدا بان مبادرة الخرطوم لجمع القائدين وجدت استحسانا وقبولا كبيرا بين قادة الايقاد.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير عرض استضافة محادثات السلام بين الطرفين المتنازعين في جنوب السودان الرئيس سلفا كير وزعيم التمرد رياك مشار، حسبما أعلن مسؤول فى وزارة الخارجية السودانية.

ونقل عرض البشير، وفد سوداني زار جوبا، الثلاثاءالماضي وهو يأتي بعد أيام على تبنى مجلس الأمن الدولي قرارا يمنح طرفي النزاع شهرا واحدا للتوصل إلى اتفاق سلام أو مواجهة عقوبات، وضم الوفد السوداني وزير الخارجية الدرديري الدخيري، والفريق صلاح قوش مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني، وقال الناطق باسم وزارة الخارجية السودانية قريب الله خضر، إن "الوفد حمل رسالة شفهية من رئيس الجمهورية المشير عمر البشير لأخيه الرئيس سلفا كير ميارديت رئيس جمهورية جنوب السودان تتعلق بمبادرة لدعم جهود تحقيق السلام بين الأطراف المتصارعة فى جنوب السودان.

لقاء الاشقاء

واعتبرت الخرطوم خطوتها تماهياً مع الموقف الاقليمي الداعي لجمع القائدين اذ تعتبر نيروبي اول من حاول راب الصدع بين القائدين من خلال تعين مسؤوليها رايلا اودينقا مبعوثا خاصا للسلام في دولة الجنوب.

وقال الخرطوم انها على استعداد لاستضافة اللقاء المقترح بين الرئيس سلفا كير وزعيم المعارضة الجنوب سودانية رياك مشار ومن جهته وافق رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت، على عقد محادثات سلام مع زعيم المتمردين ريك مشار مع زيادة ضغوط المجتمع الدولي على الطرفين المتناحرين من أجل التوصل إلى اتفاق.

وقال مارتن إيليا لومورو ،وزير خارجية جنوب السودان، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية: "وافق رئيس جنوب السودان سلفا كير على الاجتماع مع زعيم المعارضة ريك مشار في نهاية يونيو".

حراك كيني

وكان زعيم المعارضة الكينية، الذي يشغل منصب المبعوث الخاص لبلاده إلى جنوب السودان ريلا اودينقا عقداجتماعًا مع رئيس جنوب السودان سلفا كير استغرق سبع ساعات.

وبحسب تقارير فإن الطرفين ناقشا سبل حل الحرب الأهلية التي أودت بحياة عشرات الآلاف من الأشخاص وشردت الملايين.

وعقب قمته مع سلفاكير توجه اودينقا إلى جنوب افريقيا حيث عقد محادثات مع زعيم التمرد الرئيسي في جنوب السودان رياك مشار في مبادرة لتضييق الفجوة بين زعيم التمرد ورئيس البلاد سلفا كير.

وأكدت مصادر رفيعة بالمعارضة بدولة جنوب السودان لموقع “ساوث سودان نيوز ايجنسي أن مشار توجه إلى مزرعة “رايلا أودينغا” في نيروبي، وكان أودينقا قد إلتقي رئيس دولة الجنوب سلفاكير ميارديت خلال الفترة الماضية.

وكشفت المصادر إن اللقاء ركز بشكل أساسي على كيفية إنهاء الصراع في جنوب السودان حتى تتوقف المعاناة ويعود النازحون إلى مناطقهم الرئيسية.

وأكدت المصادر أن مشار وافق على لقاء سلفاكير في اجتماع الخرطوم المُقرر يوم17 يونيو قبل اجتماع قادة الإيقاد على هامش قمة الاتحاد الأفريقي في موريتانيا بداية يوليو.

استضافة مؤقته

وانتهت المرحلة الثانية من منتدى إعادة تنشيط السلام رفيع المستوى في الشهر الماضي في أديس أبابا دون اتفاق على ترتيبات الحكم والأمن.

وقال المصدر إن “أودينقا” أبلغ الرئيس سلفاكير ميارديت بالموعد هاتفياً بعد اجتماع ضمة وزعيم المعارضة الدكتور رياك مشار فى جنوب أفريقيا دام لأكثر من أربع ساعات .

وقال مصدر رفيع بالمعارضة إن مشار وأودينقا ناقشا إمكانية قيام مشار بالأعباء المؤكلة إليه حسب الاتفاقية من نيروبي لحين ان تتم الإجراءات الإقليمية والدولية التى تضمن سلامته ومجموعته فى جوبا قاطعا بعدم عودة مشار إلى جوبا قبل عقد القمة التي تجمعه بسلفاكير في الخرطوم والحصول على ضمانات كافية لعودته، وأكد المصدر أن مشار سيتوجه مباشرة إلى مزرعة أودينقا في نيروبي بعد إنتهاء القمة بينه وسلفاكير.

فيما سخرت المعارضة الجنوبية من طلب الرئيس سلفاكير بنقل مشار إلى جوبا فور إنتهاء القمة المزمعة بينهما فى الخرطوم وقال المصدر إن مشار سيذهب إلى كينيا حتى اكمال جميع الإجراءات التى تضمن سلامته وتوقف كافة العمليات مؤكدا مشاركة مشار في محادثات السلام القدمة في أديس ابابا.

وكان اودوار وفريق من مفاوضي المعارضة المسلحة يقودون الجهود لإيجاد حل دائم في نيروبي الأحد لاطلاع مواطني جنوب السودان الذين يعيشون في كينيا على تقدم محادثات السلام التي توسطت فيها الكتلة الاقليمية (الايقاد).

فشل إقليمى

وجاءت المبادرة لجمع القائدين إثر فشل قمة الايقاد الأخيرة إذ أكدت الايقاد تعثر المشاورات الماكوية التي تجريها مع اطراف الصراع بدولة جنوب السودان قائلة إنها تحتاج إلى مزيد من الوقت لتكثيف المفاوضات مع اطراف الصراع لتقريب وجهات النظر فى القضايا محل الخلاف .

وقال رئيس وفد الايقاد الذي زار جوبا مؤخرا هيروت زمين أن الوفد أجري مناقشة مثمرة للغاية حول كيفية المضي قدمًا في منتدى التنشيط رفيع المستوى التالي وأنه اطلع الرئيس سلفا كير على النتائج التي تم التوصل إليها .

وقال وزير العلاقات الخارجية الإثيوبي هروت زيميني للصحفيين في جوبا إنهم ناقشوا "كيفية التعامل مع تقاسم مسؤولية أحزاب جنوب السودان" مع حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية..
وتشمل هذه القضايا تشكيل الحكومة الانتقالية وترتيب وقف إطلاق النار الدائم والأمن الانتقالي
واضاف لقد وجهت عدة نداءات إلى الأطراف لممارسة الإرادة السياسية والحلول التوفيقية حتى تنجح عملية السلام.

0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 6 = أدخل الكود